اخبار

موقف المجلس الأعلى للدولة من مذكرتي التفاهم مع تركيا

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

إيوان ليبيا – وكالات :

أكد المجلس الأعلى للدولة، على «الحق المشروع للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في عقد مذكرات تفاهم مع أي دولة»، خصوصًا تلك التي من شأنها «حماية مقدرات الدولة الليبية وتعزيز أمنها وحدودها».

جاء ذلك تعليقًا على مذكرتي التفاهم اللتين وقعتهما حكومة الوفاق مع تركيا بشأن المناطق البحرية والتعاون الأمني والعسكري، خلال زيارة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إلى أنقرة الأربعاء الماضي.

ولفت المجلس الأعلى للدولة، في بيان اليوم، إلى تمسكه بالمذكرتين المشار إليهما، مشددًا على «أهميتهما وصحتهما، وآثارهما الإيجابية في حماية مقدرات الليبيين»، كما شدد على «شرعيتهما وتوافقهما التام مع أهداف بنود الاتفاق السياسي والتشريعات الليبية النافذة».

وأبدى المجلس الأعلى للدولة استغرابه من استنكار مصر واليونان وقبرص، على المجلس الرئاسي «ممارسة حقه في الحفاظ على الموارد الوطنية»، لافتًا إلى أن هذه المذكرة لا تستهدف دولة بعينها، مؤكدًا الحرص على «تطوير العلاقات المشتركة مع هذه الدول».

وكانت مصر واليونان وقبرص أبدت اعتراضها علي المذكرتين، لاسيما أثينا التي احتجت أمام السفير الليبي لديها عليهما.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • هذا يؤكد ان المجلس الاعمى للدولة الخرفانية خونة وعملاء ولا يعنيهم مصلحة الوطن ويعنى سقوطهم مع موافقتهم على مايخالف بنود الاتفاق وان الجيش الوطنى على حق عندما رفض مؤتمر غدامس لان اﻻخوان لا عهد لهم ولاامان وانهم خوان للوطن ولايجدى معه سوى القوة العسكرية لاعادتهم للسجون مرة اخرى فهم اختاروا طريق الخيانة والعمالة للاحتلال فثورة سبتمبر طردت الاحتلال وخوان ثورة اعادوه مرة اخرى ونرى اردوغان يتحدث باسم ليبيا كانها ولاية عثمانية ولكن ثورة الكرامة ستقطع لسانه وتلبسه خازوق فى مؤخرته مع خازوقى مصر والسودان ..