اخبار

السعودية تستعد لإعادة ضخ ثلث النفط الذي توقف جراء هجوم السبت

الرياض-العنوان

توقع خبراء أن تستعيد السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، الاثنين ضخّ على الأقل ثلث الإنتاج الذي عطلته هجمات السبت على منشآتها النفطية، في تحدٍّ للمملكة بهدف طمأنة المستثمرين.

وفي وقت تقود الرياض منذ 2015 تحالفاً عسكرياً يشنّ حملة جوية في اليمن ضدّ المتمردين الحوثيين، استُهدفت مؤخراً البنية التحتية في مجال الطاقة في المملكة لاسيما في مايو وأغسطس.

لكن هجمات السبت على معمل بقيق وحقل خريص في الشرق، كانت مختلفة من حيث حجمها ووقعها. إذ إنها أدت إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار النصف ليتراجع بـ5,7 مليون برميل يومياً، ما يوازي حوالى 6% من الإمدادات العالمية.

وتفقّد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان الأحد الأضرار التي ُلحقت بالموقعين وقال إن المملكة ستستخدم مخزوناتها الضخمة للتعويض جزئياً عن تراجع الإنتاج، كما سمحت الولايات المتحدة باستخدام احتياطياتها.

مع ذلك، ارتفعت أسعار النفط الاثنين وساهمت الاتهامات الموجهة إلى إيران بإذكاء المخاوف الجيوسياسية. وبلغ ارتفاع أسعار النفط قرابة الساعة 8,45 ت غ، 8,62% مسجلا 65,41 دولارا في لندن حيث يتم التداول بنفط برنت بحر الشمال.

وفي هذا الإطار، حضّت الصين الولايات المتحدة وإيران على “ضبط النفس” بعد تحميل واشنطن طهران مسؤولية هجمات السبت.

ودعت موسكو من جهتها “جميع البلدان إلى الإحجام عن أي عمل أو استنتاج من شأنه التسبب بتفاقم الوضع”.

وأفادت نشرة “معلومات الطاقة” (إينرجي إنتليجنس) نقلاً عن مصادر في قطاع النفط، إن مجموعة أرامكو السعودية العملاقة “على وشك استعادة ما يصل إلى 40%” من الإنتاج الفائت، أي حوالي 2,3 مليون برميل يوميًا.

المصدر-وكالات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك