اخبار

رسالة عائلة القذافي للشعب الليبي بمناسبة ذكرى الفاتح

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

سلطت عائلة الزعيم الراحل معمر القذافي الضوء على ذكرى ثورة الفاتح من سبتمبر داعية إلى الاحتفال بها.

وقالت عائلة الزعيم الراحل عبر صفحتها بموقع “فيسبوك” : “رغم حجم المؤامرة على ثورة الفاتح من سبتمبر، ورغم حملات التشويه القذرة التي استهدفت هذه الثورة العظيمة وقيادتها التاريخية، هذه الحملة غير المسبوقة والتي اشترك فيها أشباه الساسة وقنوات الزيف الإعلامي وأبواق الدجل الديني، علاوة على اذناب الاستعمار وأسيادهم، إلا أن الشعب الليبي ومعه أحرار العالم أبى إلا أن يخرج للشوارع وفاءاً لقائده الرمز معمر القذافي، واعتزازاً بثورته المجيدة وإحتفاءٌ بالفاتح العظيم في ذكرى عيده الخمسين”. 

وأضافت أسرة الزعيم الراحل “جماهير شعبنا التي خاضت أكبر ملاحم التحدي والمواجهة ضد أكبر ترسانة حربية عرفها التاريخ، مدعوة هذا اليوم لإحياء هذا الحدث التاريخي بما يليق بعظمة الفاتح من سبتمبر”. 

وتابعت “يا من قاتلتم مع معمر القذافي، وورثتم منه أسمى معاني الجهاد، هبًوا لمعانقة المجد، واستعدوا لإظهار مظاهر الفرح الابتهاج في كل المدن والقرى والارياف”.

وأردفت أسرة الزعيم الراحل “كما كان نداء القائد الرمز وكانت الاستجابة، ها نحن نذًكر بالنداء: (ياللي انتم مع معمر القذافي، معمر القذافي الثورة) اخرجوا إلى الشوارع في يوم الفاتح العظيم، وأقيموا الأعراس والأفراح ولترتفع الرايات الخضراء التي لا قيمة للحياة بدونها” مضيفة “دام الفاتح نوراً لمن يهتدي وناراً على من يرتد ويعتدي”.

بوابة افريقيا الاخبارية

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك

تعليقات

  • رغم ماله من اخطاء لكن لا يستطيع احد ان ينكر وطنيته وطرده للاستعمار ودوره فى بناء الاتحاد الافريقى رحمه الله نال الشهادة كما فى الحديث الشريف المتفق عليه عن الخوارج لانه قتل على يديهم فالخوان خوارج العصر ومن يخرج على حاكم يصلى لله ولا يمنع الناس من اداء اركان الاسلام فهو من الخوارج ونرى كل صفات الخوان مطابقة تماما للخوارج شر خلق الله وان من يقتلوه يدخل الجنة طوبى لمن قتلهم ويقتلوه فطوبى لمعمر القذافى واللعنة على كلاب النار الخوان

  • نعرف ان الاسلام هو نور لمن يهتدى لا فاتحكم الاغبر الاسود 40 عام من الفوضى والشعارات الفارغه والعنتريات الكرتونيه الزعيم والقائد والصقر الوحيد وا وا وفى نهايته عندما تعرى من كل شى واصبح وحيدا يبكى مثل طفل صغير لتبنى طرق ومبانى تحتاج لبضع سنوات ولكن لتبنى انسان تحتاج الى 100 عام وهو دمر الانسان خرج لنا اجيال تربت على الفوضى والفساد وما نراه اليوم هو نتاج تلك السنين التعيسه والله انكم مثل الحمقى كل شى له دواء الا الحمق