ليبيا نيوز

مندوب بلجيكا بمجلس الأمن: حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا لازال يُنتهك

بروكسل 20 نوفمبر 2020 (وال) – ثمّن مندوب بلجيكا بمجلس الأمن الدولي، الخميس، جهود البعثة الأممية للدعم إلى ليبيا، الساعية إلى التوصل لحل سياسي للنزاع في ليبيا، مشيرًا إلى أن الجميع شاهد الكثير من التطورات الإيجابية تحت قيادة الأمم المتحدة.

وأضاف في كلمته باجتماع مجلس الأمن الدولي الافتراضي حول ليبيا، بأن التطورات الإيجابية الأخيرة برهان على شجاعة الشعب الليبي وعزمه الساعي لأن تكون ليبيا موحدة وآمنة لكل الليبيين.

وأعلن مندوب بلجيكا بمجلس الأمن الدولي، ترحيب بلاده باتفاق وقف اطلاق النار الموقع في جنيف في 23 أكتوبر، داعيًا إلى تطبيق هذا الاتفاق بشكل كامل وفورًا، مُطالبًا كل الجهات الفاعلة داخل ليبيا وخارجها، بالاضطلاع بدور بناء، بغية عودة الأمن والاستقرار للبلاد، مشددًا على ضرورة مغادرة كل القوات الأجنبية والمرتزقة الأراضي الليبية كما ورد في اتفاق وقف اطلاق النار.

وأكد، أن حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا لازال يُنتهك، مشددًا على أنه يجب احترام القرار الصادر بالخصوص عن مجلس الأمن احترامًا كاملاً، مثمنًا دور عملية إيريني الأوروبية في المتوسط لمراقبة حظر السلاح إلى ليبيا، مؤكدًا أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية أي مُعارضة أو محاولة للتراجع عن التقدم المُحرز بما في ذلك اللجوء إلى الجزاءات.

ورأى أن الحوار الذي عُقد مؤخرًا بين وفدي اللجنة العسكرية المشتركة في غدامس وسرت؛ بغية تنفيذ وتفعيل اتفاق وقف اطلاق النار، يمثل تقدمًا ايجابيًا، داعيًا إلى مواصلة ذلك المسار، بما في ذلك نزع السلاح وتسريح المقاتلين.

كما رأى أن إعادة الانتاج النفطي، يمثل أيضًا تطورًا ايجابيًا وفي صالح كل الليبيين، مُثمنًا على الصعيد السياسي، عقد الجولة الأولى من ملتقى الحوار الليبي في تونس، الذي عُقد وفق مخرجات مؤتمر برلين وقرار 2510.

وأكد أن الاتفاق على خارطة طريق في الملتقى السياسي، من أجل عقد انتخابات وطنية ذات مصداقية شاملة للجميع وديمقراطية في 24 ديسمبر 2021م، خطوة هامة، مطالبًا بمواصلة هذه الجهود من أجل تشكيل حكومة وطنية متحدة سريعًا.

وحث، على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار النساء وحقوقهن السياسية؛ بغية التوصل إلى سلام دائم وشامل، مُثمنا في السياق الدور الايجابي الذي تضطلع به المرأة الليبية المشاركة في الملتقى السياسي.

ولفت إلى أن الأمن وحقوق الانسان، هما نقطة أساسية للمواطن الليبي، مشددًا على أنه يجب ضمان الأمن والحقوق وإلا لن يكون هناك انتقال ديمقراطي في ليبيا.

وجدد دعم بلجيكا الكامل لجهود الوساطة التي تقوم بها الأمم المتحدة في ليبيا، مُثمنًا من جديد شجاعة كل موظفي البعثة الأممية وعزمهم على مواصلة العمل، داعيًا في اطار التطورات الايجابية التي تشهدها البلاد، لتعيين مبعوث أممي خاص جديد لليبيا. (وال – بروكسل) س س

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال

أضف تعليقـك