ليبيا نيوز

لندن تعاقب صحفيا بريطانيا بسبب محتوى تقاريره التي "لا تتناسب مع الغرب"

فرضت بريطانيا لأول مرة عقوبات على أحد مواطنيها، وهو الصحفي غراهام فيليبس، بسبب التقارير الصحفية التي قدمها من دونباس والتي اعتبرتها لندن “لا تتناسب مع الغرب”.

جمدت الحكومة البريطانية حسابات الصحفي في بنوك البلاد، وتم توجيه اتهامات للصحفي المستقل بإنشاء “محتوى لا يتناسب مع الغرب”.
وكان الصحفي البريطاني قد كتب مدونة حملت عنوان “حقيقة الحرب في دونباس” بالإضافة إلى قيامه بتقديم عدة تقارير من المنطقة كصحفي مستقل.
وزعمت الحكومة البريطانية، في بيان صدر عنها، أن “غراهام فيليبس، هو مدون فيديو، أنشأ ونشر محتوى إعلاميًا يدعم ويعزز الإجراءات والسياسات التي تزعزع استقرار أوكرانيا وتقوض أو تهدد سلامة أراضي أوكرانيا أو سيادتها أو استقلالها”.
وبدوره، قال الصحفي إن لندن لم توجه إليه أي اتهامات إليه بشكل رسمي، لكنه يعلم جيدًا أن السلطات البريطانية “لا تحب عمله كصحفي مستقل”، بحسب موقع “فايني أبرزفاني”.
وبحسب فيليبس، فإن الحكومة البريطانية لا تملك الشجاعة لتوجيه الاتهام إليه علنا، لذا اقتصروا بنشر رسالة على موقع الحكومة على الإنترنت.

“هم فقط لا يملكون الشجاعة لإخباري بشكل مباشر، لذا فهم ينخفضون إلى هذا المستوى. هذه حقارة حقيقية”.

غراهام فيليبس

الصحفي البريطاني

وغراهام ويليام فيليبس هو صحفي ومدون بريطاني، يعمل منذ عام 2015 في قناتي “روسيا اليوم” و”زفيزدا” الروسيتين كصحفي مستقل.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي