ليبيا نيوز

تفاصيل مفاوضات فتح المنشآت النفطية

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

إيوان ليبيا – وكالات :

كشفت جريدة «ذا غارديان» البريطانية تفاصيل اتفاق تقول إنه سيتم بموجبه فتح المنشآت النفطية في ليبيا، يقوم على تقسيم إيرادات النفط على ثلاثة بنوك.

ولفتت الجريدة في تقرير أمس، إلى أنه بموجب اتفاق قيد المناقشة على مدى الأسبوعين الماضيين، فإن المؤسسة الوطنية للنفط ستستأنف الإنتاج والتصدير، لكن عائدات النفط لن ترسل على الفور إلى مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، «الذي تتهمه القيادة العامة في شرق البلاد بالفشل في تسليم حصته العادلة».

وتتضمن المقترحات في المحادثات تقسيم الإيرادات بين ما يصل إلى ثلاثة بنوك تمثل المناطق المختلفة، «مع الاتفاق على عدم استخدامها لأغراض عسكرية»، ويجري التشاور مع زعماء القبائل الشرقية بشأن الخطط، وفق الجريدة.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم الثلاثاء أن مجموع خسائر إقفالات النفط بلغت ستة مليارات و277 مليون دولار، وذلك منذ أن أغلقت موانئ وحقول الإنتاج قبل نحو 164 يوما.

يذكر أن أجواء تشير إلى قرب عودة إنتاج النفط، خصوصا بعد ما أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط  أمس عن مفاوضات جارية على مدى الأسابيع القليلة الماضية مع كل من حكومة الوفاق والأمم المتحدة والولايات المتحدة ودول إقليمية لاستئناف إنتاج النفط.

وأعقب ذلك إعلان «حراك المدن والقبائل» الليبية، أمس فتح حقول النفط وتفويض القيادة العامة بالتواصل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي «لإيجاد حلول لتوزيع الإيرادات».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • بصريح العبارة :
    لايمكن فتح المنشءاات النفطية في وجود مليشيات مصراتة مليشيات بادي ورموز النظام السابق الهاربين الى مصر مثل احمد قذاف الدم وغيره من العبثيين والتفكير المتحجر القبلي –
    والتي تعتبر سبب الرءيسي في الفوضى الاقتصادية والاجتماعية داخل ليبيا –
    وهذا الشيء لايمكن تجاهله بسهولة وخاصة من المجتمع المدني والامن العام الليبي ء.
    وإذا دخلنا في التفاصيل ان معظم ايرادات النفط لم تستخدم في الإصلاحات الداخلية لليبيا – وإذا تم حصرها فلم تكن هناك ادارات قيد التنفيذ الفعلي .
    الى الان مطار طرابلس العالمي لم يوضع فيه حجر واحد …!!!
    وكذلك الصيانة الدورية الطاءرات المدنية وتحسين قطاع الطبران المدني من حيث الخدمات بشكل عام .
    ترميم المنازل والمنشءات العامة والمخازن واليات المصانع العامة .
    – فتحً مصانع جديدة لتغطية ولتوفير موارد الإنشاءات التي تحتاجها البلاد داخليا اكثر من أي وقت مضى …!!! وكذلك لضرب سوق سماسرة تجار الأزمات الراسماليين الذين يستغلون القطاع العام فقط لتمويل تجارات غير قانونية وغير ملتزمة بالتسعيرة الوطنية . وكذلك مراقبة الاستيرادات .
    الأسبوع الماضي فقط :
    تم تصدير 890 طن من الحديد الليبي الخامة الأصلية خارج البلاد من مصنع مصراتة ، ولم يعرف اين ذهبت عاءدات هذه الصفقة …!!!
    حيث الان حميع الاعمال الانشاءية في ليبيا تحتاج لهذه الخامات اكثرمن اي دولة اخرى …!!!
    مثلا : اين إصلاحات الإنشاءات في دمار تاورغاء !! – دمار ترهونة ..!!
    دمار عبن زارة ..!!
    دمار المدارس ..!! عدم صيانة المنشءاات السكنية “” العمارات “” .اعمدة الانارة في الطرقات الألواح الإشارات في الطرقات ..!! حواجز الطرق السريع .،!!
    كل هذا يتم تأجيله / فقط بسبب استغلال القطاع الخاص / القطاعات العامة للدولة – دون اي رقابة او محاسبة وتأخير وتأجيل الاعمال الداخلية للبلاد التب تخص القطاعات العامة والتي اهم من اي شيء اخر ..!!!