اخبار ليبيا الان

المرزوقي: إذا سقطت طرابلس في يد حفتر فشرارة الحريق ستنتقل إلى تونس

 

ليبيا – إعتبر الرئيس التونسي السابق المقرب من جماعة الاخوان المسلمين المنصف المرزوقي أنه في حال سقوط طرابلس في أيدي القوات المسلحة فشرارة الحريق القادم من اللامسؤولين في المشرق ستنتقل إلى تونس وما وراءها لتهدد الأمن القومي المغاربي.

المرزوقي أشار خلال مقابلة له عبر برنامج “بلا حدود” الذي يذاع على قناة”الجزيرة” أمس الأربعاء وتابعته صحيفة المرصد إلى ضرورة إحياء اتحاد المغرب العربي لتحصين المنطقة المغاربية أمام أي تدخل أجنبي.

وإتهم المرزوقي المشير حفتر بتلقي الدعم الإقليمي والمتمثل في المدرعات والطائرات والأسلحة من دول اقليمية وفقاً لقوله، متمنيا التوصل إلى حل سياسي غير عسكري.

كما إستبعد أن يكون المشير حفتر جزء من هذا الحل لأنه يعتبره العقبة الرئيسية للتسوية في ليبيا وينقض دائما الاتفاقات المبرمة معه حسب زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • وهذا ما يتمناه الشعب التونسى المتحضر ان يتخلص من الاخوان المفسدين وتحرير تونس نن مليشياتهم الارهابية التى تقتل خصومهم السياسين فلا مكان للخرفان فى تونس بدأ سقوط الاخوان من مصر ثم ليبيا وغدا تونس والمغرب لتنعم هذه الدول بالاستقرار وتتفرغ للبناء

  • المرزوقي فاسد عميل مدفوع الثمن. سلم البغدادي المحمودي الى الاخوان لقاء مبلغ مدفوع وكان وقتها رئيس تونس بالتنسيق مع الجبالي رئيس وزراءه والغنوشي رئيس حزب اخوان تونس النهضة بالرغم من ان الغنوشي يوم هرب من تونس الى ليبيا استضافه البغدادي المحمودي واكرمه قبل ان يصبح البغديدي رئيسا لوزراء ليبيا قبل 2011. وكما قال المثل العربي “ان انت اكرمت الكريم ملكته وان انت اكرمت اللئيم تمرد”. وهذا واضح لكثير ممن اكرمهم نظام القذافي ومنهم مدينة مصراته التي وثق فيها وشلقم مبعوث القذافي الى الامم المتحدة الذي كان مدلعا من نظام القذافي ودبيبة المصراتي الذي مكنه القذافي من 200 مليون دولار تحت تصرفه وبن قداره الذي كان مدير بنك ليبيا المركيز وكوسة الذي كان يد يمنى للقذافي ومحمود جبريل الذي مكنه ابن القذافي وعبدالجليل اول رئيس لمجلس الانقلاب على القذافي ويونس الذي كان قائد من قواد القذافي والمقيرف الذي كان سفيرا ثم هرب ب 5مليون دولار وزيدان الذي كان في سفارة واختلس ما اختلس والعيساوي الذي كان وزير اقتصاد للقذافي والصادق الغرياني والدوكالي الشيخان اللذان جلسا على مائدة بنت القذافي وادبجاها ووالدها المديح والثناء غيرهم كثر من الليبيين وغير الليبيين.
    احترم من كان معارضا للقذافي ولم يقبل منصبا اما من قبل منصبا او اموالا ثم اظهر انه كان معارضا فهو منافق ومرتزق. مثلهم مثل من سجن لانه كان معارضا ثم دفع له مقابل سجنه فهو منافق ومرتزق ليس الا.

  • المرزوقي الوسخ هو والإخوان يريدون تدمير وتخريب الأمة الإسلامية لحساب من ياترى .