ليبيا نيوز

الحرس الثوري: لو لم نحارب "داعش" في سوريا والعراق لكان علينا قتالهم في همدان وخراسان

قال نائب قائد قوة “القدس” التابعة للحرس الثوري الإيراني، العميد أبو باقر، اليوم الجمعة، إنه لو لم تحارب بلاده تنظيم “داعش” في سوريا والعراق لكان على الإيرانيين قتالهم في همدان وخراسان.

وذكرت وكالة إرنا، صباح اليوم الجمعة، أن تصريحات العميد أبو باقر جاءت خلال كلمة له في مدينة قزوين غرب العاصمة طهران، والتي أكد خلالها أن ” تضحيات وبطولات مجاهدي الثورة هي التي دحرت قوات داعش [(الإرهابي المحظور في روسيا وبعض الدول] التي تروج للعنف والعدوان والبلطجة”.
مصادر أمنية تكشف لـ “سبوتنيك” تفاصيل خطيرة بعد تحييد “أمير داعش” العسكري جنوبي سوريا
واستطرد العميد أبو باقر:

“لولا قائد الثورة الإسلامية وملحمة المجاهدين وتضحياتهم لعبروا إيران وأخذوا النساء والأطفال عبيدا”.
وأضاف نائب قائد قوة “القدس” التابعة للحرس الثوري الإيراني، أنه “لو هاجموا إيران لجلبوا إليها نفس المصائب التي جلبوها لسوريا والعراق”، مؤكدا أنه “لو لم نحارب داعش في سوريا والعراق لكان علينا قتالهم في همدان وخراسان لأنهم اعتبروا هذه المنطقة إلى المغرب جغرافيا خلافتهم”.
وفي السياق نفسه، في عملية نوعية، قضت الأجهزة الأمنية السورية، أول أمس الأربعاء، على الإرهابي “أبو سالم العراقي”، الأمير العسكري لتنظيم “داعش” جنوبي سوريا، والأمير السابق لما يسمى “ولاية بعقوبة” في العراق.
وعقب نجاح عملية التصفية، كشفت مصادر أمنية خاصة لـ “سبوتنيك” عن مسيرة الإرهابي (العراقي) بدءا من سنوات اضطلاعه بما يسمى “أمير بعقوبة” في العراق، ومن ثم انتقاله إلى محيط العاصمة دمشق، وصولا إلى تمركزه في منطقة المثلث الحدودي السوري الأردني مع الجولان المحتل.
وتم القضاء على الإرهابي “أبو سالم العراقي” أثناء فراره من مدينة (طفس) بريف درعا الشمالي، حيث تمت ملاحقته من قبل عناصر الأجهزة الأمنية الذين اشتبكوا مع الإرهابي، قبل أن يفجر نفسه.
وأضاف المصدر أن “عملية تحيدد الإرهابي (العراقي) أسفرت عن استشهاد عنصر من القوات الأمنية، إضافة لإصابة مدني بجروح بعد أن اتخذه الإرهابي (أبو سالم) كرهينة في موقع تحصنه، وقد تم إسعاف المصاب إلى مستشفى نوى الوطني”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي