اخبار ليبيا الان

السفير التركي في روما: لم نقدم أسلحة لقوات الوفاق.. وحفتر وجد في تركيا عدواً مثالياً

 

ليبيا – قال السفير التركي في إيطاليا مراد سليم إيسنلي إنه من ناحية إدارة تدفقات الهجرة تم ترك إيطاليا وتركيا وحدهما من قبل الاتحاد الأوروبي.

إيسنلي أوضح خلال لقائه صحافيين في روما نُظم لمناسبة الذكرى الثالثة لانقلاب 15 من شهر يوليو لعام 2016 الفاشل في تركيا أن إيطاليا على حق في طلب دعم أكبر من أوروبا لإعادة توزيع المهاجرين القادمين من ليبيا ، مضيفاً :”وأنا متضامن مع حكومة روما”.

وأكد السفير التركي على أن وضع المهاجرين الوافدين من ليبيا هو الشيء نفسه الذي عشناه مع الأشخاص الفارين من سوريا ، مشيراً الى أن أزمة الهجرة موضوع صعب للغاية لكي يتمكن الشركاء الأوروبيون الآخرون من فهمه في حين أن تركيا قادرة على فهم المطالبات الإيطالية بشكل أفضل.

وكشف السفير التركي عن وجود تعاون بين تركيا وإيطاليا بشأن الملف الليبي ، لافتاً إلى أن التعاون جاء نتيجة حوار على مستوى تكنوقراطي وبيروقراطي بدأ غداة اندلاع الأزمة في الدولة الشمال إفريقية.

وإدعى إيسنلي الأخبار التي تفيد بأن تركيا قد قدمت أسلحة للقوات الموالية لحكومة الوفاق وأنها لم تنتهك الحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة على حد زعمه ، ولم يذكر السفير سفن الأسلحة التركية التي كانت تتوجه إلى ليبيا في وضح النهار وهي تنقل المدرعات والسلاح والطائرات المسيرة بدون طيار.

وزعم الدبلوماسي التركي أن أنقرة تعمل من أجل ليبيا مستقلة ومتكاملة من وجهة نظر إقليمية وأنها تدعم جهود مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة ، مضيفاً بأن تركيا وإيطاليا كانتا إلى جانب الصين البلدان التي تكبدت أكبر خسارة منذ سقوط العقيد معمر القذافي.

وفيما يتعلق بالتوترات بين أنقرة والجيش بقيادة المشير خليفة حفتر، أوضح السفير التركي أنه بالنسبة للمشير حفتر كان من السهل عليه أن يرى عدوّاً مثالياً في تركيا وذلك نظراً للصورة السلبية التي يلصقها الإعلام الدولي بتركيا على حد زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • السفيه التركى فى ايطاليا من نفس نوعية الكذابين من الدرجة الاولى لان اكاذيبه تتعارض مع الحقائق الواضحة وهذا يذكرنا بحديث شريف راى عيسى بن مريم رجلا يسرق فقال له اسرقت فقال كلا والله الذى لا اله الا هو فقال عيسى امنت بالله وكذبت عينى… فهذا السفيه وخوانه المفلسين يريدون منا ان نكذب ما نراه باعيننا ونصدقهم هم والكل يعرف ان يتنفسون الكذب