اخبار ليبيا الان عاجل

قوات الوفاق تعلن سيطرتها على "غريان" وجيش حفتر يؤكد استمرار الاشتباكات

موقع سبوتنيك الروسي

أعلنت عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق الوطني في العاصمة الليبية طرابلس، اليوم الأربعاء، بسط سيطرتها على وسط مدينة غريان جنوب طرابلس، مشيرةً إلى اقتحام غرفة العمليات العسكرية التابعة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

طرابلس — سبوتنيك. وقالت عملية بركان الغضب في بيان صحفي عبر صفحتها الرسمية فيسبوك إن “قواتنا البطلة تبسط سيطرتها على وسط غريان وفندق الرابطة ومستشفى المدينة، وكافة مراكز السيطرة بالمدينة”، مشيرةً إلى أن “القوات العسكرية تقتحم مقر غرفة العمليات للهارب عبد السلام الحاسي (آمر غرفة عمليات الكرامة التابع لحفتر) ومعسكراته بالكامل، بعد انتفاضة من الداخل”.

وأشارت عملية بركان الغضب في بيانها إلى “وصول دعم من خارج المدينة، في عملية خطط لها بإحكام، ودعمها نسور الجو باحترافية كاملة لإنجاز العملية في أقل من أربع وعشرين ساعة”.

من جهة أخرى أكد اللواء أحمد المسماري الناطق باسم القائد العام للجيش الوطني الليبي شرقي البلاد، أن قوات الجيش الليبي تسيطر على الموقف فيما تتواصل الاشتباكات بين الجيش الوطني وقوات حكومة الوفاق في مدينة غريان.

Our courageous forces in the Ayn Zara area have captured four elements during a heroic operation on Tuesday, killing eight members of Haftar militia and destroying four armed vehicles. pic.twitter.com/G9WutnGp4F

— المركز الاعلامي لعملية بركان الغضب (@BurkanLy) June 26, 2019

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء في مدينة بنغازي شرقي البلاد إن “اليوم هناك محاولة لزعزعة الاستقرار في منطقة جبل غريان، هذا المعركة بدأت على موقع التواصل فيسبوك قبل أن تبدأ على أرض الواقع ومنطقة العمليات، لكن قواتنا لا تزال تسيطر على الموقف في المنطقة”.

وأوضح الناطق الرسمي باسم القائد العام للجيش الليبي إلى أن “القتال في غريان لا يزال مستمرا”، مضيفاً “نطمأن الجميع بأن الموقف تحت السيطرة ونحيي كافة الوحدات التابعة للقوات المسلحة التي تخوض معركة الكرامة لتحرير العاصمة من كافة المليشيات والعصابات الإجرامية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هناك قرق بين دخول مدينة بالخيانة وبين السيطرة على المكان فالعبرة بالنهاية حينما يخرج المصاريت فى توابيت كالعادة ويتم الحصول على صيد ثمين من هذه المصيدة والضربات الجوية لنسور الجو ستحول الارهاب الى كباب وتجعل عيشتهم هباب خاصة ان مدينة صغيرة مثل غريان تختلف عن طرابلس الواسعة ومن السهل على الجيش الوطنى ان يطوقها من جميع الجبهات وراينا من قبل انسحاب الجيش من معسكر اليرموك ثم استرده عدة مرات ومتفائل بان غريان ستكون بداية النصر لانه ستسبب فى هلاك عدد كبير من الارهابيين اندفعوا املا فى تحقيق اى نصر يرفع معنوياتهم ولكن ستكون هناك بداية النهاية لهم فى طرابلس