اخبار ليبيا الان عاجل

بالفيديو | قبائل المشاشية تهدد بفتح محور بطريق المطار ضد “غنيوة” إذا لم يطلق سراح علي المشاي

ليبيا – حمّلت قبائل المشاشية في بيان لها المجلس الرئاسي المسؤولية التامة لما يحدث لرئيس مركز الرقابة على الأغذية والأدوية محمد عمر المشاي التابع لهيئة الرقابة الإدارية من خطف قسري ، متوعدةً بأنها ستضرب وبكل قوة الجهة التي قامت بخطف رئيس المركز.

قبائل المشاشية إتهمت في بيانها المصور الذي تابعته المرصد عبد الغني الككلي المشهور بـ”غنيوة” والذي يقود مجموعة من المسلحين التابعين لداخلية الوفاق بإختطاف المشاي ، محذرةً من فتح محور كامل بطريق المطار الذي يقع تحت سيطرة “غنيوة” في حال عدم إطلاق سراح المختطف.

ووجه البيان رسالةً إلى الشعب الليبي مفادها أن ما حدث لمدير عام الرقابة على الأدوية والأغذية يعتبر محاولة إغتيال وخطف قسري كونه قد حارب وبكل قوة ومنع دخول إي أدوية وأغذية فاسدة ومنتهية الصلاحية لليبيا ، مضيفاً :”إن كان هذا العمل الذي يمثل أمن قومي بالنسبة للمواطن الليبي يستحق منه أن يختطف أويعامل هذه المعاملة السيئة”.

وتابع البيان :” في الوقت الذي كنا فيه نطمح لبناء دولة القانون والمؤسسات التي ترعى كرامة المواطن الليبي وبما أن قبيلة المشاشية بعيدة كل البعد عن كافة التجاذبات السياسية التي تمر بها ليبيا وتسعى دائماً للم الشمل بين كل مكونات الشعب الليبي بغية توحيد هذا الوطن المتشتت ، تفاجأنا في الإيام الماضية بمحاولة إغتيال وخطف قسري لمدير عام الرقابة على الأغذية الدكتور محمد عمر المشاي وإلى هذه اللحظة لم نتعرف على مصيره بعد”.

قبيلة المشاشية طالبت في ختام بيانها :”من الإخوة في مصراتة وطرابلس وغريان والأمازيغ والزاوية والزنتان ومن هم في محاور القتال في طرابلس بأنه لن يتم إستهداف أين منهم ولا حتى في الككلة التي ينتمي إليها المدعو غنيوة الككلي وسيتم فقط التعامل مع هذه الكتيبة كونها قامت بإختطاف الدكتور محمد عمر المشاي”.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • .قبائل تدفع ثمن خيانتها للوطن ودعمها لمليشيات ارهابية من اجل حصول ابنائها على مناصب او حصولها على المال من سراق المال العام اتفوا عليكم قبائل منحطة تعمل بوجهين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن شر الناس ذو الوجهين الذى ياتى يأتى هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه.

  • المشاى عند هذه القبائل اهم من ليبيا فعندما اختطفت المليشيات الارهابية عروس البحر ونهبوا ثروات الليبين ساوموهم واقتسموا معهم المال والمناصب وعندما خطفوا احد ابنائهم انقلبوا عليهم قبائل اخر زمن لا تبالى الا بمصلحتها ولا يعنيها انها تشارك فى خيانة الوطن وتخشى المليشيات ولا تخشى الله عز وجل لعنة الله عليكم انتم والمصاريت الى مزبلة التاريخ مع عملاء الاحتلال الايطالى بينما سيخلد التاريخ ابناء عمر المختار الذى حاربوا الاشرار ودعموا الجيش الوطنى بكل غالى ونفيس