اخبار ليبيا الان منوعات

صورة متداولة تهزّ الليبيين.. وتفتح باباً لــ”الوجع والأسى”

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

كأن “طين” أوجاع الليبيين كان ينقصه “بلل” جديد في خضم مآسٍ وأحزان كثيرة رافقتهم في السنوات الثماني العجاف الماضية، إذ كان بوسع صورة واحدة حظيت بانتشار كبير على مواقع التواصل الاجتماعي أن تدفع الليبيين لـ”وضع الأيدي على القلوب”، وأن تهز وجدانهم على مناحٍ كثيرة للحياة اضطربت معاييرها واهتزت بوصلتها، فيما لا تزال الطبقة السياسية تخترع “الأسباب والحِيَل” لممارسة عمليات “خنب” واسعة النطاق.

الصورة التي آلمت الليبيين تُظْهِر ما بدا أنه قرار لإحدى الكليات الجامعية في مدينة صبراتة يشير إلى عدم نجاح أي طالب في كلية الصحة العامة، فيما سرعان ما قفز الليبيون إلى السعي لـ”تصبيب” هذا الوضع، إذ قال كثيرون إنه من الطبيعي جدا في بلد لا ينعم مواطنوه بأكثر من ساعة من التيار الكهربائي من أصل 24 ساعة، ألا يتحقق أي نجاح لأي طالب، فيما قال كثيرون إن العملية التعليمية نفسها تجابه أعباء صعبة جدا، عدا عن ظروف نفسية سيئة يرزح تحتها مئات آلاف الليبيين يوميا لا يمكن أن تنتج نجاحا لطالب على مقعد الدراسة.

ووردت عبارة “لم ينجح أحد” في الصورة المتداولة، والتي لم يكن ممكنا التأكد من صحتها وموعد ومكان التقاطها، إذ لم تحظَ بأي تعليق من وزارة التعليم العالي، ولا مؤسسات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فيما التزمت جامعة صبراتة بمدينة الجميل الصمت التام حيال الانتشار الكبير للصورة، ولم تُقدّم شرحا لأسباب عدم نجاح أي طالب في كلية جامعية مهمة مثل الصحة العامة، وسط دعوات بفتح تحقيق رسمي لمعرفة الأسباب التي دفعت إلى مثل هذا الوضع البائس، وما إذا كان ناجما عن تقصير طلابي أم تقصير الهيئة التدريسية، أم بسبب الأوضاع المؤلمة التي تعيشها ليبيا منذ سنوات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • bk[hp
    زيدهم دمر كل شي معاك معاك لعند النصر يامشير فانت الولي امرنا الشرعي
    يامشير زيدهم ماتوقف الحرب الا مسح طرابلس باكمها
    الجميع تلاميذ عند المشير فهو ولي الامر الشرعي مثل السيسي في مصر والمشير حفتر في ليبيا
    زيدهم يامشير دمرهم اهلكم ماتخلي منهم احد فان رجالك وجنودك في السلفية ينتظروا منك الكثير
    المشير المشير ياخنازير فجميعا كلكم جنود عند سواء بوخمادة ولا الناضوري ولا الشيخي ولا الورفلي ولا السراج ولا باشاغا ولاي اي حد الجميع في ليبيا جنود عنده
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين . وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء اخوكم حسين الدرسي المرج ـ ليبيا ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان والفوزان محمد و ربيع المدخلي يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .