اخبار

حقيقة تراجع فرنسا عن تسليم زوارق لحرس السواحل الليبي

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات

تراجعت فرنسا عن تسليم ستة مراكب إلى ليبيا؛ لتعزيز مراقبة سواحلها بسبب «الوضع في البلاد»، حسب ما أفادت مصادر متطابقة اليوم الإثنين لوكالة «فرانس برس».

وأعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، في فبراير الماضي، أنها ستقدم إلى ليبيا ستة مراكب سريعة من طراز «سيلينغر»، يبلغ طول كل واحد منها 12 مترًا.

وأرسلت الوزارة في 26 نوفمبر مذكرة إلى محكمة الاستئناف الإدارية في باريس، التي رفعت إليها ثماني منظمات غير حكومية شكوى تطلب فيها إلغاء تسليم القوارب. وجاء في المذكرة «وإذ اُعتُبرت الهبة في وقت ما لصالح ليبيا، فإن الوزيرة قررت في نهاية المطاف عدم تسليم المراكب لها». وأكدت وزارة الجيوش لـ«فرانس برس» أن «الوضع في ليبيا لا يسمح بالقيام بهبة المراكب هذه».

وقالت المسؤولة عن مسائل الهجرة في منظمة العفو الدولية، لولا شولمان، لـ«فرانس برس» إن قرار عدم تسليم المراكب يشكل «انتصارًا مهمًّا» تحقق «بفضل الضغط العام»، ويُفترض أن «يشكل منعطفاً في علاقات فرنسا مع ليبيا في ما يتعلق بسياسة الهجرة».

وتطلب المنظمات من باريس حاليً وضع «شروط صارمة لكل تعاون ثنائي وأوروبي مع ليبيا؛ بهدف أن تكون حقوق وسلامة المهاجرين مضمونة ومحترمة».

وفي المذكرة التي اعتبرت فيها الوزارة طلب المنظمات «ذا أسس واهية»، أكدت الوزارة أن وهب القوارب كان «هدفه الوحيد مرافقة الدولة الليبية في آلية توطيد سيادة القانون وإعادة بناء القدرات العسكرية لقوات البحرية الوطنية». وبحسب الوزارة، لم يكن هناك أي «رابط مباشر بشكل كافٍ» بين وهب هذه المراكب والدفاع عن حقوق المهاجرين لتبرير شكوى المنظمات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك