اخبار ليبيا الان

الورفلي: ليبيا لن تنعم بالراحة بوجود حفتر.. والمعركة القادمة هي إنهاء تواجده في المنطقة الغربية

 

ليبيا – قال عضو المؤتمر العام السابق وعضو جماعة الاخوان المسلمين المصنفة كجماعة ارهابية من مجلس النواب محمود عبد العزيز الورفلي إن معنويات القوات المسلحة بعد ما وصفها بـ”الهزيمة النكراء في غريان” في الحضيض في حين معنويات مسلحي الوفاق ومن وصفهم بـ “ثوار 17 فبراير” في أعلى مستوياتها ، مشيراً إلى أنه من الناحية العسكرية غريان مهمة جداً ومن يسيطر عليها يتمكن من السيطرة على عدة طرق مهمة.

الورفلي زعم خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “االتناصح” أمس الثلاثاء وتابعته صحيفة المرصد إلى أنه من الناحية السياسية كان من وصفه بـ” المتمرد حفتر” (القائد العام للجيش المشير حفتر) يوهم الجميع بسيطرته على غريان والغرب الليبي خلال ساعات ، مضيفاً بأن خسارة القوات المسلحة لمدينة غريان رسالة للجميع بعدم التعويل عليها في تحقيق أي إنتصار والحفاظ عليه حسب زعمه.

وأشار إلى أن العديد من الدول التي كانت تدعم القوات المسلحة تغير موقفها ولغتها كالإعلام الروسي وبعض السياسيين في فرنسا وغيرها من الدول التي تطالب بالعودة للعملية السياسية وإن كانت في الظاهر.

وبيّن أنه في إطار تحقيق الإنتصار السياسي بمعركة غريان وتغيير الموقف السياسي في كل معركة هناك نتائج على الأرض منها سياسية عسكرية ومعنوية ومن النتائج السياسية هي تغير لغة الخطاب بالعديد من وسائل الإعلام ومسؤولي الدول، معتبراً أن معركة غريان فاصلة وحاسمة أنهكت من وصفهم بـ”قوات المتمرد” (القوات المسلحة الليبية).

وقال :”الأسلحة الأمريكية التي وجدت خاصة مع اهتمام اعضاء من مجلس الشيوخ و الكونغرس بفتح تحقيق فيها وكيفية وصولها للمتمرد بكل تأكيد هذا سيؤثر ولو بصفة مؤقتة على الدعم الذي يتلقاه والطائرات التي لم تتوقف ربما لم نسلط عليها الضوء في إعلامنا بشكل كافي وهي أن الطائرات لم تتوقف البتة من القدوم للجفرة وبنغازي، لدينا شخصيتين مهمتين هم نوري بوسهمين وخليفة الغويل اتفقت او اختلفت معهم هذه مشكلة أخرى لكن عليهم عقوبات من الاتحاد الأوروبي لأنهم تصدوا لهيمنة بعثة الأمم ووضعوها في حجمها”.

الورفلي يرى أن المجلس الرئاسي موقفها ضعيف أمام يعثة الأمم المتحدة لأنه تم تعيينه بناء على قرار من المجتمع الدولي، معتقداً أن المعركة القادمة هي معركة إنهاء وجود حفتر في الغرب الليبي بالكامل ومن ثم مطاردته إلى الجفرة وحتى الرجمة دون خوض أي مفاوضات و تنازلات.

وشدد على أهمية توجيه كل الدعم للجبهات العسكرية إلى حين إنهاء وجود من وصفه بـ”المجرم” وعقبها لكل حادث حديث لأنه دون نهاية ما وصفه بـ”مشروع حفتر” في البلاد لن تنعم ليبيا بالراحة وفقاً لتعبيرة.

واختتم حديثه قائلاً :” يريدون التغطية على هزيمتهم في غريان وهروب عبد السلام الحاسي المهزوم في غريان فهو له 90 يوم يقاتل على أسوار طرابلس بعد أن تعهد بالسيطرة عليها خلال 72 ساعه، لا يوجد أثر لأي دعم تركي على الأرض لكنه خرج وقال إن من يقاتلوهم اتراك حتى يظهر يأن الهزيمة ليست من قوات الجيش وثوار 17 فبراير الذين مرغوا كرامتهم مع العلم أن جرحاهم يتلقون العلاج في إسطنبول وكل البضائع بالأسواق مستوردة من تركيا لذلك الشعوب التي تقبل بالذل يجب أن تدفع الضريبة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ليبيا لن تنعم بالراحة بوجود هذه الفئة الضالة الذي يسمون أنفسهم بالاخوان المسلمين. هؤلاء هم من تسبب في انتكاس الثورات العربيه. هل لكم أن تتخيلوا كيف سيكون حال لليبيا لو لم تكن هذه الشرذمة موجوده في المشهد؟

  • امثالك وصمة عار على من ينتموا اليهم ولو كان عندك انت والمتواجدون فى قناة التناطح الاخوانية ان تنزل الى محاور القتال لترى بنفسك بأس الجيش الوطنى وتغير لغة قادة المليشيات بعد الضربات القوية والخسائر الفادحة للمليشيات الارهابية وتلهف قادة المليشيات الارهابية لصدور قرار بوقف اطلاق النار قبل استكمال تحرير طرابلس بالكامل وانتهاء اى اوراق تفاوضية حتى الاتراك تراجعوا وقالوا ان الطائرات التركية اشترتها قطر منها ولا شأن لها بها ولا يوجد احد يعيش فى الطراوة وبعيد عن الواقع سواك انت وامثالك من المجانين بعيشون وسط بيوت الدعارة وشرب الخمر ولا يعنيهم دم شباب ليبى فى عمر الزهور وانتم تقبضون اليوم الثمن وغدا ستدفعوا الثمن عندما يسلمكم اردوغان للجيش الليبى ليقبض الثمن بعد ان اصبحتم بلا قيمة وانت بالذات ستكون هدية فوق البيعة لتوضع فى مصحة للامراض العقلية

  • اخوانك المفلسين قالوا هذا الكلام فى مصر واكثر قالوا ان الاسلام سيختفى من مصر باختفائهم وانه لن يعمر اى رئيس فى مصر اكثر من اسبوع واليوم يحتفلون فى مصر بمرور 6 سنوات على سقوط حكم المرشد العام للاخوان فى العالم كله وبداية عهد جديد بلا خوان جعل مصر اليوم تنظم كأس الامم الافريقية ورئيس الاتحاد الافريقى هو السيسى والذى عاد من قمة العشرين وتشهد مصر طفرة هائلة فى كافة المجالات وانتظر بعد تحرير طرابلس ليبيا الجديدة بلا خوان مفلسين يعيش فيها المواطن الليبى فى رفاهية دول الخليج وفيلات على ساحل البحر الابيض وسيارات حديثة وفرص عاملة للاشقاء الافارقة تغنيهم عن الهجرة الى الدول الاوربية التى تعاملهم معاملة سيئة بينما فى ليبيا يعاملوا معاملة الاسلام السمح حيث كان يتعامل رسولنا الكريم مع خادمه معاملة طيبة تجعلنا نتمنى ان نكون واحد منهم فكان خادمه انس بن مالك فخور بذلك الشرف اما انت ايها الحقير تتباهى بانك عبد لسلطان الدعارة ابولهب وامرأته امينة حمالة الخطب لتشعلوا الفتن بين الملسمين تبت يداك ويد من تعمل معه من المجانين من متعاطى حبوب الهلوسة

  • انا ورفلي … وانت ياقرد ياتباع الخوان المستسلمين وياتابع قردوغان لو فيك خير ولو كنت رجل اذهب الي بني وليد … هي ورفله محرمه عليك وعقبال ليبيا كلها … الا سجونها فانها ترحب بك