اخبار

التونسيون يترقبون المناظرة الثانية قبل الانتخابات الرئاسية

تونس-العنوان

ينتظر التونسيون السبت المناظرة التلفزيونية الثانية بين المرشحين لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في 15 سبتمبر لاختيار رئيس من أصل 26 مرشحا، فيما يشكل مبادرة نادرة في العالم العربي.

وأثارت هذه المناظرات شعورا بالفخر لدى العديد من التونسيين الذين يرون أن بلدهم بات مرجعا في الديموقراطية في المنطقة.

وتشكل هذه المناظرات بين المرشحين ذروة الحملة الانتخابية ونقطة تحول في السياسة التونسية قبل الانتخابات المقرر اجراؤها في 15 سبتمبر.

وتتلقى تونس أشادت بصفتها قصة نجاح نادرة للتحول الديموقراطي بعد انتفاضات الربيع العربي التي أشعلتها الثورة التونسية في العام 2014.

وآخر هذه المواقف صدرت عن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الذي قال الأحد أن “الانتقال الديموقراطي يجري بشكل سليم”. وصرح لودريان “إنها ديموقراطية فتية، ودستور حديث وأول بلد في الربيع العربي لكنه ربيع استمر على الطريق الديموقراطي”.

تمّ توزيع المرشّحين على ثلاث أمسيات كان أولها السبت وشارك فيها ثمانية منهم. ويشارك في مناظرة الأحد تسعة مرشحين والإثنين ثمانية آخرون.

وتجري المناظرات تحت شعار “الطريق إلى قرطاج. تونس تختار”. وتستمر كل مناظرة ساعتين ونصف الساعة. وبثت المناظرة الأولى مباشرة على إحدى عشر قناة تلفزيونية بما في ذلك قناتان عامتان وعشرون إذاعة.

بلهجة مازحة، يقول بلعباس بن كريدة مؤسّس مبادرة “مناظرة”، الشريك غير الحكومي للعمليّة، تعليقاً على هذه المناظرات “لا مجال للإفلات منها”.

شارك في مناظرة السبت عدد من أبرز المرشّحين من أصحاب “الوزن الثقيل”، بينهم المرشّح الإسلامي عبد الفتاح مورو وأوّل رئيس تونسي ما بعد الثورة منصف المرزوقي، ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة، والناشطة المعارضة للإسلاميين عبير موسي.

وكان هناك كرسي فارغ لرجل الأعمال المثير للجدل نبيل القروي، المرشّح الذي أودع السجن بتهم غسل الأموال.

وجاء في تغريدة على الصفحة الرسمية للقروي تعليقاً على غيابه “حرموني هذه الليلة من حقّي الدستوري للتعبير أمام الشعب التونسي. ويجرؤون على الحديث عن انتخابات شفافة وديمقراطية في غياب مبدأ أساسي وهو التساوي في الحظوظ”.

ودرس المنظّمون إتاحة مشاركته في النقاش عبر الهاتف من زنزانته، لكنّ القرار تُرِك للقضاء.

نُظّمت المناظرة التي بدأ الإعداد لها منذ شهر مارس الماضي، في مقرّ قناة “الوطنية” التونسية العامة، ووقف خلالها المرشّحون على شكل نصف دائرة أمام منابر اختيرت على أساس القرعة وفي الوسط صحافيّان يُديران الحوار وفقاً للتوقيت المحدّد.

طرح الصحافيّان أسئلةً أعدّها إعلاميّون وكانت اختيرت بالقرعة مساء الجمعة، ورَدّ عليها المشاركون على امتداد ساعتين. وشملت الأسئلة مجالات تتعلّق بحقوق الإنسان والأمن والاقتصاد والعلاقات الخارجيّة، إضافة إلى تعهّدات المرشحين للأيّام المئة الأولى من الحكم.

المصدر-وكالات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك