اخبار

انقسام بنواب طرابلس بسبب إجتماع القاهرة

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

إيوان ليبيا – وكالات :

قال عضو مجلس النواب خليفة الدغاري إن إجتماع النواب في القاهرة عقد استكمالاً للاجتماع الأول الذي تم الإتفاق خلاله على عقد الإجتماع الثاني داخل الوطن لكن الظروف لم تسمح بذلك وعليها تم توجيه دعوة كريمة من جمهورية مصر والبرلمان المصري واللجنة المشرفة على الملف الليبي لعقد الإجتماع بالقاهرة.

الدغاري أشار خلال مداخلة هاتفية  إلى أن عدد الحضور من النواب بلغ 90 نائب بهدف إعادة مجلس النواب لسابق عهده بحيث يكتمل النصاب القانوني له.

ووصف الإحتماع بـ”الناجح” كونه ضم عدد كبير من كل الدوائر الانتخابية في ليبيا، مقدماً شكره لمصر على هذه الاستضافة وجهودها وحيادتيها ودفاعها عن المشكلة الليبية في كافة المحافل الليبية خاصة فيما يتعلق بالجلسات التي ستفضي لاجتماع برلين النهائي خلال الشهر القادم.

وتابع مضيفاً” الدعوة لعقد اجتماع داخل ليبيا ستتحقق ونحن أعطينا الفرصة الكافية لنواب الجنوب بعد ما حدد المكان أنهم يدعونا لغات لم يتم العمل بشكل ناجح في المرة الماضية أما بالوضع الحالي قد إتخذنا طريق آخر و هو تشكيل لجنة تمثل كافة دوائر الوطن بحيث تكون من 13 عضو نائب بالإضافة للعنصر النسائي ممثل خارج العدد الذي ذكرته ليكون عدد اللجنة 19 عضو هؤلاء النواب هم من يعدون لعقد الإجتماع”.

كما نوّه إلى أن المبعوث الأممي أبدى إستعداده لتقديم الدعم اللوجستي و كل ما يحتاجه مجلس النواب لعقد اجتماع داخل الأراضي الليبية وفي هذا الصدد سيستمر البرلمان بالتواصل مع البعثة الأممية، معتبراً أن هناك العديد من الإجراءات التي تتم بشكل مفتعل وغير مفتعل خاصة مجلس النواب عن أي حلول للأزمة.

وبشأن تأثير عدم حضور النواب المجتمعين في طرابلس بشكل سلبي على اجتماع القاهرة علق مؤكداً أنه لايمكن وضع الجميع بطرابلس في سلة واحدة فهناك العديد منهم كانت لديهم رغبة الحضور لذلك سيبذل البرلمان جهوده خلال الـ 10 أيام القادمة للتواصل بشكل مباشر و غير مباشر مع عدد منهم لتوفير الظروف و التأمين المناسب للحضور و الدعم اللوجستي.

وأوضح أنه في حال تعثرت جهود عقد الإجتماع داخل ليبيا فإن تونس و مصر ترحبان بعقد إجتماع للبرلمان يضم كافة النواب، معتبراً أنه لا وجود عذر لأي نائب بالتغيب عن إجتماعات المجلس ولم شمله في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها  البلاد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • اجتماع مجلس النواب التشاورى بالقاهرة لجمع شمل النواب ازعج الاخوان المفلسين لانه اوصل رسالة هامة للمجتمع الدولى من خلال وسائل الاعلام العالمية التى لا تستطيع العمل داخل ليبيا مدى كذب الاخوان بتصوير المشكلة فى ليبيا على انها بين مليشيات يقودها حفتر ضد حكومة معترف بها دوليا وسيزهل العالم عندما يعرف ان ليبيا بها برلمان منتخب بارادة شعبية وان رئيس البرلمان فى ظل عدم وجود رئيس منتخب فى ليبيا هو القائد الاعلى للجيش الوطنى وهو من كلف قائد الجيش الوطنى خليفة حفتر بتحرير البلاد من المليشيات الارهابية المدعومة من حكومة السراج التى رفضها نواب الشعب وتغتصب السلطة وتخدع المجتمع الدولى وان على مجلس النواب فى اجتماع غات الرسمى ان يقر بان رئيس مجلس النواب هو الرئيس المؤقت للبلاد وقائدها الاعلى للجيش كسلطة مدنية منتخبة لحين انتخاب رئيس وان اختيار حكومة وطنية بالتشاور مع رئيس البرلمان ولا بتعارض عملها مع استمرار الجيش فى اداء دوره الوطنى فى تحرير البلاد فقائد الجيش يتبع الرئيس المؤقت ولا يتبع رئيس الحكومة كما هو معمول به فى الدول المجاورة حاليا فى تونس والجزائر