اخبار ليبيا الان

المشري: الإسلام السياسي وبادي.. “انقلبوا” في العاصمة

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

آخر ما خطر على بال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري وهو يقف في “بيت الطاعة التركي” منددا بانقلاب عسكري فاشل وقع في تركيا قبل ثلاث سنوات أن يجد نفسه من غير حول له ولا قوة فاتحا “نيرانه الصديقة” ضد جهات سياسية ومليشياوية تُروّع العاصمة منذ سنوات، وتُحيّد “مطارها العالمي” بعد حرقه قبل خمس سنوات، وتضع نحو مليوني مواطن تحت “رعب قذائف عشوائية” اكتوى ب”صوتها ونارها ودمارها ودمها” مواطنون في العاصمة.

وقف المشري ليؤدي “فروض الولاء والطاعة” في مشهد صدم الليبيين معلنا رفضه الانقلاب العسكري على المسار الديمقراطي في تركيا، دون أن يقول لليبيين ما إذا كان “المسار الديمقراطي” في ليبيا الذي وقع “الانقلاب عليه” قبل سنوات على أيدي “رفاقه” في تيار الإسلام السياسي هو الآخر يستحق الإدانة أم أن الانقلاب في تركيا فقط هو الذي يستحق الإدانة بوصفه “رجسا من عمل الشيطان”، فيما أي انقلابات على الديمقراطية وإرادة المواطنين في أي دولة أخرى ومن بينها ليبيا يبدو أمرا “مباركاً ومقبولاً ومبررا”.

على قاعدة “كلك عورات وللناس ألسن” جاء المشري ل”يُكحّلها فعماها”، فاتحا الباب أمام استذكار المحطات المؤلمة لرفاقه في تيار الإسلام السياسي الذين أهدروا مرارا طيلة السنوات الثماني الماضية “الفرص السياسية” لبناء ليبيا لتتسع للجميع من دون إقصاء لأحد، فيما ظل “التواطؤ السياسي” بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ومجموعات مسلحة عابثة بالأمن وخارجة عن القانون، وبعضها “مُلَاحَق دولياً” هو “عنوان ثابت” لــ”انقلابات متكررة” في ليبيا على المسار الديمقراطي، ومن دون أن ينطق المشري أو أحد من “إخوانه” بأي كلمة إدانة.

لا أحد يعرف لماذا يقف المشري “وقفة العار” ب”صفته الرسمية” في “بيت الطاعة التركي” ليدين انقلابا في دولة أخرى، ولا يقف المشري مثلا في العاصمة ليقول إنه لا يمكن له الاستمرار في منصبه في ظل وجود جماعات مسلحة ملاحقة دوليا، مطالبا “رئاسي الوفاق” باعتقال فوري لصلاح بادي وعبدالغني الككلي سندا للمذكرة الدولية التي تتهمه بجرائم حرب، أم أن القصة “فيها قوالة”؟.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الاخوانى غبى منه فيه لانه بلا عقل ودمية فى يد احد كلاب المرشد وهم يخلطون بين عبادات اسلامية ومعاملات يهودية حيث يطبقون حرفيا صفات اليهود الواردة بالقرآن الكريم فقلوبهم كالحجارة او اشد قسوة . .واذا قيل لهم لا تفسدوا فى الارض قال انما نحن مصلحون الا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون. ..

  • و هناك من عنده بيوت للطاعة و ليس بيت يحج إليها و يلهج بحمدها ويقدم دماء شعبه قربانا لها …….بما انك يا صاحب المقال ترى ان ما حصل في ليبيا. هو انقلاب على الديموقراطية يستحق الإدانة فما رأيك بما حصل في مصر ؟ ام طال عليك الامد .و كما ذكرتنا بالبيت القائل كلك عورات و للناس ألسن .

    • ما رأيك أنت يا طارق بما حصل في مصر؟ ما رأيك في انتصار الإرادة الشعبية ضد الاخوان في مصر؟ ما رأيك في الجيش المصري ؟ والجيش الجزائري والجيش السوداني؟ وأيهم أفضل جيش والا ثوار!

    • اسطنبول مثلا او بيت موزة للطاعة العمية

  • الى الغبى طارق الحاج عمر اقولك ما حدث فى مصر فى 25 يناير 2011 تم الانقلاب على رئيس منتحب فى انتخابات تعددية بين اكثر من عشر مرشحين فى عام 2005 وحكم مصر مجلس عسكرى عام 2011 وفرح الخوان المفلسين بوجود فراغ سياسى فطمعوا فى السلطة بعد ان كانوا يرفعوا شعار مشاركة لا مغالبة وبضوء اخضر من امريكا وبصفقة مشبوهة اعلنوا عن ترشيح نائب المرشد خيرت الشاطر للرئاسة ونظرا لوجود احكام فضائية عليه رشحوا الاستبن محمد مرسى واستبعد المجلس العسكرى اقوى اثنين من المرشحين بحجج واهية وهما الاقوى عمر سليمان بحجة نقص 50 توكيل انتخابى وحازم ابواسماعيل واجريت انتخابات ولم يحصل احد على الاغلبية فتمت الاعادة بين مرسى وشفيق رغم انهما حصلا معا على 48% فقط من الاصوات المهم ان مرسى لكى ينجح فى الاعادة خدع الناخبين الرافضين للاخوان وقال مرشده فى مؤتمر صحفى فى فندق فيرمونت انه مرسى تخلى عن بيعته للمرشد وانه سبعين رئيس وزراء مستقل وسيعين نائب للرئيس مسيحى وفى نفس الوقت كان هناك انقسام داحل المجلس العسكرى فريق يتمنى نجاح مرسى حتى يمكن التحلص منه لان الاخوانى غبى منه فيه وهذا التيار بعامة المشير طنطاوى بينما تيار اخر يدعم شفيق برئاسة الفريق سامى عنان ولهذا راينا تزوير 3 مليون صوت لصالح مرسى المهم بعد نجاح مرسى سلم السلطة للمرشد بعكس ما وعد وعين المرشد بعض اعضاء مكتب الارشاد فى مناصب قيادية تم رفضها شعبيا وكانت العقبة امام الاخوان السيطرة على الجيش والشرطة ولانهم اغبياء تم ايهامهم بان مدير المخابرات الحربية اللواء عبدالفتاح السيسى اخوانى وطبعا علامة الصلة على جبهته فصدقوا واطاحوا بالمشير طنطاوى والفريق سامى عنان بالمخالفة للاعلان الدستورى فى ذلك الوقت وفكر رئيس الاركان فى القيام بانقلاب عسكرى ولو حدث لكانت كارثة بينما كان المشير طنطاوى ذكى اذا جعلهم يشبروا المقلب ويصبح مدير مكتبه السابق وزيرا للدفاع وظن الاخوان انهم سيطروا على الجيش وارتكبوا العديد من الجرائم الا ان خرج7مليون فى مظاهرات شعبية فى 30 يونيو وجمعوا توكيلات تطالب بعزل مرسى فطلب الجيش اجراء استفتاء على بقاء مرسى او عزله فرفض فقام الجيش بعزله ونقل السلطة لرئيس المحكمة الدستورية فانكر الاخوان الواقع وقالوا ان المظاهرات كانت فوتوا شوب هنا طلب الفريق اول عبدالفتاح السيسى الشعب بالنزول فى 26 يوليو لتفويضه فى محارية الارهاب فنزل30مليون مصرى الى الشوارع وشاهد المشهد صحفيين من جميع انحاء العالم ركبوا طائرات عمودية وصوروا المشهد هنا انبهر العالم واتصل اوباما بالرئيس المؤقت عدلى منصور وهنأه بالرئاسة وقضى الامر واجريت بعد ذلك انتخابات رئاسية واستقرت الامور واصبحت مصر مستقرة بدون خوان وتنظم الان كأس الامم الافريقية وترأس الاتحاد الافريقى وعاد مرسى الى القبر وتوتة توته حلصت الحدوته

  • عن عِمْرانَ بنِ الحُصَينِ رضي اللَّه عنهما، عن النَّبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَنه قَالَ: “خَيْرُكُمْ قَرنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يلوُنَهم، ثُمَّ الَّذِينَ يلُونَهُم” قَالَ عِمرَانُ: فَمَا أَدري قَالَ النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم مَرَّتَيْن أَو ثَلاثاً “ثُمَّ يَكُونُ بَعدَهُمْ قَوْمٌ يشهدُونَ وَلاَ يُسْتَشْهَدُونَ، وَيَخُونُونَ وَلا يُؤْتَمَنُونَ، وَيَنْذِرُونَ وَلا يُوفُونَ، وَيَظْهَرُ فِيهمْ السِّمَنُ” متفقٌ عَلَيْهِ.

  • جوابي يا خالد اني لا أؤمن بالديمقراطية لأنها تتناقض مع شريعة الإسلام الحنيف و اختلف تماما مع فكر الإخوان الذي يحاول أن يمزج الإسلام بالديمقراطية العلمانية هذا اولا .. و ثانيا انا مع حكم الفرد عسكري او مدني المهم ان يحكمنا بما يرضي الله اما الجيش لا يوجد عاقل يعارض بناء جيش قوي يحمي الوطن و العرض اما الثوار فالعيب في من أطال عمر الصراع وأولهم حفتر الذي اختار خيار الاستئصال الذي املاه عليه السيسي لحل الأزمة في ليييا ولهذا فقد الثقة من الكثير من الليبيين وخصوصا عندما عجز ان يحمي الابرياء في بنغازي من المجرمين الذين قاتلوا في صفوفه . وردي على صاحب المقال و غيره عندما يتعمدون نشر عيوب من خالفهم في الرأي ويبرروا أفعال من يوافق اهوائهم

    • ماهو مجلس الاعلى للاخوان ليبيا محبين للدم اى دولة المنشودة التى يحكم فيها اكبر صياع بنغازى مثل الهارب سرايا ارهاب غريانى وجظران اى دولة التى جعلوها كبير للمال المبتدعين فى دين تبع القطبيين والبنا وتمويل عمليات ضد جيش مصر هذا القزم الذى مطيع لترك الجدد يمكن ان يقدم لهم شى قريب له هذا القزم جعل ليبيا اسطنبول ليبيا لايمثل ولا يحكم حتى بمايرتديه هذه الاشكال التى صرفت مبالغ لتحسين من شكلها مثل كجمان عملية تبيض حتى اسمائهم ليست مالوفة عبدالناصر قام باعدام مبتدع قطب وانتم انتضرو دوركم كما انصح المدعو طارق حاج ان يحذف اسم عمر وباخذ له اسم طارق ااجاح قطب

  • المزور اردوغان حليفة الخوان نقلا عن جريدة زمان التركية – عادت النقاشات الدائرة حول الشهادة الجامعية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أجندة تركيا مجددًا، وذلك في أعقاب إحالة كاتبة العدل، المسؤولة عن توثيق الشهادات والعقود في المكتب الـ15 بإسطنبول، نجلاء أكجون، إلى لجنة التأديب، بسبب عدم إجرائها تحقيقًا حول تصديق نسخة مصورة من شهادة أردوغان باعتبارها نسخة طبق الأصل، من دون رؤية نسختها الأصلية، كما يقتضي القانون.
    وفي الوقت الذي يتواصل فيه الجدل في تركيا حول التصديق على النسخة المصورة لشهادة أردوغان الجامعية دون اتباع الخطوات القانونية، تكشفت تفاصيل جديدة للقضية، حيث تبين أن الشخص الذي قدم نسخة الشهادة المصورة لمكتب العدل هو حسن توكنماز، الذي كان يعمل سائقًا لحسن دوغان، مدير القلم الخاص لرئاسة مجلس الوزراء آنذاك عندما كان أردوغان رئيسا للمجلس.
    ظهر أيضًا أن كاتبة العدل أمينة سيفين، هي التي أجرت عملية التصديق برقم 1103 بتاريخ 27 يونيو 2014 على نسخة من شهادة أردوغان الجامعية، وكتبت اسم ولقب عائلة توكنماز في الوجه الخلفي للورقة، فضلاً عن أن توكنماز أقدم على هذا الإجراء بدون توكيل رسمي من أردوغان.
    ومن المثير أن صحيفة “جمهوريت” أجرت اتصالاً هاتفيًّا مع توكنماز قبل يومين من أجل الحصول على معلومات حول كيفية حصوله على تصديق من مكتب العدل على شهادة أردوغان، إلا أنه تهرّب من الأسئلة وزعم أنه تعرض لحادث أثناء عمله برئاسة الوزراء في 2014، ولا يتذكر الكثير من الأمور التي مر بها في الماضي، وأنه لا يتذكر تسجيله النسخة المصورة للشهادة لدى مكتب العدل.
    وكان مكتب العدل الـ15 في إسطنبول صدّق على نسخة من شهادة أردوغان الجامعية تمهيدًا لتقديمها إلى اللجنة العليا للانتخابات أثناء فترة الترشح للرئاسة، قبل أن يتولى منصب رئيس الجمهورية عام 2014، بناءً على توقيع كاتب العدل على هذه النسخة.
    لكن مواطنا يدعى أحمد دافران، طالب مكتب كاتب العدل الخامس عشر في إسطنبول بإجراء تحقيق تأديبي ضد أمينة سيفين التي أجرت عملية التصديق، ولكن لم تستجب رئيسة المكتب نجلاء أكجون، لطلب التحقيق، الأمر الذي دفع دافران إلى رفع شكوى إلى اتحاد كتاب العدل الأتراك، الذي وافق أعضاؤه بالإجماع على توجيه تحذير لها في 23 من مايو المنصرم.
    وقال دافران في لائحة اتهامه بأن سيفين، كاتبة العدل وقعت على نسخة من شهادة أردوغان بشكل غير قانوني، حيث لم يقدّم المرشّح شهادة أصلية، ووضعت الموظفة ختمًا موثقًا، وأصدرت وثيقة رسمية مزورة، ومن ثم اعتمدت اللجنة العليا للانتخابات هذه الوثيقة الرسمية المزيفة.
    وسبق أن قدم أحمد دافران في 12 يونيو 2016، طلبا لوزارة الدفاع مناشدًا إياها تزويده والرأي العام بالمعلومات والوثائق المتعلقة بشهادة أردوغان، إلا أنه واجه تهمة “إهانة الرئيس” في المحكمة الجنائية الابتدائية بالعاصمة أنقرة، التهمة التي دأب أردوغان على توجيهها لكل من يعارضه.
    وقبل أحمد دافران، كان المحامي عمرو فاروق أمين آغا أوغلو تقدم إلى اللجنة العليا للانتخابات بعد سنتين من اختيار أردوغان رئيسًا للجمهورية في انتخابات 2014، مطالبًا إياها بإقالته، وذلك لأن الشهادة الجامعية الخاصة بأردوغان زائفة، لكن اللجنة أصدرت قرارًا برفض الطعن في الـ14 من يونيو 2016.
    ثم زعمت نقابة أساتذة الجامعات التركية في بيان نشرته في 2016 أن أردوغان لا يحمل شهادة جامعية “عليا” من كلية الاقتصاد التابعة لجامعة مرمرة، ثم أوضحت قائلة: “لقد حصل أردوغان على إجازة بعد دراسته عامين أو ثلاثة في إحدى الكيانات التعليمية التي ألحقت بجامعة مرمرة فيما بعد. ولم يتم افتتاح كلية الاقتصاد في جامعة مرمرة إلا في عام 1982، أي بعد عامٍ من انتهاء أردوغان لدراسته، بحسب الرواية التي يسوقها أردوغان ذاته.
    وكانت التصريحات التي أدلى بها متين كولونك، المقرّب من أردوغان، والذي كان عضوًا برلمانيًّا من حزبه من مدينة إسطنبول في دورته الـ26 السابقة، زادت الشكوك الدائرة حول إقدام أردوغان على تزوير شهادته الجامعية، حيث قال: “الأنبياء والرسل لم يكونوا يحملون أي شهادة جامعية.. فممارسة السياسة لا تحتاج إلى الشهادات، فالشهادة مجرد ورقة بالنسبة لأردوغان الذي أسر قلوب الشعب التركي”، على حد تعبيره.
    وبعد أن أصبح أردوغان رئيس الجمهورية في ظل النظام الرئاسي المقرر في تركيا عام 2018، قدم حزب “تحرير الشعب” قبل يومين طلبًا للجنة العليا للانتخابات من أجل إلغاء ترشيح أردوغان، مؤكدا أن شهادته الجامعية مزيفة، وفقا للأدلة التي ظهرت مؤخرًا، وأضاف: “المادة السادسة من قانون انتخابات رئاسة الجمهورية رقم 6271، والمادة الـ101 من الدستور، تنصان على إصدار قرار بإلغاء ترشح أي شخص لرئاسة الجمهورية إذا لم تتوافر فيه الشروط، ومن بينها الحصول على مؤهل جامعي”.
    كما دعا الحزب لجنة الانتخابات العليا إلى رفع دعوى ضد الرئيس أردوغان بتهمة “التزوير في الأوراق والوثائق الرسمية”، بموجب المادة الـ204 من قانون العقوبات التركي، مشيرًا إلى أن عدم القيام باللازم في هذا الصدد من قبل السلطات المعنية، وعلى رأسها لجنة الانتخابات العليا، يشكّل انتهاكًا صارخًا للدستور والقانون.

  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105) قد تصور البهض انها تتعارض مع الحديث الشريف عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم . ففهم النص فى اطار النصوص الاخرى يعطى المعنى الصحيح لان تغيير المنكر يكون فى حدود استطاعتك فى بيتك مع اولادك وزوجتك فى عملك مع مرؤوسيك تتعامل مع الجميع بصدق وامانة وحب الخير لكنك غير مسئول عن رئيسك الفاسد واو جارك المنحرف فكلكم راعى وكلكم مسئول عن رعيته زوسبب انحراف تجار الدين انهم يحرفون الكلم عن مواضعه قيزعمون ان الاية الكريمة التى يسمونها اية السيف نسخت الايات الاخرى وهذا غير صحيح ولو فهموها فى اطار الايات الاخرى لما انحرفوا واصبحوا من المفتسمين من الذين جعلوا القرآن عضين اى فسموه الى اعضاء ياخذوا ما يريدون ويتركوا الاخر وهذا ما حدث من الدواعش قال تعالى 🙁 قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون . لو نظرنا للاية الكريمة لوجدنا بها رحمة ولا تتعارض مع حرية العقيدة لانه تبدأ بقوله تعالى قاتلوا والقنال له شرط محدد باية اخرى قاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا .فالقتال هنا ضد ن يمنع من يريد الدخول فى الاسلام برغبته واقتناعه اما من لايريد ان يسلم فيدفع الجزية وهو صاغر لانه اختار القتال وهزم فلو كان هناك اكراه فى الدين لقتل بدلا من ان يدفع جزية ويظل على عقيدته اما اذا عاش مع المسلمين فى سلام فله مالنا وعليه ما علينا وما يدفه من جزية مع مايدفعه المسلم من زكاة مال وهى اكبر يخصص لخدمة الجميع واعانة الفقراء وهذا مطبقه بالفعل السلف الصالح عندما دخل عمرو بن العاص مصر لم يكره احد على نغيير عقيدته وسمح ببناء الكنائس واعاد البطريرك الى عمله بعد ان نفاه الرومان هذا هو الاسلام رحمة وسماحة رغم انف اعداء الاسلام وكلابهم من تجار الدين الذين يزعمون ان الاسلام انتشر بالسيف على عكس الحقيقه انتشر لانه دينا قيما يعلى التسامح والرحمة طبق الفاروق عمر صحي الاسلام فاشاد به الجميع المسلمين وغير المسلمين ومن المفارقات التى شاهدتها ان احد العلمانيين الكارهين للاسلام وهو احمد موسى كان يجرى حوار مع مستشار كنيسة سانت كاترين بسيناء فقال له مستشار الكنيسة ياريت يطبقوا الشريعة الاسلامية فتعجب احمد موسى فى برنامج صدى البلد وهو بالطبع يعرف ان ماحة الاسلام صن للجميع لو طبقت صح

  • الاخوانى عقله مقلوب من الذى انقلب يابن الحاج عمر على الديمفراطية سنة 2014 عندما خسروا انتحابات البرلمان اليس الخوان المفلسين واستخدموا القوة لمنع تسليم السلطة والان ما هى شرعية حكومة الوفاق لم تحصل على موافقة مجلس النواب ومفروضة من الخارج بينما الجيش الوطنى حصل على تفويض من مجلس النواب مثلما تحصل الشرطة على اذن من النيابة هم حصلوا على اذن من نواب الشعب اما ما حدث فى مصر فالكل يعلم ان الالخوان وصلوا للسلطة بالغش والتدليس وهددووا ان لم نفوز فى الانتخابات سنحول مصر لبحور من الدم واى رئيس منتخب يجب ان يلتزم بالدستور الذى اقسم على احترامه وعندما يلغى من طرف واحد مرسى الاعلان الدستورى دون الرجوع للشعب تسقط شرعيته فالمجلس العسكرى حصل على تفويض شعبى فى استفتاء سموه غزوة الصندوق مع انه خازوج بالنسبة للخوان لانه اعطى للمجلس العسكرى تفويض شعبى لاصدار اعلان دستورى فاصدروا الاعلان المكبل لهم والطبيعى لكى يلغى من خلال استفتاء شعبى ولكن غباوة الاخوان ان يلغوه بدون ذلك فكانت النتيجة ثورة شعبية ضدهم واجراء انتخابات جديدة فهم الذين انقلبوا على الدستور ومزقوه فلو انك اجرت شقة فى عمارة وقمت بالمخالفة بالعقد بازالة بعض اعمدة العمارة مهددا بسقوطها الا يحق للمالك ان يطردك فعندم يتصرف اى رئيس منتخب غلى ان البلد عزبة ملكا له ويخرج على الدستور فهو ساقط شرعا وحتى اللستور الذى وضعوه ه اول من خالفوه وهو يمنع على الاحزاب اقامة تشكيلات مسلحة او شبه مسلحة ومع ذلك راينا استغراض لمليشياتهم فى الشارع قبل ان يتم سحقها تماما كما سبحدجث فى ليبا قريبا

    • الكلاب تنبح خليها تنبح. لكن القافلة لازم أن تستمر في السير
      المهم استمرار فايز السراج والمجلس الرئاسي والباقي كلهم ينبحوا من مكان بعيد

  • الفلوس الي جابت عبدالله السنوسي. سوف تجيب المشري والمبيوع وغيره. اوردغان مصيره الي الزوال زي غيره