اخبار

أسوأ أيام أردوغان.. العالم يتحد لإدانة جرائمه والليرة في أدنى مستوياتها|صور

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عاش اليوم واحدا من أسوأ أيام حياته على الإطلاق، فلأول مرة تتحد كل قوى العالم بما في ذلك أمـريكا وأوروبا والدول العربية والهند والصين وحتى إيران ضد الاجتياح التركي لشمال سوريا.
ووصفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأوضاع على الحدود السورية التركية بالكارثية جراء العدوان الهمجي الذي يشنه الجيش التركي، مؤكدة أن القتال يهدد بإحداث أزمة إنسانية لمئات الآلاف من الأشخاص.
وأعلنت النرويج أحد أعضاء حلف الأطلنطي تعليق مبيعات الأسلحة إلى تركيا.
وكشف السيناتور الأمريكي ليندي جـراهام عن مشروع قانون يفرض عقوبات قاسية جدا تستهدف قطاعات واسعة في تركيا بما فيها الرئيس أردوغان وأعضاء الحكومة التركية وأصولهم المالية، وحظر القادة الأتراك من الدخول إلى الولايات المتحدة الأمـريكية، كما تستهدف العقوبات قطاع الطاقة والجيش التركي ومبيعات الأسلحة متوقعاً دعم المشروع من قبل الحزبين.
وتراجعت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها مقابل الدولار فى الوقت الذى يشعر فيه المستثمرون بالقلق إزاء رد الفعل الدولى بسبب العدوان العسكرى الذى يقوده أردوغان ضد سوريا . وارتفعت تكلفة التأمين على ديون تركيا السيادية ضد مخاطر التخلف عن السداد لأعلى مستوياتها بحسب بيانات “آى.إتش.إس ماركت”، وزادت عقود مبادلة مخاطر الائتمان التركية لأجل خمسة أعوام إلى 396 نقطة أساس من 388 نقطة أساس فى نهاية التداولات أمس الأول. كما تراجعت سندات تركيا الدولارية للجلسة الرابعة على التوالى، مع هبوط إصدار 2045 بمقدار 0.86 سنت لأدنى مستوياتها في سبعة أشهر حسبما أظهرت بيانات “تريدويب”. ردود الفعل الدولية وانعكاسات العدوان على الشأن الداخلي دفعا أردوغان للتهديد بإغراق أوروبا باللاجئين في محاولة لإسكات الأصوات التي تندد بالجرائم البشعة التي يرتكبها الجيش السوري بحق المدنيين العزل في الشمال السوري. من جانبه قال دونلد توسك رئيس المجلس الأوروبي إن تحركات تركيا في سوريا ستؤدي لكارثة إنسانية، مشيرا إلى أن التدخل العسكري يزيد الأمر سوءا، وأن “أوروبا لن تستسلم أمام الابتزاز التركي”، موضحا أنه لن يسمح باستخدام اللاجئن كسلاح لابتزاز البلدان الأوروبية. وقالت صحيفة “لاندبندن” الفرنسية، إن السبب الذي دفع أردغان لغزو سوريا، هو الهزيمة القاسية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات التشريعية الماضية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • اردوغان وقع فى الفخ الروسى الامريكى اراد ان يلعب مع الكبار فنفخوه مثل البلونة وفى الاخر بشكة دبوس فس فس كما فعلوا مع صدام اعطته امريكا ضوء اخضر لاحتلال العراق ثم دمرته والقذافى تصور انه ملك ملوك افريقيا فتخلص الناتو منه والان اردوغان تحالف ضده الكبار كل واحد يريد استغلاله ضد الاخر فلا يستطيع الروس دخول شرق الفرات فى وجود الامريكان اما الاتراك فيمكنهم فى صفقة معينه اخراجهم من هناك اما التهديد بارسال المهاجرين الى اوربا فالاوربيين اغبياء لانهم لو اعلنوا ان من سيدخل ارضهم سيسلموه لنظام بشار الاسد فلن تجد احد يقترب من الحدود الاوربية ولا ادرى سر احتفاظ بدواعش فى معسكرات اعتقال ولا يتم القصاص منهم فهم جميعا قتلة ومجرمين وعلى كل الدول المتضررة من الارهاب ان تنقلهم الى سجونها افضل من ان يقوموا بعمليات ارهابية ضدها ووقتها لا يفيد الندم .