اخبار

حوار – مورينيو يتحدث عن ذكرى ثلاثية إنتر: كنت أكثر سعادة عن ريال مدريد

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

وصرح مورينيو في حوار مطول أجراه مع صحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” الإيطالية: “كنت في أفضل مراحل مسيرتي مع إنتر شعرت وكأنني في المنزل، حيثما كان بإمكاني الشعور بمشاعر مجموعتي من اللاعبين، كنت معهم بنسبة 200% بقلبي”.

وواصل “لهذا السبب، في 22 مايو في مدريد كنت عازما على إسعاد الجميع بداية من الرئيس ماسيمو موراتي وصولا إلى من يعملون في النادي”.

وأضاف “كنت قد فزت فعليا بدوري الأبطال، اعتدت التفكير في نفسي أولا ثم من بعد ذلك الآخرين، في إنتر لم يكن الأمر كذلك”.

وتابع “في العائلة حينما تصبح أبا، تفهم أن هناك شخصا أهم منك وأنك تصبح في المرتبة الثانية”.

وأكمل “مرت عشرة أعوام ولا زلت أتحدث مع أليسيو سائقي هناك، أين ومتى وكيف يحدث أن مدربا يرحل منذ 10 أعوام ومازال يتحدث مع سائقه؟ أبدا، هذا هو إنتر بالنسبة لي، عائلتي”.

واستطرد “هناك علاقات أخرى كذلك، أنا مدرب وأنت تلعب، التعارف يعتمد على تقبلنا لبعضنا البعض، الأمر أشبه بالأحجية”.

وتابع “في إنتر، كانوا ينتظرون شخص مثلي لكي يكمل الأحجية، لم أكن يوما شخصا مدعيا، لطالما كنت أصليا كما أنا، إنه أنا وهذا هو الأمر”.

وأردف “كنت قاسيا أيضا لكن كان أنا نفس الشخص، خاصة في الخسارة في بيرجامو بنتيجة 3-1 في يناير 2009، كنت عنيفا للغاية مع اللاعبين مباشرة بعدما أخبرتهم أنهم فازوا بلقب دوري أسوأ أداء”.

وتابع مورينيو: “تفهمت أنني جرحت مشاعرهم، لأنه بعد ذلك فهمت العديد من الأشياء التي حدثت من قبل ثم اعتذرت”.

إنتر خسر بنتيجة 3-1 من أتالانتا في الجولة الـ19 من الدوري الإيطالي لموسم 2008-2009 كانت تلك الخسارة الثانية له في الموسم منذ أن خسر ضد ميلان بنتيجة 1-0 في الجولة الخامسة.

وفي نفس الموسم حصد الفريق لقب الدوري الإيطالي بفارق 10 نقاط عن يوفنتوس الوصيف.

وتطرق المدرب البرتغالي حديثه عن التوقيع مع ريال مدريد قائلا: “إن عدت إلى ميلان مرة أخرى بعد الفوز بالثلاثية والتفاف اللاعبين والجماهير من حولي يغنون لي جوزيه استمر معنا، ربما لما رحلت أبدا عن إنتر”.

وأكمل “كنت قد وقعت مع ريال مدريد قبل النهائي، شخص ما قال إن ريال مدريد أتى إلى نفس الفندق قبل النهائي لكن ذلك ليس صحيحا”.

واسترسل “أردت أن أذهب إلى ريال مدريد، أرادوني قبل عام من حدوث ذلك الأمر، ذهبت إلى منزل موراتي وأخبرته ذلك لكنه منعني من الرحيل”.

وتابع “كنت قد رفضت ريال مدريد حينما كنت مدربا لتشيلسي، ولا يمكنك أن ترفضه 3 مرات”.

وأضاف “قررت الرحيل بعد نصف النهائي الثاني ضد برشلونة، لأنني علمت أنني سأفوز بدوري الأبطال”.

وأكمل “جهزت موراتي لذلك الأمر، بدون كلمات، فقط حرار عناقنا في الملعب جعلته يفهم ما أريده”.

وواصل “قال لي، بعد هذا لديك الحق في الرحيل، مقولة ليس من الضروري أن تكون سعيدا حينما تفعل ما تريد صحيحة، كنت أكثر سعادة في ميلان عما كنت عليه في مدريد”.

مورينيو تولى تدريب ريال مدريد في الفترة من 2010 وحتى 2013 وقاد الفريق للفوز بلقب الدوري الإسباني مرة وكأس الملك مرة وكأس السوبر المحلية مرة.

وتحدث البرتغالي عن لحظة وداع ماركو ماتيراتزي قائلا: “ترجلت من سيارتي لاحتضن ماركو ماتيراتزي لأنه كان مثال على الحزن في داخلنا جميعا، ومثال لما يجب أن يكون عليه اللاعب الجماعي”.

وأضاف “حينما يحتاجه الفريق سواء تشيلسي أو روما أو سيينا كان متواجدا دوما، ربما وضعه الله أمام ذلك الجدار أمامي ليكون آخر لاعب أراه”.

وتابع “باحتضانه كأنني احتضنت كافة لاعبي”.

وأتم “لماذا لا أتوقف عن قول إنني قد أعود لإنتر يوما ما؟ أعلم سبب توجيه سؤال مثل هذا لي لست غبيا”.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك