ليبيا نيوز

السودان.. تظاهرات ضخمة لدعم مدنية الدولة

مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

شهدت مدن سودانية عدة، الخميس، خروج مئات الآلاف من المحتجين دعما للسلطات المدنية داخل مجلس السيادة الانتقالي ومناهضة للحكم العسكري، بالتزامن مع الذكرى 57 لثورة 21 من أكتوبر، والتي أنهت حكم الرئيس إبراهيم عبود عام 1964، في حين قابلت الشرطة المحتجين بإطلاق قذائف الغاز المسيلة للدموع في مدينة أم درمان بالقرب من مقر البرلمان حسب بيان لتجمع المهنيين السودانيين.

ورأى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الذي يحظى بشعبية واسعة رغم الأزمة الاقتصادية أن هذه التظاهرات تثبت تمسك الشعب بالتحول الديمقراطي ومدنية الدولة من خلال حرص المحتجين على السلمية، مؤكداً على مواصلة مساعيه مع جميع الأطراف لإيجاد حل يجنب البلاد الانزلاق نحو منعطفات خطيرة، حسب وصفه.

ودعت مجموعة الإصلاح المنشقة عن قوى الحرية والتغيير إلى تظاهرات للمطالبة بحل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة كفاءات مستقلة وحل لجنة تفكيك نظام الـ 30 من يونيو إضافة إلى إنشاء مفوضية لمكافحة الفساد وتشكيل المحكمة الدستورية والمجلس التشريعي، وهو ما فسره تجمع المهنيين بأنه صراع يدور حول تقاسم المناصب والامتيازات وهو ما يستوجب إسقاط الشراكة بين المكونين المدني والعسكري حسب وصفه .

من جانبه، أكد رئيس البعثة الأممية “يونياتمس” فولكر بيترس عقب لقائه مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، على ضرورة استمرار الشراكة بين المكونين العسكري والمدني؛ من أجل استكمال تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي وإعداد الدستور والتحضير للانتخابات.

في المقابل، عبّرت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا عن دعمها لإنجاح الفترة الانتقالية في السودان متعهدة بالتصدي لأي محاولات انقلابية على الحكم المدني، بينما أكدت روسيا على لسان المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا على ضرورة وقف التدخل في الشؤون الداخلية للخرطوم، داعيةً الدول الكبرى إلى الالتزام بالقانون الدولي والسماح للسودانيين بتقرير مصيرهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية