اخبار

“زلزال انتخابي” في تونس بانتظار حسم النتائج الرئاسية

تونس-العنوان

استيقظت تونس مهد الربيع العربي صباح الإثنين على وقع “زلزال انتخابي” بعد الدورة الأولى من انتخابات رئاسية غير مسبوقة أفضت مبدئيّاً وبانتظار النتائج الرسميّة إلى انتقال مرشّحَين من خارج النظام إلى الدورة الثانية.

ونشرت الهيأة العليا للانتخابات على موقعها الرسمي وبعد فرز 27% من الأصوات جدول ترتيب يظهر ان أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد حلّ في المرتبة الأولى بنسبة 19% يليه قطب الإعلام الموقوف نبيل القروي مع 14,9% ثم ثالثاً مرشح حزب “النهضة” الاسلامي عبد الفتاح مورو مع 13,1%.

واستنادًا إلى استطلاعات الرأي وفي غياب نتائج رسمية، انتقل نبيل القروي وقيس سعيد اللذان نشرت الصحف التونسية صورتيهما، إلى الدورة الثانية.

وقالت صحيفة “لا بريس”، “نتيجة غير متوقعة” في حين عنونت “لو تان” مقالا “الصفعة”. وتحدثت صحيفة “الشروق” عن “زلزال انتخابي” و”المغرب” عن “تسونامي”.

وفي حال تأكد هذا السيناريو، سيكون بمثابة زلزال للطبقة السياسية التونسية الحاكمة منذ ثورة 2011 وبداية مرحلة شكوك.

وبلغت نسبة المشاركة 45,02% التي تعد ضعيفة مقارنة بالدورة الأولى من الاقتراع الرئاسي في 2014 حين بلغت 64%.

وفي أول رد فعل ليل الأحد دعا رئيس الوزراء يوسف الشاهد، الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات، المعسكر الليبرالي والوسطي إلى الاتحاد لقطع الطريق للانتخابات التشريعية المقررة في السادس من أكتوبر. وأعرب عن قلقه لنسبة المشاركة الضعيفة التي عدها “سيئة” للانتقال الديموقراطي.

ودعا حزب “النهضة” ذو المرجعيّة الإسلاميّة الذي وصل مرشحه في المرتبة الثالثة، إلى الحذر ملمحا إلى أن أرقامه مختلفة عن الاستطلاعات التي نشرت.

واستنادًا إلى مؤسّستَي “سيغما كونساي” و”ايمرود” لاستطلاعات الرأي، حلّ سعيّد أوّلاً مع 19 في المئة من الأصوات، يليه القروي مع 15 في المئة.

ومن شأن هذا الواقع الجديد، إذا ما أكّدته الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، أن يزيح طبقة سياسيّة موجودة منذ ثورة 2011. ويتوقع أن تُعلن الهيئة النتائج الأوّلية الثلاثاء.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك