اخبار ليبيا الان

في ردها على صنع الله.. “رأس لانوف للنفط”: الشركة تشهد استقرارا غير مسبوق والقوات المسلحة لم تتدخل في عملنا   

رأس لانوف-العنوان

أصدرت شركة رأس لانوف للنفط والغاز بياناً في إطار تبيان بعض الأخبار المتناقلة بشأن الأوضاع في منطقة رأس لانوف وحول البيان الأخير لرئيس مؤسسة النفط في طرابلس مصطفى صنع الله والذي زعم فيه “عسكرة الجيش للمنطقة النفطية والتدخل في شؤونها ونهب بعض مواردها”.

وفي بيان أصدره رئيس مجلس إدارة الشركة شعبان بسيبسو أمس الجمعة أكد فيه أن شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز لم تتعرض لأي اضطرابات أمنية طيلة الفترة الماضية ولم يُفرض على إدارة الشركة تنفيذ أي مطلب أو إصدار أي قرار بقوة السلاح نافياً كل الأخبار في إشارة لتصريحات صنع الله.

وأضاف البيان “بل بالعكس تعقد اجتماعات رسمية وموثقة بشكل دوري مع كافة الجهات الأمنية والعسكرية بالمنطقة لمناقشة مسائل الحماية والتأمين في أجواء يسودها الود والأخوة والتعاون المشترك لا غير”.

وكشف البيان أن آخر هذه الاجتماعات كانت يوم الثلاثاء الماضي بحضور اللواء عبدالله نور الدين الهمالي آمر غرفة عمليات تحرير سرت حيث تم مناقشة بعض المطالب وفق الممكن والمتاح ومناقشة بعض الملفات الأخرى المتعلقة بالجانب الأمني الخاص بالشركة بكل احترام وتقدير متبادل.

ونوه البيان إلى أن آمر حرس المنشآت النفطية اللواء ناجي المغربي تواصل مع الشركة الخميس وعبرنا له بشكل مباشر عن موقف إدارة شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز في هذا الشأن.

وأكد البيان أنه وقبل ذلك وفي صباح يوم الخميس تواصل مع مكتب الأعلام بالشركة العديد من القنوات الإعلامية وتمت افادتهم بأننا لا نجامل بل نقول الحقيقة التي لمسناها منذ استلامنا لمهام مجلس الإدارة.

وأكدت الشركة في بيانها بأنها لن نتأخر في إبلاغ الجهات العليا بالقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية عند حدوث أي خرق أو تجاوز أمني؛ لأن “الوطن في هذه الأوقات العصيبة لا يحتمل الصمت عن أي مظهر من مظاهر العبث”.

وتوجهت الشركة فيما يبدو ردا على تصريحات صنع الله انتقادات قالت فيها “نشير لكل المشككين أصحاب الهوى وأقلام الفتن والفرقة والشتات بأنه لن نسمح لهم بالتشكيك في مبادئنا ومواقفنا اتجاه الوطن وقضاياه المصيرية، بل من السذاجة والحمق قول ذلك ونشر تلك المغالطات”.

وشددت الشركة بأنها لن تسمح لأحد بأن يزايد عليها في الوقوف مع صف الوطن والوطنيين وفــي كل المجالات العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسية وغيرها من المجالات.

واختتمت شركة رأس لانوف بيانها بالقول “إن كل الشخوص الوطنية تاج على رؤوس جميع المخلصين الأوفياء الصادقين وسوف يحال كل من لفق لنا التهم وبث في حقنا الشائعات ثمن ما اقترفت أنامل يداه وفق القانون العام للدولة واللوائح والإجراءات الداخلية للشركة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك