اخبار

نهائي أبطال الكؤوس الذي يطالب البرلمان الأوروبي بتغيير نتيجته

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

الرجل الذي سيدرب الأهلي فيما بعد، دون ريفي، يتحدى الإيطالي نيريو روكو من أجل البطولة.

المباراة انتهت لصالح ميلان بهدف مبكر سجله لوتشيانو تشياروجي، لكن المباراة شهدت جدلا تحكيميا كبيرا. لاعب ليدز نورمان هانتر تم طرده في ظروف غامضة، كما لم يحتسب الحكم اليوناني كريستوس ميتشاس ما اعتبره مشجعو ليدز ركلتي جزاء واضحتين.

الأمر وصل أن الجمهور اليوناني في الملعب رفض تحية لاعبي ميلان المتوجين بالبطولة، بل وألقى عليهم أغراض متنوعة.

حسنا، هذه الأمور تحدث، الأخطاء التحكيمية قد تغير مسار بطولات، لكن ما حدث بعد ذلك كان غريبا.

ميتشاس هو أحد أهم الحكام في اليونان في هذا التوقيت، وقاد 4 نهائيات متتالية لكأس اليونان.

ولكن الأمور لم تسر بشكل جيد لميتشاس، حيث تم إيقافه مدى الحياة لاحقا بعد تحقيقات من قبل الاتحاد اليوناني.

وهنا تختلف الأقاويل، فهناك فريقا من التقارير الصحفية يقول إن مباراة ليدز وميلان أحد أسباب إيقاف ميتشاس، بينما يقول أخرون إن المباراة لم تكن مدرجة في اتهام ميتشاس بالتلاعب في نتائج المباريات.

على العموم، توقف الحديث عن الأمر بشكل مكثف حتى عام 2006، واندلاع فضيحة كالتشيوبولي.

الفضيحة التي هزت كرة القدم الإيطالية دفعت عضو البرلمان الأوروبي ريتشارد كوربيت، ابن مدينة يوركشاير الحاضنة لنادي ليدز يونايتد، لتقديم طلب ليويفا من أجل التحقيق حول وقائع المباراة.

كوربيت استند لإيقاف ميتشاس، وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية: “يويفا يجب أن يحقق في تلك المباريات، إذا تم التلاعب في نتيجتها، يجب منح الجائزة لليدز”.

وأرسل كوربيت للارس كريستر أولسون، المدير التنفيذي ليويفا في هذا الوقت، معربا عن قلقه من إبقاء لقب دوري أبطال أوروبا 2007 مع ميلان رغم فضيحة كالتشيوبولي.

فضائح الكرة الإيطالية جعلت كوربيت يلح على اليويفا لمراجعة المباريات التي أثير حولها مثل تلك الشكوك، بينها بالطبع مواجهة ميلان وليدز.

وأتم كوربيت “عدم اتخاذ أي خطوة ملموسة ضد تلك الأشياء يرسل رسالة للأندية وللجماهير أن الغش أمر عادي في كرة القدم”.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط

اقرأ أيضا

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك