اخبار

شهادة مرتقبة لعنصر استخبارات أمريكي ورسائل جديدة تزيد الضغط على ترامب

واشنطن-العنوان

يستعد الديموقراطيون في مجلس النواب الذين فتحوا تحقيقا لعزل الرئيس دونالد ترامب للاستماع الجمعة لشهادة عنصر في الاستخبارات الأمريكية فيما بدأت تتكشف أدلة جديدة كيف ضغط ترامب على أوكرانيا لمساعدته في إعادة انتخابه.

وترامب متّهم بالضغط على زيلينسكي للتحقيق بشأن خصمه المحتمل في انتخابات 2020 جو بايدن مقابل مساعدات عسكرية قدرها 400 مليون دولار، في فضيحة تهزّ البيت الأبيض ووزارة الخارجية ووزارة العدل وأدت إلى فتح تحقيق يهدف لعزل الرئيس الأمريكي.

وفيما يستعد الكونغرس لسماع شهادة المفتّش العام لأجهزة الاستخبارات الأمريكية مايكل اتكينسون، لا يزال البيت الأبيض تحت وطأة نشر رسائل نصّية تظهر أن المبعوث الأمريكي الخاص لكييف طلب فتح تحقيق بخصوص نجل بايدن.

وتظهر الرسائل التي نشرها النواب الديموقراطيون أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى أوكرانيا كورت فولكر كتب لأندري يرماك، كبير معاوني الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، متعهّداً بترتيب زيارة إلى واشنطن للرئيس الأوكراني الجديد مقابل فتح التحقيق.

وكتب فولكر في رسالة بتاريخ 25 يوليو “وصلني من البيت الأبيض — إذا أقنع الرئيس (زيلينسكي) ترامب بأنه سيحقق ليعرف حيثيات ما حصل في 2016، سنحدد تاريخًا لزيارة إلى واشنطن. حظاً سعيداً”.

واتُّهم ترامب بالضغط على زيلينسكي لفتح تحقيق بالفساد بحق بايدن في اتصال جرى في وقت لاحق من اليوم ذاته عبر جعل هذه الخدمة شرطًا لتقديم مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا.

وكان عميل الاستخبارات المذكور قدّم بلاغاً رسمياً في الثاني عشر من اغسطس إلى المفتّش العام لأجهزة الاستخبارات اتكينسون الذي اعتبر بدوره أنّ المسألة حسّاسة بما يكفي لإبلاغ الكونغرس بها بشكل عاجل.

وقال النائب الديموقراطي ايريك سوالويل بعد سماع شهادة فولكر لثماني ساعات “لدينا أدلة وفيرة الآن أنّ الرئيس زيلينسكي كان يتعين عليه التحقيق في انتخابات 2016 وفي أسرة بايدن إذا أراد أن يحصل على لقاء” مع ترامب.

المصدر-وكالات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك