اخبار ليبيا الان

معالي وزير الداخلية يؤكد أن إعلان حالة النفير العام رفعت حدة استهداف المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المؤقتة

بنغازي 04  أغسطس 2019 (وال)  – أعلن معالي وزير الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة المستشار إبراهيم بوشناف ليلة السبت أن نسبة الجريمة انخفضت في مناطق سيطرة الحكومة المؤقتة، وأنها تكاد تكون انعدمت بعد تفعيل الخطط الأمنية المحكمة على مدى الأشهر الماضية، لافتا إلى أن الجرائم الجنائية متوقعة الحدوث في التجمعات والأوساط الإنسانية.

وعدّ الوزير خلال جولة أجراها ليلة البارحة لتفقد الأمن في بنغازي أنه منذ أن أعلن السيد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح حالة النفير العام التي تلزم كل المواطنين للانخراط في عمل وطني لمصلحة الوطن، ارتفعت الجرائم وكأن حالة النفير جعلت المعادين يرفعون حالة الاستهداف.

وأوضح أن حالة النفير مهمتها تعبئة الناس لتحرير الوطن وبسط السيطرة الأمنية على كل ربوعه، لافتا إلى أنه وبمجرد إعلان حالة النفير بدأت عمليات الاستهداف وبدأت الجرائم تحمل رسائل تشويه للمؤسسة العسكرية والأمنية والسلطات الشرعية للبلاد، ولاقت صداها لدى بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال إن جريمة قتل ناشط معروف ينتمي للمؤسسة العسكرية ورميه في البحر، واختطاف أشخاص حتى وإن كانت عليهم شبهات ومن ثم قتلهم، هي أفعال وجرائم تنسب لأعداء الوطن، والجماعات الإرهابية التي فقدت كل ما جنته خلال السنوات السابقة بعد تقهقرها أمام الجيش.

وأوضح أن ليبيا أريد لها أن تكون منذ العام 2011 حاوية للإرهاب والإرهابيين من كل دول العالم، لكن الجيش الليبي العظيم فوت عليهم الفرصة وانتصر على الإرهاب وطرده شر طردة من كل المناطق التي نزل إليها وسلمها عقب ذلك لرجال الأمن والشرطة التابعين لوزارة الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة لتأمينها.

وأكد أن السيد رئيس الحكومة المؤقتة يطالب كافة مديري الأمن برفع وتيرة العمل الأمني حتى لا نطعن أو يقال إننا أهملنا، لافتا إلى أن معظم الشهداء في غريان كانوا من رجال الدعم المركزي بما يؤكد أن الجيش والشرطة يواجهان الإرهاب ذاته.

وأشار إلى أن الإرهاب ضرب عواصم مؤمنة وكاملة الاستعداد وضربها في مقتل، لافتا إلى أن الإرهاب يضرب هنا وهناك ليوصل رسالته بعدم استقرار المدن الخاضعة لسيطرة الحكومة المؤقتة، متعهدا بمواصلة الجهد الذي تبذله وزارة الداخلية للوصول للحقيقة، وأنها لن تهمل شيئا، وأنه ليس لديها حصانة لأحد، مشددا على أن عملها الذي تقوم به لم يتدخل في شؤونه أحد إلا للدعم.

وأكد الوزير أن بنغازي يتم استهدافها بصفتها واجهة وأنها من تحرك الأحداث في البلاد، لافتا للصحفيين المرافقين له في الجولة أن القصد من استهداف بنغازي إرسال رسالة للعالم ولسكان طرابلس أن مناطق سيطرة الجيش والحكومة المؤقتة ليست آمنة، وهذا ما ينافي الحقيقة تماما وفقا لوصفه.  (وال – بنغازي) ع ع

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال

أضف تعليقـك