اخبار ليبيا الان

المنقوش: قواتنا قطعت خطوط إمداد قوات حفتر وضيقت عليها الخناق

 

ليبيا – قال القيادي العسكري بمدينة مصراتة ورئيس أركان المؤتمر العام يوسف المنقوش إن مسلحي الوفاق يحرزون تقدمات فعلية بشكل يومي مع تطور كبير على مستوى دقة إصابات الأهداف بالنسبة للطيران الذي أصبح تأثيره يظهر ميدانياً على الأرض مما يسهل من مهمة القوات في التقدمات حسب زعمه ، مشيراً إلى أن جميع الثغرات في المحاور أصبحت مسدودة.

المنقوش لفت خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الأحرار” أمس الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن هناك تطور كبير في تضييق الخناق من خلال قطع خطوط الإمداد عن جميع الجهات ، زاعماً بأن مسلحي الوفاق قد استولوا  على رتل من إمدادات الوقود وإعتراض رتل آخر في منقطة جنوب مزدة والاستيلاء عليه، مبيناً أن حركة الدوريات على الخطوط الخلفية تشهد تطور كبير.

وأشار إلى أن قوات الوفاق تحاول إرجاع من وصفهم بـ “القوات المعتدية” (القوات المسلحة الليبية) وإبعادها عن محيط طرابلس لتجنب تأثير أسلحة الرمي على المدينة والمدنيين حسب زعمه ،  معتبراً أن تحقيق ذلك يتطلب المزيد من الجهد والتنسيق ما بين المحاور لتشتيت جهود هذه القوات ودحرها للخلف وفقاً لتعبيره.

وأضاف أن طيران حكومة الوفاق مهم في المعركة لكنه لا يحسمها بل يقدم إسناد للقوات البرية ويزودها بالمعلومات الاستطلاعية ويساعد على تدمير التجمعات والأهداف، معتبراً أن الجهد الذي قام به ما وصفه بـ”سلاح الجو التابع للوفاق” (الطائرات المسيرة التركية) يعد جهد كبير في سبيل الدفاع عن العاصمة.

المنقوش بيّن أن “سلاح الجو” يبقى داعم للقوات البرية المسؤولة عن حسم المعركة في النهاية لأنه دون غطاء جوي يقدم ستكون مهمة القوات صعبة بالتالي كلما تطور أداء “سلاح الجو”  كلما كانت مهمة القوات البرية سهلة، مشدداً أن القتال في المناطق المبنية يختلف تماماً عن القتال في المناطق المفتوحة خاصة عند المحافطة على البنية التحتية والممتلكات.

ويرى أن القتال في المناطق المبنية أصعب لكن له أساليب وطرق منها عزل هذه المباني وقطع الإمدادات عنها لمحاصرة القناصة المتواجدين داخلها وإجبراهم على تسليم أنفسهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • jasjsdfj
    نامل من القيادة العامة الرشيدة الحكيمة المتمثلة في وولي امرنا المشير لا يتوقف في هذه المعركة بل هي معركة دين ومنهج وانتصار للمنهج السلفي في برقة وليبيا عامة فنقول
    ياقيادة عامة يا مشيرنا هيا زيدهم فان جنودك وأتباعك من التيار السلفي ينتظروا أكثر من هذا
    ابيدوهم زيدوهم هذا الكلام يامشير نبو اكثر من هكي
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان و ربيع ومحمد المدخلي والفوزان و يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .

  • يا اخانا سلفية ولي الامر
    بالنسبة للحاصل في البلاد الليبية فهي فتنة وقتال من اجل الكرسي
    وهو نتاج وحصاد للخروج على القذافي
    فعلى الرغم من كفر القذافي لكن لا يجوز الخروج عليه، بل حكم علماء السنة السلفيين ان الخارجين عليه بغاة وخوارج ويعتبرون عكاز واعوان للكفار
    فنحن من ثمان سنوات نعاني من الخروج المنفلت
    وعلى الرغم من ميولنا للجيش ضد الميليشيات لكن نقول كلمة الحق انها فتنة
    فنسأل الله ان يفرج على بلادنا