اخبار ليبيا الان عاجل

بعد خسائر فادحة.. الجيش الليبي يؤكد: قوات مصراتة تحاول الفرار من طرابلس

أعلن الحيش الوطني الليبي، السبت، أن قوات مصراتة في نقاشات حادّة بين العودة لمدينتها أو البقاء في محاور القتال في طرابلس، خوفا من الهجوم عليها في معاقلها بمصراتة.

وقال الجيش، في بيان وصل “العين الإخبارية” نسخة منه: “قوات مصراتة في نقاشات حادّة بين العودة لمدينتها أو البقاء في المحاور، خوفا من غلق الجيش الطريق الساحلي والهجوم على سرت من الشرق والوصول إلى مقر المجموعات المسلحة ومعاقلها”.

ونفى البيان أنباء حول أي تقدم من قبل المجاميع المسلحة في أي محور من محاور القتال بالعاصمة، وخاصة محور مطار طرابلس الدولي، مؤكدا أن المطار تحت سيطرة الجيش.

ولفت البيان إلى ورود أخبار عن محاولة تجميع المجموعات المسلحة نحو ٣٠ آلية مسلحة من مدينة الزاوي، مفيدا بانسحابهم خوفا من هجوم الجيش على سرت.

وشدد البيان على أن عددا كبيرا من جرحى الجموعات المسلحة من مرتزقة تشادية في مشفى غوط، حيث تم وضع حراسة مشددة عليهم من قبل المسلحين؛ لمنع الدخول إليهم أو تصويرهم.

وفي وقت سابق، أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني الليبي القضاء على 12 إرهابياً، خلال عملية نوعية ضد فلول تنظيم داعش الإرهابي المختبئة في جبال الهروج جنوب مدينة الفقهاء.

وحول الأوضاع في طرابلس، قالت الشعبة إن الجيش تمكن من دحر قوات الوفاق وصد هجومها على مطار طرابلس، الخميس الماضي، قائلاً: “إن أكثر من عشرين هجوماً حتى الآن على مطار طرابلس الدولي وفي كل مرة تعود المجاميع المسلحة تجر أذيال الخيبة مخلفة وراءها جثث عناصرها وآلياتها المحترقة”.

ويخوض الجيش الوطني الليبي عملية عسكرية منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي، لتطهير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية.

عن مصدر الخبر

بوابة العين الاخبارية

بوابة العين الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

    • خطأ مش الميدان بس ، حتى الوثائق تبين الحقائق ، يعني تاكلو كفوف ودسوهم ! لا كل شي موثق ونفضحوكم

    • مفتيكم قال ان من يشكر قطر فهو كلب واضاف باشاغا والصلابي ان من يشكر تركيا فهو كلب. ومن يرقد تحت الطليان فهو اقل من الكلب ومن يرقد تحت الترك فهو اقل من الكلب.

    • و الله كافيه كلاب ووخنازير و اوباش زيكم يا فية اليهود يا حثاله يا جبناء. لعنة الله عليكم يا خونه يللي ماعندكم لا كرامه و لاشرف. باذن الله جايكم هم و غم لا تتوقعونه. الدنيا يا اغبياء يوما لكم و الباقي لغيركم

  • الى اين الفرار يا فجار الى اين المفر من طوفان الكرامة خلفهم فى مصراطة التى ستكون نهابة اخر الاوكار لداعش فى البواغيز وسيباع نساوينها فى سوق النخاسة كاماء لمن يدفع الواحدة بدينار فقط اما التيس طارق الحاج عمر فمجانا لمن يريده عبدا له فهو امعة تافه لا يساوى حتى دينار فمخه مخ حمار

  • الى تيوس مصراطة البحر امامكم لتغرقوا وتطهروا انفسكم من الجرائم والمذابح البشعة التى ارتكبتموها فى حق الجيش اما البر فالمكان محاصر من اسود البر يفترسون من ينظر خلفه اما السماء فنسور الجو تحلق فيها ومن كان يتصور من الخرفان ان اردوجان سيحميهم فهو غبى فهو من باع السوريبن فى حلب وقبض الثمن من الروس ومستعد ان يسلم اى خروف ليبى لمن يدفع الثمن الغريانى بالف دولار وساعده الساعدى الحمار بمائة دولار ومعاه محمود الورفلى هدية مجانية فهو مجنون وبخسارة عليهم !!!

  • اضحك كرر مع التيس المصراطى اللوطى طارق الحاج عمر طار عقله بعد سحق المليشيات وطارت راسه من مصراطة الى مصر ليتكلم عن بطل سحق الاخوان بنصر من الله عز ثم غباوة الاخوان ولنبدأ القصة الشيقة جدا وتؤكد تماما غباوة الاخوان فى كل مكان عندما ظن الاخوان ان اللواء عبدالفتاح السيسى مدير المخابرات الحربية اخوانى مع انه ممنوع دخول الجيش لاى واحد من الاسلام السياسى فما بالك بمدير المخابرات ومدير مكتب وزير الدفاع المشير طنطاوى لمدة عامين ثم قائد للمنطقة الشمالية المهم ان انخدعوا فى علامة الصلاة على جبهته وقام الطرطور محمد مرسى بترقيته من لواء الى فريق اول مباشرة واستبعد عدد كبير من الرتب الاعلى وظن انه بهذا سيطر على الجيش والاغرب انه استدعى نقيب مبعد عن الخدمة من ايام عبدالناصر ورقاه من نقيب الى رتبة فريق وهو رئيس حزب حماة الوطن فى مصر الفريق جلال هريدى المهم ظن مرشد الاخوان ان بذلك سيطر على الجيش ونسى ان اى جيش وطنى ليس خاصعا لفرض وعندما خرج ملايين المصريين فى 30 بونيو يطالبون بسقوط حكم المرشد انكر الخرفان هذا الواقع واعطاهم السيسى انذار 48 ساعة اضافية وفى يوم 3 يوليو اعلن انتهاء حكم المرشد ونقل السلطة الى رئيس المحكمة الدستورية المستشار عدلى منصور وفى يوم 26 يوليو نزل30 مليون مصرى الى الشارع فى اعظم تجمع فى التاريخ صورته وكالات الانباء العالمية من خلال الطائرات العمودية وزهول اوباما الذى اتصل بعدها بالرئيس المؤقت وهنأه وقضى الامر واستمر الاخوان فى اعتصام رابعة الى انتهى شهر وتم فض الاعتصام المسلح يوم 14 اغطسطس فى ساعات معدودة وبخسائر قليلة جدا حتى او اخذنا باحصائيتهم المبالغ فيها 3000 خروف وبعدها عاشت مصر فى استقرار واستقر مرشدهم ونائه وعدد من رروس الخرفان الغببة بالسجون واصبحوا نسيا منسيا بينما يتم افتتاح مشروعات عملاقة دخلت موسوعة الارقام القياسية منها اعرض كوبرى معلق فى العالم وقريبا افتتاح اكبر معرض اثار فى العالم ومشروعات صخمة جدا تفتتح يوم 30 بونيو الحالى فى الذكرى تلسادسة لسقوط حكم المرشد وستكون انشاء الله زوال لحكم الاخوان فى ليبيا وفرار البلهاء امثال الحاج عمر المصراطى وابنه الغبى جدا طارق ابو مخ طاقق