اخبار

ماذا طلب الرئاسي من الإتحاد الأوروبي

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

إيوان ليبيا – وكالات :

طالب مندوب المجلس الرئاسي لدى الإتحاد الأوروبي محمد فرحات مسؤولين في الإتحاد الأوروبي ببروكسيل بايضاح عن سبب إستقبالهم  وزير خارجية الحكومة المؤقتة عبدالهادي الحويج الذي أعلن بدوره عقد عدة لقاءات في مبنى الإتحاد مع برلمانيين أوروبيين وتسليم رسالة خطية من المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب .

وفي نسخة من بريد أرسله فرحات  لهم الأربعاء  إعتبر فرحات إن إستقبال الحويج يسبب ما أسماه ”  الكثير من الضرر للحكومة الشرعية في ليبيا المعترف بها من قبل مؤسسات الاتحاد الأوروبي وجميع الدول الأعضاء ” . في إشارة منه لحكومة الوفاق.

وأضاف : ” أعزائي أعضاء أمانة أعضاء البرلمان الأوروبي المحترمين أكتب إليكم في ضوء الاجتماع الذي عقد أمس في مقر البرلمان الأوروبي مع مواطن ليبي يدعى (عبد الهادي الحويج) قدم نفسه كوزير للخارجية الليبية ” .

وأشار فرحات إلى أن هناك حدث مقرر ليوم أمس في 15 أكتوبر تحت عنوان (محادثة حول الوضع في ليبيا) كانت ستجري بحضور الحويج رغم علم المنظمين أنه – أي الحويج – لا يمثل أي من المؤسسات الليبية المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي ، وليس عضوًا في حكومة الوفاق الوطني أو عضوًا في مجلس النواب الليبي .

وتابع : ” لقد اتصلنا بالمكاتب واللجان المختلفة في البرلمان الأوروبي حول الحدث المذكور أعلاه وأشرنا إلى الموقف السياسي الواضح لمؤسسات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بليبيا وهي السلطات الشرعية التي تم التعبير عنها بقوة في استنتاجات المجلس وقراراته وبياناته ” .

وقال فرحات في رسالته أيضاً مشتكياً : ” السيد عبد الهادي الحويج ، غادر بروكسل قائلاً إنه تم استقباله رسميًا من قبل أعضاء البرلمان الأوروبي من حزب تجديد أوروبا ونشر صورًا مع السيد إيلهان ، وقد أدلى بتصريحات يقول إنه قدم خطابًا رسميًا إلى رئيس البرلمان الأوروبي ” .

كما إشتكى فرحات من أن الغويل يقوم بنشر هذه الأخبار في جميع أنحاء القنوات التلفزيونية وشبكات التواصل الاجتماعي وأضاف : ” هناك حالة عدم يقين كبيرة بين المؤسسات الشرعية الليبية وبين الليبيين تجاه نشر هذه البيانات والصور في الوقت الذي تدور فيه الحرب على العاصمة طرابلس وتقتل  أفراداً من أسرة واحدة في نفس اليوم الذي استقبل فيه في البرلمان الأوروبي “.

وقال : ” نحن نفهم ونحترم دور أعضاء البرلمان الأوروبي ومساحة الحرية التي يقدمها البرلمان الأوروبي للجميع للتحدث ، لكن هذا الشخص الذي قدم نفسه كوزير للخارجية الليبية استغل هذه الزيارة إلى مقر البرلمان الأوروبي لتعميق إعلان الأزمة الليبية بمزيد من التشرذم الذي يقوض جهود السلام المستمرة التي يبذلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة السيد غسان سلامة “.

وختم قائلاً : ” سأكون ممتناً لو تفضلتم بتزويدنا بمزيد من المعلومات حول هذا الاجتماع وعلى أي أساس تم عقده ، حتى نتمكن من مواجهة بياناته والصور المضللة الاستفزازية التي ينشرها على منصات وسائل الإعلام ، نحن نحتاج إلى مزيد من الإيضاحات “ .

جدير بالذكر أن سفير الرئاسي لدى الإتحاد الاوروبي حافظ قدور كان قد حاول هو الآخر منع وعرقلة زيارة الغويل إلى بروكسيل عبر رسالة إحتجاج أرسلها مطلع الأسبوع اعلن عقبها فشل الزيارة قبل أن يتضح بانها تمت فعلاً يوم أمس .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك