اخبار ليبيا الان

السفير الإيطالي: المشير حفتر لن يلقي السلاح.. وأفق الإتفاق على حل الأزمة الليبية لا يزال بعيداً

ليبيا – قال السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بوتشينو غريمالدي إن القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر لن يلقي السلاح ، لافتاً إلى أن أفق الإتفاق لا يزال بعيداً.

السفير بوتشينو أوضح في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” وفقاً لوكالة “آكي” الإيطالية اليوم الثلاثاء أن الطريق لا تزال شاقةً بالنسبة إلى ليبيا ، مشيراً إلى أن الحرب مستمرة والاجتماع الأخير في بنغازي بين المشير خليفة حفتر والمبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامه لا يترك سوى احتمال ضئيل للتوصل إلى اتفاق في الوقت الحالي مع معسكر فائز السرّاج في طرابلس.

وأضاف :” أن بقدر ما فهمنا، فإن حفتر لا يزال يعتقد أنه قادر على الفوز بقوة السلاح ومع ذلك فإننا نصر على تفضيل التهدئة للبلاد وذلك انطلاقاً من قناعتنا بأن طريق القوة لا يمكنها سوى أن تلحق أضرار جسيمة للجميع”، لافتاً إلى أن ليبيا تمرّ بمرحلة حساسة للغاية، مذكراً في الوقت ذاته أن السفارة الإيطالية هي السفارة الغربية الوحيدة المفتوحة في البلاد وتمثل رسالة إستقرار للجميع.

السفير الإيطالي علق على الوضع الميداني في البلاد، قائلاً :” إنه في حالة توقف تام في الوقت الحالي”.

وتابع :” كان يبدو أن المشير خليفة حفتر ربما سيفوز بسرعة لكن بعد ذلك برز موقف القوات في طرابلس، مصراتة، الزنتان وغيرها والذي قاد الى تعليق التنافس الداخلي لتوحيد الصفوف في جبهة مشتركة واليوم لا يؤدي تصعيد القتال إلى تغيير حالة الجمود على الساحة”.

واستبعد بوتشينو إمكانية التوصل إلى حل عسكري، مردفاً :” لا أؤمن سوى بالحل السياسي ما لم يكن هناك إنقلابا هائلا للأوضاع ويبدو أن حفتر لا يصدق ذلك وكذلك الحال بالنسبة لحكومة السرّاج يبدو من الصعب إقناع القوى التي تدافع عنها بالحوار مع العدو”.

وتحدث السفير الإيطالي عن دور إيني ، مستثنياً أن تتأثر الشركة بالوضع الراهن، قائلاً :” تواصل إيني السيطرة على 45% من إنتاج النفط والغاز وهي لا تزال الشركة الأجنبية الأكثر أهمية فلديها اتفاقات مع شركة بريتيش بتروليوم البريطانية بينما تمتلك مجموعة توتال الفرنسية نسبة 5% تقريباً”.

وأشار بوتشيني الى أن :”لا قوات بين تلك المتواجدة على الساحة، هاجمت البنى التحتية التابعة لإيني أبدًا فهم يعتبرونها تراثًا وطنيًا لأن نصف الغاز الذي تنتجه إيني موجه إلى الليبيين”.

وخلص السفير الى القول إن:”إيطاليا راضية عن عمل خفر السواحل الليبي وهي تبدي شكوكها بفرضية الهجرة الجماعية من ليبيا، ففي عهد القذافي كان يعمل في هذا البلد أكثر من مليوني أجنبي”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك