ليبيا نيوز

لابيد وغانتس يتحدثان عن الهدف من العملية العسكرية ضد "الجهاد الإسلامي" في غزة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إن الهدف من العملية العسكرية التي أطلقها جيش بلاده ضد قطاع غزة هو “إزالة تهديد ملموس على مواطني إسرائيل و(مستوطنات) غلاف غزة”.

جاء ذلك في بيان مشترك للابيد ووزير الدفاع بيني غانتس بعد إطلاق إسرائيل عملية عسكرية تحمل اسم “الفجر الصادق”، على قطاع غزة، أسفرت عن مقتل القيادي في حركة “الجهاد الإسلامي” تيسير الجعبري وعدد آخر من ناشطي الحركة.
وجاء في البيان وفق ما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية: ” قبل وقت قصير، هاجم الجيش الإسرائيلي أهدافًا لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وهو عمل يهدف إلى إزالة تهديد ملموس لمواطني دولة إسرائيل وغلاف غزة (المستوطنات القريبة من القطاع) واستهداف الإرهابيين”.
وأضاف: “لن تسمح الحكومة الإسرائيلية للمنظمات الإرهابية بوضع جدول أعمال في غلاف غزة وتهديد مواطني دولة إسرائيل”.
وتابع لابيد: ” ليعلم كل من يريد إيذاء إسرائيل أننا سنصل إليه. وستعمل قوات الأمن ضد إرهابيي الجهاد الإسلامي لإزالة الخطر عن مواطني إسرائيل”.
من جانبه، قال غانتس: “المهمة هي حماية المستوطنات الإسرائيلية ومواطني إسرائيل – لن نسمح لأي طرف بتهديد أو إيذاء مواطني إسرائيل”.

وأضاف “كل من يحاول ذلك- سيتعرض للأذى”.
ومن المقرر أن يعقد لابيد وغانتس الساعة 18:30 من مساء اليوم الجمعة تقييما للوضع الأمني ​.
وكانت حركة “الجهاد الإسلامي” قد أعلنت، مساء اليوم الجمعة “استشهاد القائد في سرايا القدس تيسير الجعبري “أبو محمود” خلال قصف إسرائيلي على قطاع غزة”.
فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه قتل 15 ناشطا في الحركة بينهم الجعبري خلال قصف شقة سكنية وسط قطاع غزة.
الجيش الإسرائيلي: مقتل 15 ناشطا على الأقل في “الجهاد” بينهم القيادي تيسير الجعبري
وفي وقت سابق اليوم، قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إنه ليس هناك “خطوط حمراء” أمام رد الحركة على قصف إسرائيل أهدافا لها في قطاع غزة، متوعدا بأن تصل صواريخ الحركة إلى تل أبيب في قلب إسرائيل.
وقال النخالة في حوار خاص مع قناة “الميادين”: “على المقاومين أن يقفوا وقفة رجل واحد وليس هناك خطوط حمر لدى الجهاد الإسلامي ولا توقف ولا وساطات”.
وأضاف: “هذا اليوم للنصر وعلى العدو أن يتوقع قتالا ولا مهادنة”، معتبرا أن “اليوم هو اختبار للمقاومة الفلسطينية في مواجهة هذا العدوان”.
وقال: “على العدو (إسرائيل) الذي بدأ العدوان أن يتحمل المسؤولية كاملة”، متوعدا أن تكون مدينة تل أبيب وسط إسرائيل “تحت ضربات صواريخ المقاومة”.
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه أطلق على العملية التي يشنها على قطاع غزة اسم “الفجر الصادق” وتستهدف حركة “الجهاد الإسلامي”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي