اخبار

قتيلان في عملية طعن “إرهابية” وسط لندن

لندن-العنوان

أسفر هجوم بالسكين الجمعة نفذه رجل يرتدي حزاماً ناسفاً مزيفاً عن مقتل شخصين عند جسر لندن، قبل أن تقتله الشرطة التي صنّفت الحادثة بأنّها “إرهابية”.

وأعلنت رئيسة جهاز الشرطة في لندن كرسيدا ديك أنّ ثلاثة أشخاص اصيبوا أيضاً في هذا الهجوم الذي يعيد إلى الأذهان الاعتداء الإرهابي الذي وقع في المنطقة نفسها قبل عامين وأسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 48 بجروح.

ونقلت وكالة “برس اسوسيايشن” البريطانية عن مصدر أمني أنّ منفذ الهجوم كان معروفا من الشرطة وأنّه مرتبط بـ”جماعات إرهابية إسلامية”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنّه كان يرتدي طوقا الكترونيا بعدما استفاد من إطلاق سراح مشروط. وأوضحت “ذي تايمز”، نقلا عن مصادر حكومية، أن المعتدي شارك الجمعة في محاضرة نظمتها جامعة كمبريدج حول إعادة تأهيل السجناء في “فريشمونغرس هول” الذي يقع شمال جسر لندن.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أعلن قبيل انعقاد جلسة خلية الأزمة (“كوبرا”) أنّه كان يعتبر “منذ وقت طويل” أنّه “من الخطأ السماح لمجرمين عنيفين بالخروج من السجن” قبل انقضاء محكوميتهم.

وكانت تسجيلات مصوّرة التقطها شهود عيان وانتشرت على تويتر، أظهرت مجموعة من الأشخاص وهم يحاولون التعامل مع شخص على الأرض قبل وصول عناصر الشرطة الذين أطلقوا النار عليه لدى محاولته النهوض.

وعلّق حزبا المحافظين والعمّال حملاتهما الانتخابية عقب الهجوم الذي يأتي قبل أقل من أسبوعين من انتخابات تشريعية يأمل بوريس جونسون ان يفوز بغالبية فيها تمكنه من تطبيق بريكست.

كما وقع الهجوم قبل أيام قليلة من انعقاد قمة لحلف شمال الأطلسي في لندن يومي الثلاثاء والأربعاء، بمشاركة عدد من رؤساء الدول، بينهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

المصدر-وكالات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك