اخبار

3 أشياء تعلمناها من سقوط ليفربول أمام نابولي.. صمود كوليبالي وغياب فاعلية ليفربول

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

وفي الموسم الجاري ظل ليفربول بدون هزيمة في الدوري ومع أول اختبار له في دوري الأبطال سقط في الملعب ذاته وأمام الخصم ذاته بهدفين دون رد.

وبين لقاء الموسم الماضي ونظيره الجاري هاجم ليفربول ولكن غابت فاعليته وخطورته على مرمى نابولي.

وهُزم ليفربول من نابولي يوم الثلاثاء بهدفين دون رد في أولى جولات دوري أبطال أوروبا لحساب المجموعة الخامسة.

ويستعرض FilGoal.com أبرز 5 أشياء تعلمناها من اللقاء.

كان كاليدو كوليبالي أفضل لاعب في المباراة طبقا لموقع “Whoscored” وحصل على تقييم 7.5.

المدافع السنغالي كان مميزا فقطع طريق الوصول لمرمى فريقه على ساديو ماني ومحمد صلاح وفي أكثر من مرة لم يستطع ثنائي ليفربول المرور منه.

فقد نجح كوليبالي في استخلاص الكرة مرتين من أصل ثلاث محاولات.

في مباراة الموسم الماضي لم يسدد ليفربول كرة صحيحة على مرمى نابولي طوال الـ90 دقيقة، وفي الموسم الجاري سددها أربع مرات.

لكن رغم ذلك لم تشعر بوجود خطورة أو فاعلية حقيقية على مرمى نابولي.

أكثر من تسديدة لم تكن بسبب هجمة منظمة بل خطأ من مدافعي نابولي أو كرة مرتدة مثل تسديدة صلاح بعد خطأ مانولاس في تشتيت الكرة.

للموسم الثاني على التوالي يفقد أحد أقوى هجوم في أوروبا فاعليته أمام تكتل نابولي.

بين خط وسط ليفربول ودفاعه هناك مشكلة واضحة واستغلها نابولي بالشكل الأمثل.

درايس ميرتينز يقف خلي لاعبي ارتكاز ليفربول وأمام دفاع الحُمر ليتسلم الكرة ويبدأ الهجوم المرتد السريع للفريق الإيطالي.

كما نجح نابولي في استغلال المساحات خلف أندرو روبرتسون الظهير الأيسر لليفربول ومن خلال تلك المساحة نجح في المرة الأولى في جعله يرتكب خطأ أسفر عن ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الأول.

المرة الثانية كانت بسحب فان دايك للناحية اليسرى وبالتالي أصبح قلب الدفاع خاليا ما جعل روبرتسون يخطئ بعدم تشتيت الكرة نتيجة سوء تفاهم مع الحارس أدريان وسجل نابولي الهدف الثاني.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك