اخبار ليبيا الان

بعد تصريحات صنع الله .. شركة رأس لانوف تنفي فرض أوامر على إدارة الشركة بقوة السلاح من قبل قوات الجيش الوطني

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص

نفت شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز الأخبار المتناقلة عبر القنوات الإعلامية بشأن وقوع اضطربات أمنية طيلة الفترة الماضية، مؤكدة أنه لم يفرض على إدارة الشركة تنفيذ أي مطلب أو إصدار أي قرار بقوة السلاح  .

الشركة أوضحت في بيان لها اليوم الجمعة على صفحتها الرسمية على فيسبوك أن الأدارة تعقد اجتماعاتها الرسمية والموثقة بشكل دوري مع كافة الجهات الأمنية والعسكرية بالمنطقة لمناقشة مسائل الحماية والتأمين في أجواء يسودها الود والأخوة و التعاون المشترك لا غير .

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفي صنع الله أعرب في تصريحات صحفية عن قلقه بشدة بسبب الوجود العسكري في مرفأ رأس لانوف لتصدير النفط، معتبرًا أنه إجراء يهدد حركة التصدير في البلاد، وأن مثل هذه الظروف قد تجعله يجلي الموظفين العاملين بالميناء خلال الفترة المقبلة.

وبينت الشركة في البيان نفسه أن آخر هذه الاجتماعات كانت يوم الثلاثاء المــاضي مـــع آمر غرفة عمليات تحرير سرت اللواء عبدالله نور الدين الهمالي، حيث تم مناقشة بعض المطالب وفق الممكن والمتاح و مناقشة بعض الملفات الأخرى المتعلقة بالجانب الأمني الخاص بالشركة بكل احترام وتقدير متبادل .

وأكدت الشركة أن آمر حرس المنشأت النفطية اللواء ناجي المغربي تواصل مع الإدارة يوم الأمس الخميس بشكل مباشر، وعبرنا له عن موقف إدارة شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز في هذا الشأن .

وأشارت شركة رأس لانوف أن  تواصلت مكتب الأعلام بالشركة تواصل مع العديد من القنوات الإعلامية وتمت إفادتهم، أن الشركة تعمل بشكل طبيعي، ولا يوجد تهديد للموظفين هناك، مبينة إلى أنها لا تجامل أحد بل تقول الحقيقة التي لمسناها منذ استلامنا لمهام مجلس الإدارة .

أدارة شركة رأس لانوف أكدت أنها لن تتأخر في إبلاغ الجهات العليا بالقيادة العامة للقوات المسلحة عند حدوث أي خرق أو تجاوز أمني، فالوطن في هذه الأوقات العصيبة لايحتمل الصمت عن أي مظهر من مظاهر العبث .

وأشارت أيضًا لكل المشككين أصحاب الهوى أقلام الفتن والفرقة والشتات، بأنه لن نسمح لهم بالتشكيك في مبادئنا ومواقفنا اتجاه الوطن وقضاياه المصيرية، بل من السذاجة والحمق قول ذلك ونشر تلك المغالطات، حسب البيان .

وقالت الشركة إنها لن تسمح بأن يزايد عليها أحد في الوقوف مع صف الوطن والوطنييــن وفــي كـــل المجـالات العسكــرية والأمنيــة والاقتصادية والسياسية وغيرها من المجالات، منوهة إلى أنه سوف يحال كل من لفق لنا التهم وبث في حقنا الشائعات ثمن ما اقترفت أنامل يداه، وفق القانون العام للدولة واللوائح والإجراءات الداخلية للشركة .

وكانت غرفة عمليات الكرامة، قد أصدرت بيان قالت فيه إنها ترصد كل يوم الفبركات والادعاءات التي يسوقها تنظيم الإخوان المسلمين ضد القوات المسلحة العربية الليبية، مشيرة إلى أنها أصبحت كل يومٍ تتساءل عما سيدعونه من أكاذيب.

وأشار بيان للمركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، إلى تصريحات صنع الله، والتي أعرب فيها عن قلقه بشدة بسبب الوجود العسكري في مرفأ رأس لانوف لتصدير النفط، معتبرًا أنه إجراء يهدد حركة التصدير في البلاد، وأن مثل هذه الظروف قد تجعله يجلي الموظفين العاملين بالميناء خلال الفترة المقبلة.

وأوضح البيان أن هذه الادعاءات والتهم باطلة، وعارية عن الصحة، وما هي إلا أوامر من سادته تنظيم الإخوان المسلمين، وفند المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة هذه الادعاءات بشدة ونفاها.

 

وأضاف البيان، بأنه في تصريحات سابقة لرئيس المؤسسة الوطنية للنفط، قال إن هجوم الإرهابي المدعو إبراهيم الجضران، المسنود بمجموعات السرايا الإرهابية، أدى إلى فقدان 450 ألف برميل نفط من مينائي السدرة ورأس لانوف.

وتطرق البيان، للخسائر الجسيمة لخزانات الوقود آنذاك، حيث تعرض خزانان للاحتراق بالكامل، وهما خزان رقم 2 وخزان رقم 12 بحظيرة الخزانات بشركة الهروج النفطية بمدينة رأس لانوف، والتي لم تتوقف هجماتهم إلى أن تمكنت قوات الكرامة من القضاء عليهم.

ولفت البيان، إلى أن القاد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير  خليفة حفتر أعلن فجر الخميس 21 يوليو 2018م ساعة الصفر لعملية الاجتياح التي وصفها بالمقدس، وذلك لاستعادة الموانئ النفطية من مجموعات سرايا تنظيم القاعدة الإرهابية المدعومة بمرتزقة المعارضة التشادية وتطهيرها منهم .

وذكر البيان صنع الله، الذي تناسى تضحيات القوات المسلحة وبطولاتهم التي قدموها، وأنكر عليهم هذه التضحيات التي أوصلت صادرات النفط إلى مليون ومائتي ألف برميل يوميًا والتي ينكرها بتصريحه اليوم، وقد عرفنا عنه في تجاربنا معه عدم إيفاءه بالعهود، وهذا ليس بجديد على الإخوان وتنظيمهم الإرهابي .

واختتم البيان، بالترحم على شهداء قوات الكرامة الذين سقطوا في العلا النفطي دفاعا عن قوت الليبيين منذ انطلاق عملية البرق الخاطف وعملية البرق الساحق وعملية الاجتياح المقدس وصدهم الهجوم مرتين وتسليمهم الموانئ والحقول النفطية إلى المؤسسة الوطنية للنفط حفاظا على قوت الشعب ثروة الليبيين.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك