اخبار

منظمة الصحة العالمية تحذر من تبعات ظهور فيروس كورونا في ليبيا

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات:

أصدر مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط أحمد المنظري البيان الأسبوعي حول فاشية فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″،مشيراً إلى أن عدد البلدان التى أبلغت عن حالات الإصابة بمرض كوفيد- 19 وصل إلى 21 دولة من أصل 22 دولة بمنطقة الشرق الأوسط بما في ذلك ورود تقارير جديدة عن 5 حالات مؤكدة في سوريا وحالة مؤكدة واحدة في ليبيا.

المنظري أشار بحسب الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية إلى أن ظهور الفيروس في البلدان الأكثر ضعفا مع وجود أنظمة صحية هشة في المنطقة بما في ذلك سوريا وليبيا هو مصدر قلق خاص.

وأضاف:”مما يثير القلق بنفس القدر النقص العالمي في مجموعات الاختبار المختبري ومعدات الحماية للعاملين الصحيين وكذلك قيود السفر وإغلاق الحدود.كل ذلك يعيق قدرة منظمة الصحة العالمية على توفير الخبرة الفنية والإمدادات التي تمس الحاجة إليها لهذه البلدان وغيرها”

وبشأن ليبيا،قال المنظري:”في ليبيا تحد المستويات المتزايدة من انعدام الأمن والتفتت السياسي وضعف النظام الصحي من قدرة البلاد على تنفيذ تدابير التأهب والاستجابة الفعالة لـ COVID-19، قدرات الاستجابة للفاشيات محدودة للغاية في شرق ليبيا وتكاد تكون منعدمة في جنوب ليبياو تزيد التحركات السكانية الكبيرة والمتكررة بين ليبيا والدول المتضررة الأخرى من المخاطر على السكان المعرضين للخطر ‬‬”

وتابع:”السكان المعرضون للخطر في جميع أنحاء البلاد مثل النازحين والمهاجرين واللاجئين أكثر عرضة للإصابة بالأمراض بسبب محدودية الوصول إلى الرعاية الصحية ومعلومات عن المرض وظروف المعيشة المتدهورة إن الوضع في مراكز الاعتقال والسجون الرسمية وغير الرسمية يثير القلق بشكل خاص”.

مدير المكتب الإقليمي نوّه إلى أن التعاون مع المركز الوطني للسيطرة على الأمراض ووزارة الصحة أعطت منظمة الصحة العالمية وشركاء القطاع الصحي الأولوية لستة مجالات تقنية للحصول على دعم عاجل لتمكين البلاد من الكشف عن COVID-19 والاستجابة له بشكل أفضل وتشمل تعزيز المراقبة الوطنية للأمراض  تعزيز فرق الاستجابة السريعة في جميع أنحاء البلاد ودعم الفحص والاختبار في نقاط الدخول و تحسين القدرات المعمليةو زيادة المعلومات والاتصالات الصحية  ودعم إنشاء أقسام و أقسام عزل في مستشفيات مختارة ومناطق الحجر الصحي عند نقاط الدخول.

المنظري ختم بيانه بأن استمرار انتشار الفيروس في جميع أنحاء المنطقة يصبح الوصول إلى الأشخاص الأكثر ضعفاً والمحتاجين أولوية حاسمة،لافتاً إلى إن الحصول على الخدمات الصحية الأساسية ولا سيما للاجئين والسكان النازحين والمهاجرين  له أهمية قصوى للأنظمة الصحية القائمة على الحقوق والأمن الصحي العالمي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك