اخبار ليبيا الان

بادي يستغيث مع اقتراب الجيش من حسم معركة طرابلس -“فيديو”

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

خاص|218

بثت صفحات تواصل اجتماعي محسوبة على “قوات الوفاق” كلمة للقيادي في المجموعات المسلحة المساندة لقوات الوفاق “صلاح بادي”، طالب فيها مجلس الأمن بأن يصدر قراراً بمنع الدول الداعمة للجيش الوطني مما أسماه التدخل في شؤون الليبيين .

وأكد “بادي” في كلمته المسجلة التي بُثت فجر اليوم أن قوات الجيش الوطني –التي وصفها بـ “المليشيات”- لن تصمد يوماً واحداً في حالة توقف الدعم الدولي والإقليمي لأسبوع واحد فقط حسب قوله.

كما وجه رسالة لمن وصفهم بأحرار ليبيا في الداخل والخارج بأن يستمروا في الخروج إلى الساحات ليكونو عوناً للصامدين الثابتين المرابطين في المحاور – حسب وصفه- وأن ينددوا بتدخل الدول الداعمة للجيش الوطني ويطالبوا بوقف الدعم (ليبينوا للعالم أن في ليبيا أحرار) .

وتطرق بادي لما يتداول حول دعم تركي لقوات الوفاق والجماعات المسلحة الموالية لها، قائلاً (إن الذين يقولون بذلك عليهم أن يعلمو أن تركيا لم تعالج جريحاً واحداً بدون مقابل)،موضحاً أن لديهم أموال في الداخل وفي الخارج ثمة أموال ليبيا المجمدة وبإمكانهم شراء الأسلحة ولديهم عقول قادرة على استخدام الأسلحة المتطورة، وما يحتاجونه من تركيا فقط التدريب حين يطلبون ذلك.

كما طالب بادي في كلمته ألا تنظر تركيا لليبيا من خلال حزب معين أو جماعة بل كدولة وشعب ، ملمحاً إلى محاذير إقامة اتفاقيات لايعرف أين مؤداها مع تركيا وغيرها، فالليبيين في حل منها، في إشارة إلى تحركات المجلس الرئاسي وأعلى الدولة بالخصوص.

وطالب بادي في نهاية حديثه بتبيان من معهم ومن ضدهم وكيف تدار الدولة لما في ذلك من تأثير في ساحة المعركة-حسب وصفه- محذراً من الذين: (يدورون في فلك السلطة والقيادة ومن تغول بعض الشخصيات والأحزاب وبعض القيادات المحسوبة على كتائب .. وفيما الأبطال في ساحات القتال ينتهز هؤلاء السلطة ويضغطون على المجلس الرئاسي ويبتزونه ويتحصلون على قرارات وتعيينات ).

تشي كلمة “بادي” مبدئياً وفي نظرة سريعة إلى استشعار قياديي المجموعات المسلحة ومسؤولي الوفاق السياسيين على حد سواء بقرب انهيار كتلتهم مع اقتراب الجيش الوطني من معركة الحسم ، علاوةً على وجود اختلافات حادة في معسكر قوات الوفاق / المجموعات المسلحة ، وتحميل كل طرف مسؤولية التراجع الميداني للشريك الآخر، بل وتشظى لأكثر من طرفين، ناهيك عن تاكيدات ضمنية على استعمال أموال الدولة الليبية المجمدة في الخارج .. هذا عدا استنزاف خزينة الدولة في الداخل عبر المصرف المركزي في صفقات الأسلحة واستيرادها من الخارج وإغداق الملايين على الجرحى ونفقات مرافقيهم، مايفتح الباب على ملف فساد جديد يستغل علاج الجرحى.

#عاجل كلمة قائد لواء الصمود :-العميد طيار صلاح بادي فيها رسائل للأحرار في داخل ليبيا والخارج

Posted by ‎شرق طرابلس الكبرى‎ on Friday, July 19, 2019

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

    • استغاثت بادي فيها قولان اما استغاثت سرقيوة بالجيش الوطني الحر الغيور الذي جاء لطرد المليشيات و نشر الامن و الامان لا ريب فيها

  • هزيان مجﻻم فالاخوانى غبى منه فيه يردد اسطوانة مشروخة لم يتم يقتنع بها ومن اختراع مهبول اسطنبول بان الجيش الوطنى يعتدى على عاصمة بلده وهو الذى ينفذ امر الشعب بتكليف من نواب الشعب بالقرار رقم 7 بنصاب قانونى لتطهير البلاد من الارهاب ومن عصابة فائز السراج الغير شرعية لعدم نيلها ثقة الشعب وتسرق المال العام وتتصرف كأن ليبيا عزبة ورثوها من الاستعمار وآن الاوان لتخليص البلاد منهم البحر امامكم لتشربوا منهم والجيش خلفكم ليقتلقكم او يقبض على من يريد الاستسلام ويحاكم محاكمة عادلة فلا مفر من تحرير عروس البحر من الايدى الاثمة التى تخطتفها ومهرها غالى جدا من دماء واموال الشرفاء من الشعب الليبى وقبائله ومدنه العظيمة التى رفضت كل الاغراءات وقدمت التضحيات من اجل ارضاء الله عز وجل ثم الوطن فى ترهونة وصبراته والنواحى الاربع وفى صرمان وفى الجنوب وفى برقة والنصر قادم باذن الله على حثالة المجتمع الليبى شر خلق الله من الخوان المفسدين فى الارض المدعومين من كلاب الصهاينة فى تركيا وقطر وتوفر لهم دعم اعلامى كبير للتغطية على جرائمهم وشراء منظمات حقوق الانسان والمتعوس الاممى بالاموال الفاسدة التى تشترى تنظيم كأس العالم ولا تشترى شبرا واحدا من الارض الليبية مع وجود جيش الكرامة والعزة اغلى من كل كنوز الدنيا