اخبار ليبيا الان

بعد ضغط الاحتجاجات في زوارة.. عدل الوفاق الإفراج الصحي عن المحمودي مؤقت

ليبيا – أكدت وزارة العدل بحكومة الوفاق إن قرار الإفراج عن رئيس وزراء النظام السابق البغدادي المحمودي جاء إعلاء لمبدأ شرعية القانون وتطبيقه على النحو الصحيح.

عدل الوفاق أشارت في بيان لها تلقت المرصد نسخة منه إلى أن الإفراج عن النزيل يصبح وفقاً للقانون واجباً إنسانياً قبل أن يكون قانونياً إذا تعذر على الدولة توفير الرعاية الصحية المطلوبة للنزيل المريض داخل المؤسسات العقابية وهو ما تأكد للوزارة بخصوص المحمودي.

ونوّهت أن المحمودي خضع لمتابعة مجموعة كبيرة من الأطباء المختصين الذين دعوا إلى ضرورة متابعة علاج النزيل في مؤسسات صحية متقدمة عجزت وزارتي الصحة والعدل عن توفيرها في المؤسسات العقابية لذلك تم اتخاذ قرار الإفراج عنه.

وأوضحت أن الإفراج الصحي عن النزيل هو “إفراج مؤقت” يهدف إلى تمكين النزيل من استكمال علاجه خارج مؤسسة الإصلاح وبحال تحسنت حالته الصحية يتم إلغاء القرار وإعادته إلى سجنه.

كما عبرت عن تقديرها مشاعر من مستهم الجرائم المنسوبة للبغدادي المحمودي وأنها تسعى لتسريع محاكمته عنها، مشيرةً إلى إنها لا تستطيع إغفال تطبيق القانون والعدالة بشأن وضع النزيل الصحي.

ولفتت في بيانها إلى أن القانون رسم طريقين لإلغاء قرار الإفراج الصحي عن المحمودي الأول عن طريق المحامي العام المختص إذا تحسنت حالة النزيل الصحية والثاني عن طريق الطعن بالإلغاء أمام دائرة القضاء الإداري المختصة.

ودعت من يعيب على القرار الإلتجاء للقضاء بطلب إلغائه بدلاً من القيام بممارسات أقل مايقال عنها أنها لا تمت للدولة المدنية بصلة ولم يتخذوا ذات الموقف بمناسبة إخلاء سبيل بعض المتهمين دون سند من القانون بحسب البيان.

يذكر أن وزارة عدل الوفاق قد قررت الإفراج عن المحمودي النزيل بمؤسسة الإصلاح والتأهيل عين زارة بسبب ظروفه الصحية بعد أن استنفدت وزارتا العدل والصحة سبل علاجه في الداخل.

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك