اخبار ليبيا الان

سلامة : وجدت تطابقاً في طريق الحل السياسي وتقصير العمل العسكري مع حفتر

 

ليبيا – كشف المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة خلال زيارته إلى بلدية بنغازي عن فحوى محادثاته مع قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، مبينا أنها ركزت على التفكير بتقصير المدة التي تفصل البلاد عن الحل السياسي بعد انتهاء العمليات العسكرية.

ولفت سلامة في تصريحات من بنغازي نقلتها قناة ليبيا 218 إلى أنه وجد عدداً من العناصر المتطابقة لتقصير مدة العمليات العسكرية والوصول إلى الحل السياسي في رؤية المشير حفتر التي طرحها بمقابلة صحفية مؤخرا في إشارة لحوار الأول مع صحيفة المرصد.

حوار خاص مع المشير خليفة حفتر : المستجدات وخارطة ما بعد طرابلس

من جانب آخر أوضح سلامة أن البعثة قررت أن تعمل الوكالات التابعة لها دون تأخر في تقديم المساعدة والتواصل مع بلدية بنغازي في المجال الإنمائي، مضيفا أنه عيّن ممثلا شخصيا دائما له لمتابعة الشأن السياسي في المنطقة باستمرار.

وركزت جولة سلامة في المنطقة الشرقية في مجلمها على الصعيد العسكري والسياسي والاجتماعي، وكذلك الخدمي خلال لقائه بأعضاء البلدية والتباحث معهم حول مشاريع الإنماء في المدينة وخارجها وسبل إعادة الإعمار الذي ينتظره عدد من المناطق المتضررة.

والتقى سلامة سياسيين من المنطقة على رأسهم ممثلون عن التكتل الفيدرالي والمدني الديمقراطي، معبرا لهم عن عزيمة الأمم المتحدة تكثيف عملها من مدينة بنغازي التي اتخذت لها مقرا فيها.

وتناول سلامة خلال لقاء جمعه بأعيان ومشائخ المنطقة الشرقية جهود البعثة ووكالاتها في تنمية المنطقة انطلاقا من مدينة بنغازي، كما التقى المبعوق الأممي عددا من أعضاء مجلس النواب وناقش معهم الوضع الراهن وجهود البعثة في إيجاد توافق دولي حول الأزمة الليبية.

وبحث سلامة، الاثنين، مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في مقر إقامته بالقبة آخر مستجدات الوضع السياسي والعسكري.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • سالمة ياسلامة ياسلامة رحنا وجينا بالندامة . لو كان المتعوس الاممى امينا فى عمله لانحاز للحق المعمول به فى كل مكان وهو احترام سيادة الشعب الليبى وعدم فرض امعة مرفوض من مجلس نواب الشعب ويتركه ينهب ثروات الشعب الليبى النفطية وينفقها على عصابات اجرامية تسيطر بالقوة على مؤسسات الدولة والحل البديهى للمشكلة الليبية يبدأ بان يطلب من مجلس الامن بسحب الشرعية عن العصابات الاجرامية فى طرابلس ووقف تمويلها فورا بتحويل عائدات المصرف المركزى الى صندوق خاص تابع للامم المتحدة يتولى صرفها على الليببين بدلا من ان يستخدمها سراق المال العام كرشوة لدعمهم بالقوة كما يجب تجميد مقعد ليبيا فى الامم المتحدة حتى يكون هناك رئيس وبرلمان منتخب لو فعلت هذا ستحل كل المشاكل سريعا وان لم تفعل فانت داعم للارهاب عمدا ومستفيد من المال الفاسد

  • حل سياسي مع مليشيات تنهب الاموال وتبتز الحكومات وتتعاون مع الاخوان والمتطرفين ولا تجد عدوا لها الا الجيش الليبي فقط ، حل وحوار لا يسمن ولا يغني من جوع حوار يفرح به من يسيطر على خزائن المال لتغطية مصاريف المليشيات وابعاد ضروريات الحياة عن الشعب الليبي الذي يعاني منذ سنوات ، لا للحل السياسي الوهمي نعم لتفكيك تشكيلات المليشيات