اخبار

تعليق ساخر من أجيري عند سؤاله عن كيفية إيقاف ميسي

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

أجيري سيخوض مهمة عسيرة يوم 23 نوفمبر المقبل عندما يستقبل فريقه ليجانيس نظيره المتصدر برشلونة في ملعب بوتاركي بالجولة 14 للدوري الإسباني.

ويعيش ميسي فترة ازدهار مؤخرا، توجها بتسجيله ثلاثية في شباك سيلتا فيجو بالجولة الماضية، منها هدفين بركلات حرة مباشرة.

وأثناء استضافتها عبر إذاعة كادينا سير الإسبانية مساء الإثنين، سُئل أجيري عن إمكانية إيقاف الركلات الحرة لـ ميسي بعدم وضع حائط بشري على الإطلاق حتى لا يسد الرؤية عن حارس مرماه.

ليجيب أجيري: “أحد أعضاء جهازي الفني اقترح تلك الفكرة اليوم”.

وأضاف في تهكم: “قلت له: لو وقف ميسي على حدود منطقة الجزاء في مواجهة بيتشو كويار (حارس مرمى ليجانيس)، وأعطيته 10 كرات، فسيسجل 11 هدفا”.

وسجل ميسي 51 هدفا من ركلات حرة مباشرة عبر مسيرته الكروية، ووصل للهاتريك رقم 34 في الدوري الإسباني.

وكانت صحيفة “أس” الإسبانية سلطت الضوء على أزمة تواجه أجيري قبل مواجهة برشلونة.

أجيري عاد للتدريب للمرة الأولى منذ رحيله عن قيادة منتخب مصر، وتولى مهمة انتشال ليجانيس من قاع الدوري الإسباني.

ورغم حلول فترة التوقف الدولي وحصول المدرب المكسيكي على أسبوعين للعمل مع لاعبيه والتعرف عليهم أكثر، إلا أنه سيصطدم بمشكلة غير متوقعة.

7 لاعبين من ليجانيس تلقوا الاستدعاء الدولي لتمثيل منتخبات بلدانهم دفعة واحدة، وهو رقم قياسي لم يحدث سابقا في تاريخ النادي المدريدي الصغير.

كينيث أوميرو وتشيدوزي أوازيم إلى نيجيريا، روبيرتو روساليس إلى فنزويلا، ديميتيس سيوفاس إلى اليونان، يوسف النصيري إلى المغرب، مارتن برايثويت إلى الدنمارك، أوسكار رودريجيز إلى منتخب إسبانيا للشباب.

ليدفع ليجانيس ثمن تنوع الجنسيات الذي تشهده صفوفه، بخسارة حفنة من أفضل لاعبيه في أسبوعي التوقف الدولي.

وكان أعلى عدد من اللاعبين المستدعين دوليا من ليجانيس دفعة واحدة يرجع إلى توقف مارس من الموسم الماضي عندما فقد الفريق 6 أفراد.

وتعاقد أجيري على تدريب ليجانيس حتى نهاية الموسم، مع إمكانية التمديد لعام إضافي حال نجاحه في إنقاذ الفريق من الهبوط.

وكان أجيري قد قاد مصر في كأس الأمم الإفريقية 2019 على أراضيها، وفشل في تحقيق الإنجاز بخروجه مبكرا من دور الـ 16 أمام جنوب إفريقيا.

وخاض أجيري مباراته رقم 356 في مسيرته كمدرب بالدوري الإسباني مساء الجمعة أمام سوسيداد، ليصير سادس أكثر مدرب أجنبي خوضا للمباريات في تاريخ المسابقة.

ويحتل ليجانيس المركز 20 –الأخير- في الدوري الإسباني برصيد 6 نقاط من فوز وحيد، و3 تعادلات، و9 هزائم، واضطر إلى إقالة مدربه ماوريسيو بيليجرينو.

لويس سيمبرانوس مدرب الفريق الرديف تولى المهمة مؤقتا لـ 3 مباريات وحقق فوز الفريق الوحيد في المسابقة، قبل أن تستنجد الإدارة بـ أجيري الخبير في إنقاذ الفرق من الهبوط.

أجيري يمتلك تجربتين ناجحتين سابقتين في عملية الإنقاذ، الأولى كانت عندما تولى تدريب سرقسطة أثناء تواجده في المركز الأخير بموسم 20102011، وأبقاه في الدوري بالجولة الأخيرة بأعجوبة.

قبل أن يكرر الأمر مع إسبانيول في موسم 20122013، لكنه أنقذه قبل 3 جولات هذه المرة.

ويستقبل ليجانيس نظيره برشلونة متصدر الترتيب بعد نهاية التوقف الدولي مباشرة يوم 23 نوفمبر، في الظهور الأول لـ أجيري على ملعب بوتاركي.

اقرأ أيضا:

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك