اخبار

مصير التعاون النفطي الليبي مع إندونيسيا

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

إيوان ليبيا – وكالات :

بحث رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، مع القائم بالأعمال الإندونيسي لدى ليبيا محمد معروف، الأحد الماضي مجالات التعاون النفطي في ليبيا، وإمكانية عودة الشركات الإندونيسية.

وفي 5 يونيو الماضي، أكد رئيس البرلمان الإندونيسي، بامبانج سوسيتيو، حرص بلده على تنمية العلاقة الاقتصادية مع ليبيا خاصة في مجال النفط والغاز، وأن تتسع العلاقة لتشمل مجالات أخرى عديدة كالتعليم والعمالة، وذلك خلال لقائه مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

وأعرب معروف عن رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع ليبيا، مؤكدا استعداد إندونيسيا للتعاون في مجال تنمية المهارات الفنية لعمال قطاع النفط والغاز في ليبيا، وذلك من خلال توفير برامج تدريبية مبتكرة في عدة مجالات مثل التكنولوجيا البحرية والنقل البحري، حسب بيان نشرته المؤسسة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الثلاثاء.

واتفق الطرفان على دراسة العرض الأندونيسي بشكل مفصل في وقت لاحق من قبل الإدارة العامة لتنمية الموارد البشرية بالمؤسسة.

وقدم صنع الله عرضا عن مختلف المشاريع البحرية التي تقوم بها المؤسسة، بما في ذلك المرحلة الثانية من مشروع حقل بحر السلام، وهو أكبر حقل بحري منتج للغاز في البلاد.

وفي 4 يوليو الماضي، افتتح رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، المرحلة الثانية من مشروع بحر السلام، والتي تسهم في رفع القدرة الإنتاجية للحقل إلى مليار و100 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يوميًا، بزيادة 105 مليون قدم. وقال مكتب رئيس المجلس الرئاسي، إن المشروع الذي يربط آبار بحرية جديدة لإنتاج الغاز بمنصة صبراتة البحرية «يوفر الاستقرار لإمدادات السوق المحلي من احتياجاته من الغاز الطبيعي اللازم لتشغيل وحدات توليد الطاقة الكهربائية والوحدات الصناعية بصورة منتظمة». 

حضر الاجتماع كل من المهندس أبوالقاسم شنقير عضو مجلس الإدارة بالمؤسسة، وصلاح بن علي مدير مكتب التعاون الدولي بالمؤسسة، والوفد المرافق للمسؤول الأندونيسي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك