اخبار ليبيا الان عاجل

مصادر تكشف آخر التطورات الميدانية جنوب طرابلس

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

ذكرت مصادر محلية، أن سلاح الجو التابع للقيادة العامة للجيش الوطني، نفّذ غارات جوية، على مواقع تابعة لقوات حكومة الوفاق، في منطقة العزيزية وعين زارة وخلّة الفرجان، التي سيطر عليها الجيش الوطني قبل أيام، إضافة إلى تدمير بعض الآليات في أبوغيلان بمدينة غريان.

وأوضحت المصادر في حديثها، أن منطقة وادي الربيع قد شهدت في الساعات الأولى من ليلة أمس، اشتباكات مسلحة عنيفة، خاضتها القوات المسلحة ضد قوات الوفاق.

من جهة أخرى، أكد مسؤولون عسكريون بالقيادة العامة، سيطرة القوات المسلحة، على شارعي الإبل والقدس بشكل كامل، في خلّة الفرجان، وأن تقدّم القوات تتجه بشكل كبير نحو منطقة صلاح الدين، التي ستكون الانطلاقة الأولى لدخول الجيش لطرابلس.

وفي سياق الأحداث المتسارعة ، أشارت مصادر غير رسمية، أن القيادة العامة عقدت اجتماعات في الساعات الماضية، يوم أمس، مع مسؤولين في الحكومة المؤقتة ورئاسة البرلمان، لبحث آخر التطورات على الصعيد السياسي والعسكري.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • دخول صلاح الدين ثم الهضبة ثم دخول ابوسليم وتتقدم الى اليمين الى مسجد وسوق ابوسليم وبعدها تعبر كوبرى لمجرى السيول لتصل الى غابة النصر مقر كتيبة غنيوة اما لو استمرت من الهضبة على طول لتمر من امام معهد ابوسليم ستصل الى حى الاكواخ على طريق المطار ويكون امامها وزارة العدل وحى قورجى والمدينة الرياضية والتقدم بعد المدبنة الرياضية سيصل الى احياء راقية بهها السفارات فى الاندلس ودمشق وتصل الى الفلاح والساحل الشمالى اما او تقدمت من محور المطار من امام حى الاكواخ فتصل الى باب العزيزية ثم شارع الزاوية حيث البريد المركزى علة اليمين وحى المنصورة على اليسار على ساحل البحر اما سار للامام شارع الصريم يؤدى الى شارع الجماهيرية ثم عمر المختار فساحة الشهداء

  • قبل الحرب الأخيرة أعلنها اللواء متقاعد خليفة حفتر على طرابلس 4 أبريل سبقتها الحرب سابقة محاولة اللواء السابع ترهونة في ذلك وقت الكانيات أصبحت اللواء التاسع انظمت قوات حفتر كانت طرابلس على وشك السقوط اللواء السابع وصل الحي بوسليم وصلت المعارك وسط طرابلس كانت القوات طرابلس مفككة على وشك السقوط بينها خلافات حتى صلاح البادي تحالف مع اللواء السابع حارب معه كثير من السكان طرابلس دعموا اللواء السابع في المعركة كانت الأهداف المعركة نبيلة محاربة الفساد دواعش المال العام وايضا قبوله بالدولة المدنية لكن عندما اللواء السابع انظم إلى القوات حفتر الغازية طرابلس والغرب دعمه الانقلاب النظام تنصيب الديكتاتور جديد في طرابلس إعادة النظام قديم مقابل مكاسب مالية سياسية ضيقة انقلب جميع على الكانيات حتى داخل ترهونة لم يعد مسيطر على الوضع سكان ترهونة أجبروا الكاني على طرد القوات قادمة من أجدابيا الكاني كان حليف صلاح البادي خليفة الغويل تخلوا عنه لما تحالف مع حفتر أصبح الكاني وحيد في الغرب