اخبار ليبيا الان

برلماني ليبي يرد على إحاطة سلامة في مجلس الأمن

قال البرلماني الليبي، علي السعيدي القايدي  إن إحاطة سلامة في مجلس الأمن لم تكن كافية لتوضيح التطورات في بلادنا.

وأكد القايدي، في تصريح لوكالة “سبوتنيك”، أن “إحاطة سلامة لم تصب الحقيقة كاملة. سلامة صدق عندما قال لا يمكن بناء دولة وهناك سلاح خارج سلطتها، والمقصود هو الميليشيات المسلحة”.

وتابع القايدي: إن استعمال مطار مدني لأغراض عسكرية ينافي العمليات العسكرية، وكذلك الأعراف الدولية.

وأشار إلى أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، استعمل مطار معيتيقة، وأن سلامة أشار خلال إحاطته إلى اختطاف، سهام سيرقيوة، عضو مجلس النواب، ولم يشر لعملية اختطاف العرويسي، وزير النفط السابق في طرابلس.

وأوضح القايدي أن “تعليق الدول الأعضاء في مجلس الأمن كروسيا، تعكس إدراكا أن ليبيا منذ عام 2011 قد سقطت في أيادي الإرهابيين، والسبب في ذلك هو حلف الناتو (حلف شمال الأطلسي)”، لافتاً إلى قوله المندوب الأمريكي في مجلس الأمن “الإرهاب تغلغل في طرابلس”.

كما أشار إلى أن “المجتمع الدولي يدرك تمام الإدراك أنه لابد من قيام الجيش الوطني الليبي باستكمال مهمته في تطهير العاصمة من العصابات الإرهابية المطلوب دولياً ومحلياً”، مشيراً إلى أن “سلامة تطرق إلى المهاجرين غير الشرعيين، وتم استعمالهم في القتال ضد الجيش”.

وكان سلامة قدم إحاطته لمجلس الأمن الدولي، الاثنين الماضي، تضمنت أن هناك مزاعم غير مؤكدة بوقوع تجاوزات ضد حقوق الإنسان في مدينة غريان الاستراتيجية، التي استعادت حكومة الوفاق سيطرتها عليها، أواخر يونيو/حزيران الماضي، من قبضة الجيش الوطني بقيادة المشير، خليفة حفتر.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • مفتاح حل المشكلة فى يد سلامة لو منع وصول عائدات النفط الى الماجورين والمرتزقة حيث يستطيع سلامة ان يمنع عنهم الدعم المادى لو حول عائدات النفط لصندوق خاص بمجلس الامن يتولى توزيعه على المدن الليبية ولا يصل الى المليشيات فهل يفعهلها سلامة فى يده مفتاح الحل او يحول العائد الى مصرف ليبيا المركزى اذا كان شجاعا ويريد تجفيف منابع الارهاب

    • المهم الافعال لا الاقول ياسلامة الوضع تغير على الارض عما كان عليه وقت الصخيرات حيث كانت المليشيات تسيطر على اقليمى طرابلس وفزان والجيش الوطنى على برقة اما الان فيسيطر الجيش الوطنى على برقة وفزان ونصف اقليم طرابلس اى الاغلبية باعتراف سلامة من قبل فى مجلس الامن انها ثلاث ارباع ليبيا والمهم ترجمة الحقائق على الارض الى واقع ملموس بنقل الشرعية الى رئيس مجلس النواب كما كانت قبل الصخيرات التى لم تستوفى شرط موافقة البرلمان على حكومتها وانتهت ايضا فترة صلاحيتها لذا وجب التصحيح وتجفيف منابع تمويل الارهاب بنقل عائدات النفط بقرار من مجلس الامن الى مصرف البيضا ونقل مؤسسة النفط لبنغازى وستنهار المليشيات بدون تمويل ويهرب المرتزقة ليكون ذلك دليلا على ماقاله سلامة عمليا