اخبار ليبيا الان اقتصاد

هل دخلت المؤسسة الليبية للنفط الصراع الدائر في البلاد

موقع سبوتنيك الروسي

قال محمود إسماعيل، الباحث في الشؤون السياسية والقانونية الليبية، إن استخدام المرافق الحيوية وخاصة النفطية لا يتوافق مع السياسة الدولية وخاصة مع وجود قوات حفتر في المنشآت النفطية ومحاولة بيع النفط بعيدا عن المؤسسة الوطنية للنفط ومن خلال بعض الصفقات المشبوهة إلى دول خارجية ما يدل على أن الصراع أخذ منحى اقتصاديا بعد أن عجز حفتر عن الدخول إلى طرابلس.

وأشار إسماعيل في تصريحات لبرنامج “في العمق” المذاع عبر راديو “سبوتنيك” أنه من المهم إبعاد العاملين حتى لا يتعرضوا للمخاطر فقد يكون هناك تدخل عسكري ومسلح في المنشآت النفطية عندما يخرج الأمر عن نطاق السيطرة ما يؤدي إلى توقف إنتاج النفط وهو ما يؤثر على الأسواق العالمية.

وأوضح إسماعيل أنه لا علاقة بين المؤسسة الوطنية للنفط  بالصراع بين الأطراف المتحاربة لأنها ملك لكل الليبيين حتى أن رئيس المؤسسة من المنطقة الشرقية وطالب إسماعيل الأمم المتحدة بالتدخل  لحل الأزمة.

من جانبه أوضح عز الدين عقيل الكاتب والباحث السياسي الليبي أن  رئيس المؤسسة الوطنية للنفط هو أحد أهم الممولين للميليشيات المسلحة والذي يدفعهم لمهاجمة المنشآت النفطية وهو أول من ستتم محاكمته بمجرد سيطرة  الجيش الليبي على طرابلس.

وأشار عز الدين أن هناك عصابات هي التي تقوم بالهجوم على المنشآت النفطية ومن حق الجيش التدخل لمواجهة هذه العصابات وهو المنوط به الاستقرار بعد انهيار كل المؤسسات الأخرى من أجل حماية الليبيين والثروة النفطية، وأشار عقيل إلى أن هناك قوى دولية ضخمة تتواجد في المياه الليبية وهي التي تمنع تهريب النفط  قائلا إن الجيش الوطني  ليس في حاجة لتهريب النفط وما يقال يحتاج إلى دليل كما استبعد قيام مواجهه عسكرية حول المنشآت النفطية.

وأوضح عقيل أن إنتاج النفط لن يتأثر بما يدور من صراع لأن الجماعات المسلحة فقدت قدرتها على المواجهة وعلى السيطرة على المنشآت النفطية مؤكدا أنه تتبقى أيام معدودة لدخول الجيش طرابلس بعد القضاء على هذه الجماعات.

وكانت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط  قد أعربت أمس الخميس عن قلقها الشديد إزاء الوجود العسكري في مرفأ رأس لانوف بشرق البلاد مضيفة أنها قد تجلي موظفيها من الميناء لأسباب أمنية وقالت المؤسسة إن قوات عسكرية بقيادة الجيش الوطني الليبي دخلوا ميناء رأس لانوف حاولت تلك القوات تزويد سفينة حربية بالوقود واستحوذوا على أحد المباني ووجبات الطعام المخصصة للموظفين محذرة من أنها قد تسحب أطقمها من الميناء لأسباب أمنية. لكن متحدثا باسم الجيش الليبي نفى وجود قوات للجيش الوطني في الميناء.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك