ليبيا نيوز

النشرة الثقافية التي تصدر عن وكالة الأنباء الليبية أسبوعيا وتهتم بتغطية المشهد الثقافي الليبي والعربي والعالمي.

** الافتتاحية .  الأمـــل ..؟ .. المحرر الثقافي .

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)- هل هناك أمل ..؟ هل ثمة جدوى من إراقة الحبر ، وأنهار الدم تغطي أديم الأرض إنصياعا لمقولات محنطة عتقها الزمان في كأسه الذهبية المقدسة ..؟ إستفهام يستمد شرعيته وإلحاحه ، من قتامة الصورة التي يسجلها واقع أمتنا اليوم.

لا يستطيع أحدنا ، إعطاء إجابة متفاءلة ، تهب بعض العزاء لهؤلاء الذين إستجابوا لغواية الحلم ، وآمنوا بسلطة الكلمة والعقل في إحداث التغيير ، وبعث الحياة في أوصال أمة داهمها العجز باكرا ..ثم إستنامت له قرونا متطاولة .. دون أن تنجح المحاولات الخجولة في إعادة اتصالها بلحظتها الراهنة ومستقبلها المتلفع بالغموض..

من جانب آخر ، لايمكننا – ببساطة – غض الانتباه ، عن قائمة طويلة من الأسماء اللامعة ، التي انخرطت في نضال  سيزيفي  منقطع النظير ، للإفلات من أسر بحر الرمال المتحركة التي دفنت تحتها براعم المشروع الحضاري العظيم ، بمجرد أن استعاد   هبلب وأيقوناته الحجرية الأخرى ، القدرة على تأبيد حضوره في مفردات الكيان الثقافي الجديد ، مستعيرا وجوها جديدة لمنظومته القديمة..

قائمة طويلة ، انتهت معظم الأسماء الواردة فيها ، إلى مصائر متفاوتة في وحشيتها بين الموت غيلة ، والسجن والتعذيب والنفي والاستبعاد ، تناغما مع طبيعة وقسوة السلطة الزمانية والدينية التي سادت في فترات ظهورها..

الاستشهاد بأسماء محددة ، سيثير غبار الخلاف والشحناء ..أكثر مما سيفيد البرهان على أن تاريخ الفكر العربي الإسلامي ، لم يكن بأكمله رجع صدى لقراءة واحدة متغلبة فرضتها ضرورة الصراع السياسي الطبقي في ظرف استثنائي خارج السياق الطبيعي للمشروع الحضاري التاريخي الذي شهدت ولادته شعاب مكة بعد ظهور النبي العربي الأمي “محمد بن عبد الله” صلوات الله وسلامه عليه . كل المحاولات التي ارتبطت بأسماء أصحابها ، جمعتها تهمة واحدة تحمل حكما قيميا مطلقا   بالزندقة   وبالتكفير   .. وتحت هذه المظلة الفسيحة أقيمت المجازر وحملات التصفية ضد كل من تجرأ على الطعن في أحادية الارتباط بين الحقيقة وبين الأسطورة وقال بالعقل والبرهان طريقا شرعيا للمعرفة .. أو حتى هاجسته نفسه الأمارة بالسوء ، على الجهر برأي سياسي أو معرفي ، مخالف لما رآه أعضاء حزب المنتفعين الملتفين حول قصعة الحاكم بأمره عبر كل العصور ..

التوظيف السياسي – السلطوي تحديدا – للدين والفكر الديني ، لم ينقطع على امتداد عمر الدولة الإسلامية منذ السقيفة ، وحتى سقوط خلافة عبد المجيد الثاني..لكنه عاد بقوة مع تدفق ينابيع الزيت الأسود في صحراء نجد و الحجاز وبزوغ نجم الممالك والمشيخات القبلية المتحالفة مع الكهنة الجدد..

ما يجعلنا نركن إلى شيء من الطمأنينة الحذرة ، أن أمما كثيرة غيرنا قد أنجزت مهمة تصحيح المسار بعد ان أوغلت في التيه قرونا .. وأن الأمر برمته لا يحتاج إلى اكثر من شرارة عقل واحدة حتى يندلع الامل..

 ** 7 قرون على تأسيس زاوية الشيخ المحجوب .

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)- بمناسبة مرور 700 عام على تأسيس زاوية الشيخ المحجوب يوم الثلاثاء 15 من شهر مارس الجاري ، أقيم في مدينة مصراتة احتفالية بحضور عدد من الوزراء والمسوؤلين بحكومة الوحدة الوطنية، وامتدت الاحتفالية على مدار أسبوع كامل وتضمنت مجموعة من البرامج والأنشطة الثقافية والدينية والمحاضرات العلمية ومن أبرزها مشروع التعريف بزاوية الشيخ “إبراهيم المحجوب” ورحلاته بالإضافة لتدوين المناشط العلمية المتصلة بالزاوية دورها التاريخي قديما.

** أولو الألباب الأول للكتاب..

 طرابلس 19 مارس 2022 (وال)- اقامت وزارة الثقافة والتنمية المعرفية بحكومة الوحدة الوطنية معرض الكتاب الأول بعنوان (أولو الألباب) في إطار مشروع عودة الحياة، وذلك بالتعاون مع جامعة بني وليد وذلك بقاعة المعارض بالثانوية الصناعية في مدينة بني وليد، بمشاركة عدد كبير من دور النشر والمكتبات المحلية بالإضافة لمشاركة خاصة من الجامعات والمؤسسات العامة، واستمرت فاعليات المعرض لمدة ثلاثة أيام متتالية تخللتها إقامة مجموعة من الأنشطة الثقافية والأمسيات الشعرية واللقاءات الحوارية التفاعلية

** الملتقى الدولي الأول للأدب والنقد..

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)-  اقيمت الايام الماضية فعاليات الملتقى الدولي الأول للأدب والنقد في ليبيا في دورته الثالثة وذلك بمدرج كلية العلوم بجامعة بنغازي تحت شعار (الخطاب الأدبي والنقدي في ليبيا…رؤى وآفاق) والذي يستمر لمدة يومين متتاليين بمشاركة مجموعة من الورقات والبحوث العلمية والنقدية لنخبة من الكتاب والمثقفين الليبيين والعرب.

 ** تداخل للفنون التشكيلية..

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)- افتتح الأيام الماضية بيت اسكندر للفنون والثقافة بالمدينة القديمة طرابلس ضمن سلسلة برامجه الثقافية والفنية معرض (تداخل) للفنون التشكيليين برعاية شركة ليبيانا للهاتف المحمول، ومشاركة كوكبة من التشكيليين الليبيين والعرب، وامتد المعرض حتى يوم الجمعة 18 من شهر مارس الجاري، كما تنبه إدارة الدار إلى ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية المطلوبة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 **احتفال بعيد المرأة .

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)- برعاية إدارة الموارد البشرية بوزارة الثقافة والتنمية المعرفية فرع المنطقة الشرقية أقيمت احتفالية تحت شعار (نساء في عيدهن) وذلك تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة وقد استضاف الحفل مقر براح للثقافة والفنون، وتضمنت الاحتفالية إلقاء محاضرات توعوية تولتها الأستاذتين الدكتورة “جازية شعيتير” والأستاذة “أريج الحاسي” وناقشت المحاضرات عدة نقاط ومحاور من أبرزها دور المرأة الليبية في الدفع بتنمية المجتمع والمرأة الليبية ما بين الأمس واليوم وأهم الصعوبات التي تؤثر على المسيرة النضالية للمرأة في بناء مجتمعها.

 **عاشور إكس في ذمة الله..

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)-انتقل إلى رحمة الله تعالى قبل أيام الباحث والكاتب الصحفي “أحمد عاشور إكس” عن عمر ناهز القرن بقليل بعد مسيرة صحفية وبحثية حافلة، فهو من مواليد مدينة بنغازي عام 1919م ونال الشهادة الصناعية عام 1933م ثم تحصل على مجموعة من الدبلومات في مجالات اللغة الإنجليزية والمحاسبة والصحافة والاقتصاد من كلية (بيث) في بريطانيا خلال سنوات 1980 و1953 و1962م، عمل في مطالع حياته المهنية معلما للغة الإنجليزية من عام 1945م وحتى عام 1951م صدرت له مجموعة من المؤلفات والكتب لعل من أبرزها (الجريمة) دار الحقيقة 1967م، (المختصر في الصحافة) عن اللجنة العليا لرعاية الفنون والآداب 1967م، (الإعلام العربي بين المطرقة والسندان) عن الدار الجماهيرية للنشر والتوزيع والإعلان 1987م.

** قرار أممي بمكافحة الاسلاموفوبيا..

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)-تبنى الاسبوع الماضي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة البالغ عددهم 193 عضوا بالإجماع قرارا اقترحته باكستان يجعل 15 مارس من كل عام يوما لمحاربة الإسلاموفوبيا. ويدعو النص غير الملزم إلى “تكثيف الجهود الدولية لتقوية الحوار العالمي بشأن تعزيز ثقافة التسامح والسلام على جميع المستويات، على أساس احترام حقوق الإنسان وتنوع الأديان والمعتقدات”. ويأسف القرار بشدة “لجميع أعمال العنف ضد الأشخاص على أساس دينهم أو معتقداتهم والأفعال الموجهة ضد أماكن عبادتهم، وكذلك جميع الاعتداءات على الأماكن والمواقع والمزارات الدينية وفي داخلها، والتي تشكل انتهاكا للقانون الدولي”. و”الإسلاموففوبيا مفهوم يعني حرفيا الخوف الجماعي المرضي من الإسلام والمسلمين، إلا أنه في الواقع نوع من العنصرية قوامه جملة من الأفعال والمشاعر والأفكار النمطية المسبقة المعادية ..

 * بدعم اليونيسكو انطلاق مهرجان بابل للثقافات..

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)-انطلقت الأسبوع الماضي فعاليات مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية في دورته التاسعة بمشاركة عالمية وعربية وعراقية واسعة تصل إلى أكثر من 260 مدعوا أجنبيا وعربيا وعراقيا.

والمهرجان لا يمتّ بصلة إلى مهرجان بابل الغنائي الذي كانت تقيمه وزارة الإعلام قبل عام 2003، بل سيكون بنسخة جديدة بعد أن حصل على دعم من منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (يونسكو)، ويعقد بمشاركة شخصيات من جميع الدول العربية فضلا عن شخصيات من القارات الأوروبية والآسيوية والأميركية للمشاركة في فعالياته العديدة التي تستمر 10 أيام متضمنة عروضا مسرحية ومعرضا للفنون التشكيلية والكتاب وحفلات غنائية.

* تواصل فعاليات الدورة 10 لمعرض مدينة تونس للكتاب .

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)-تتواصل فعاليات الدورة العاشرة من “معرض مدينة تونس للكتاب” في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة التونسية حتى 31 مارس الجاري، وكرّمت إدارة المعرض “مجلّة الحياة الثقافية” وسفراء الأدب التونسي الحائزين على جوائز دولية بين عامي 2020 و2021 وهم خليل قويعة والهادي التيمومي ومحمد عيسى المؤدب/ والشاعر السيّد التويْ وميزوني البنّاني. وعبّرت وزيرة الشؤون الثقافية التونسية، لدى افتتاحها المعرض، عن أهمية مثل هذه التظاهرات الأدبية في ترسيخ ثقافة الكتاب والقراءة والاحتفاء بالأدباء والكتّاب وتنويع الأنشطة الثقافية والفكرية الموجهة للأطفال والكهول بهدف استقطاب الجمهور والتشجيع على القراءة.

 ** أضخم موسوعة للشعر الفلسطينية .

طرابلس 19 مارس 2022 (وال)-موسوعة الشعر الفلسطيني” هي أضخم مشروع توثيقي للشعر الفلسطيني الحديث، وهي إضافة مهمّة جداً إلى المكتبة العربية التي تحتاج إلى تبيان مكانة هذا الفن الإبداعي الخلّاق الذي ميّز الحركة الأدبية في فلسطين. فبمنهج علمي متقن دقيق في بحثه وتقصيه، مضبوط بمصادره ومراجعه ودراسة موضوعاته، يبني الأديب والناقد يوسف حطيني فصول وأبواب كتابه الشامل “موسوعة الشعر الفلسطيني” والذي بدأه قبل سنوات كخطوة أولى تحت عنوان “ديوان الشعر الفلسطيني”، في جهد حثيث دؤوب للتأريخ لواحد من فنون الإبداع والكتابة التي ميّزت المشهد الثقافي الفلسطيني، أي الشعر، الذي كان من بين أهم فنون التعبير عن الشخصية الفلسطينية وإثبات هويتها وكينونتها وانتمائها إلى هذه البقعة المقدسة ..

وعلى هذا فإن “موسوعة الشعر الفلسطيني” تعدّ كتاباً ومشروعاً رائداً في تثبيت هذه الهوية والدفاع عن الشخصية الفلسطينية والوطن الذي تنتمي إليه، وفي الوقت نفسه تبيان أهمية الشعر كواحدٍ من الحوامل الجمالية والمعرفية التي أنتجها هذا الشعب لتكريس وجوده وقيمه التي آمن بها .. 

وال..

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية

عن مصدر الخبر

وكالة الأنباء الليبية