اخبار ليبيا الان

باشاغا يبحث ملف الـشهداء والمفقودين والجرحى

إلـتقى وزيـر الـداخلية الـمفوض بحكومة الوفاق فـتحي بـاشاغا، الـيوم الـخميس، مع وزير الـدولة لـشؤون أسـر الـشهداء والـمفقودين وشـؤون الـجرحى المفوض مـهند يـونس. وأوضح المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية، أنه تـم خـلال اللـقاء الـذي عـقد بـمقر وزارة الـداخلية بـطرابلس مـناقشة عـدد مـن الـمواضيع الـتي تـهم الـوزارتين، بـالإضافة إلـى عـدد مـن المـسائل الـتي تـخص الـشهداء والـمفقودين والجرحى.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة أفريقيا الاخبارية

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اى شهداء يتحدث غنهم هذا المجرم اتكذبون على الله فمن سفك الدماء وارتكب مجازر ضد الأبرياء ونهب المال العام لا يمكن ان يكون شهيد بل هو ضمن اول 3 فئات تسعر بهم النار مع الاداعرة الاخوانى بتركيا الصادق الغريانى وساعده الساعدى الديوث وسراق المال العام ينفقوه في سفك دماء الليبيين ويزعمون انه في سبيل الإسلام ونسوا ان حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفهم لنا منذ 1400 عام في اعجاز نبوى يخرس السنتهم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل استشهد فلأتى به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : قاتلت فيك حتى استشهدت قال : كذبت و لكنك قاتلت لأن يقول جرئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ، و رجل تعلم العلم و علمه و قرأ القرآن فأتى به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : تعلمت العلم و علمته و قرأت فيك القرآن قال : كذبت و لكنك تعلمت ليقال عالم و قرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى القي في النار ، و رجل و سع الله عليه و أعطاه من أصناف المال كله فأتى به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقته فيها لك قال : كذبت ، ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقي في النار ))

    حديث صحيح

    رواه مسلم و النسائي

  • بأحقية يا مجرم يا باش آغا. انتم يا فية اليهود ماعندكمش شهداء. عندكم شباب مرتزق و جافوا زي الكلاب. لعنة الله علك يا سفيه يا مسيس كمشة كلاب و جافوا مداير منهم برنامج.

  • اى شهداء يتحدث عنهم هذا المجرم اتكذبون على الله فمن سفك الدماء وارتكب مجازر ضد الأبرياء ونهب المال العام لا يمكن ان يكون شهيد بل هو ضمن اول 3 فئات تسعر بهم النار مع ااداعرة الاخوانى بتركيا الصادق الغريانى وساعده الساعدى الديوث وسراق المال العام ينفقوه في سفك دماء الليبيين ويزعمون انه في سبيل الإسلام ونسوا ان حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفهم لنا منذ 1400 عام في اعجاز نبوى يخرس السنتهم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل استشهد فلأتى به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : قاتلت فيك حتى استشهدت قال : كذبت و لكنك قاتلت لأن يقول جرئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ، و رجل تعلم العلم و علمه و قرأ القرآن فأتى به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : تعلمت العلم و علمته و قرأت فيك القرآن قال : كذبت و لكنك تعلمت ليقال عالم و قرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى القي في النار ، و رجل و سع الله عليه و أعطاه من أصناف المال كله فأتى به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقته فيها لك قال : كذبت ، ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقي في النار )) ربنا يحشركم معهم ولو اردتم التأكد من ذلك افتحوا قبورهم تشموا رائحة جيفهم المعفنة والشهيد لا يتحلل جسده اذهبوا لشريخان شبع من لحمه القذر الديدان ويريدون كمان

    حديث صحيح

    رواه مسلم و النسائي

  • شهداء سراق المال العام والفجار الذين سفكوا الدماء ونهبوا المال العام هؤلاء شهداء شوشو اى انهم ماتوا في سبيل الشيطان وسيكونوا معه صحبة في الدرك الأسفل من النار مع امثالهم من الفجار مع هتلر مع شارون مع نتنياهو مع اوباما مع بوش مع اردوجان مع الصادق الغريانى ربنا يوعد يافسد ياسراق انت وباشأغا الاكل هناك مجانا من شجر الزقوم وشوب من حميم وملابس اخر موضة سرابيل من قطران ومقامع من حديد وخازن النار مالك لا يعرف الرشى انه ملك لا يعصى الله ابدا عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا ، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا . قَالَ ثَوْبَانُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا جَلِّهِمْ لَنَا ، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ . قَالَ : أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا ) .