اخبار ليبيا الان

اجديد: حسن سوقي مدعوم من الجويلي وهاجم مرزق تنفيذاً لأجندات الإخوان المسلمين

ليبيا – قال عضو مجلس النواب محمد اجدبد إن الهجوم الذي حصل في مرزق تم من قبل مجموعة مرتزقة تتبع لجماعة “حسن موسى سوقي” حيث إستهدفت المواطنين بشكل مباشر، مطالباً إياهم بعدم الوقوف بجانب من وصفه بـ” المجرم المليشياوي” المدعوم من قبل رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.

اجديد أكد خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”غرفة الأخبار” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد المعلومات التي تفيد بعقد إجتماع بين حسن موسى وآمر المنطقة الغربية التابعه للرئاسي قبل شن الهجوم على مرزق.

وأوضح أنه تم التواصل قبل عقد هذا الإجتماع مع شخصيات من التبو لمطالبتهم بإتخاذ موقف من ما يحدث وعدم التدخل بمسألة حسن موسى الذي سيسبب مشاكل كبيرة سواء للتبو أو غيرهم، معتبراً أن الكفرة لن تنعم بالأمن و الأمان إلا بعد خروج حسن موسى منها.

وعن هدفه من نشر الفوضى المدعومة من الرئاسي علق مضيفاً:” يتبع لأجندات دولية ولأجندات الإخوان المسلمين مباشرة وهو مدعم بالفعل من أسامة جويلي الذي إجتمع معه، لا يستطيع أن يفعلوا ما فعله حسن موسى باسم التبو حيث سيدفع ثمنه أجيال قادمة من وسيسبب عداء مع كل مكونات الجنوب لأن موسى يستخدم إسم التبو لزجهم بمشكلة ستدوم لمئات السنين مستقبلاً”.

اجديد حمّل الرئاسي المسؤولية المباشرة تجاه ما يحصل في مرزق مع العلم أن الرئاسي وحسن موسى ضحايا لجماعة الإخوان المسلمين التي تدير مثل هذه العمليات، محملاً كامل المسؤولية لما يحدث في مرزق أو في ليبيا  بشكل عام لكل عضو من جماعة الإخوان.

وأكد على أن الإخوان المسلمين يستفيدون من ناحية الشق الميداني والسياسي من هذه العمليات الهادفة لزعزعة الأمن في الجنوب.

وعلق على الفيديو الذي إنتشر مؤخراً عن تواجد عناصر من تنظيم داعش بالجنوب قائلاً :” ليس كلهم داعش بل هؤلاء جماعة حسن موسى بأوامر من الإخوان المسلمين لان القوة التي تتبع داعش في الجنوب أصبحت متهالكة وتلقت عدة ضربت من القوات المسلحة بعدة مناطق في الجنوب وانتهت لذلك الموجودين باسم داعش بالجنوب هي جماعة حسن موسى والمعارضة التشادية في مرزق نفس المجموعة باسم التبو لكن من يدعم هذه المجموعات بيدق الإخوان المسلمين الجويلي”.

عضو مجلس النواب وجه رسالة إلى الـ 36 قبيلة من التبو سواء الذين كانوا في ليبيا أو النيجر والتشاد وكل قبلية التبو التي يترأسها سلطان واحد مطالباً إياهم بالكف عن إستخدام إسم التبو تحت أجندات  الإخوان المسلمين ويكفوا عن أبنائهم أمثال حسن موسى وغيره من الشخصيات والإجتماع مع جميع القبائل الأخرى للعيش بسلام لأمن يدف ثمن الإقتتال هم أبناء التبو.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك