اخبار

تعز: المقاومة الشعبية تعلن مقتل 8 من مسلحي الحوثي

أعلنت المقاومة الشعبية الموالية للحكومة اليمنية، مقتل 8 من مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي)، وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق على عبدالله صالح، في اشتباكات بمدينة تعز جنوب غربي البلاد.
وقال بيان المركز الإعلامي للمقاومة، وصل “الأناضول” نسخة منه، إن “8 من مسلحي جماعة الحوثي وأنصار صالح قتلوا وأصيب 11 آخرين”.
ولم يتسن للأناضول الحصول على تصريح فوري من الحوثثين حول ما ذكره المركز.
كما لقي أحد عناصر المقاومة مصرعه، وجرح 4 آخرون في اشتباكات مع الحوثيين في منطقة الشقب شرق جبل صبر، جنوبي تعز، وفق البيان.
وبحسب بيان المركز فإن معارك ضارية استمرت لساعات، واستطاعت المقاومة أن تصد تقدم الحوثيين.
في الوقت نفسه، يتواصل قصف الحوثيين على الأحياء السكنية وسط المدينة وفي الأحياء الشرقية، وقرى الشقب بجبل صبر، وأدى ذلك إلى مقتل مدني وإصابة اثنين آخرين، بحسب مصدر طبي.

وقال المصدر، فضل عدم كشف هويته، للأناضول، إن عبدالملك أحمد يبلغ من العمر 60 عاماً، لقي حتفه بشظايا صاروخ من طراز “كاتيوشا”، أطلقه الحوثيون على منزله في منطقة الشقب.
جاء ذلك في وقت شنت فيه مقاتلات التحالف العربي عدة غارات في محافظتي “تعز” و”إب” (وسط)، فيما أطلق الحوثيون صاروخا “باليستيا” في الأطراف الشمالية لمحافظة الضالع الواقعة جنوبي البلاد.
واحتدمت المعارك اليوم بين الطرفين في هذه المنطقة بعد أن شن الحوثيون وقوات صالح هجوماً على مواقع المقاومة وقوات الجيش الحكومي.

ودارت معارك محدودة في شمال جبل هان غربي تعز، حيث حاول الحوثيون وحلفاؤهم اختراق دفاعات المقاومة في الجهة الغربية، رداً على مقتل قيادي رفيع في صفوفهم مساء أمس الثلاثاء، بحسب مصدر ميداني.

على صعيد متصل، قصفت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، مواقع للحوثيين وقوات صالح في معسكر “خالد” بمفرق “المخا”، غربي تعز، وأدى ذلك لتدمير مخزن سلاح، حسبما قال مصدر عسكري للأناضول.

وفي محافظة إب، وسط اليمن، قال شهود عيان للأناضول، إن المقاتلات الحربية شنت أربع غارات جوية على معسكر تدريبي للحوثيين بمدينة “يريم” شمالي المحافظة.

وذكروا أن أعمدة الدخان وألسنة النيران تصاعدت من معسكر “اللواء 55 صواريخ”، التابع لقوات الحرس الجمهوري التي تُدين بالولاء الشديد للرئيس السابق، والذي يتخذه الحوثيون وقوات صالح مقراً لهم ومعسكراً تدريبياً.

ومساء اليوم، أطلقت جماعة “الحوثي” صاروخا باليستيا في الأطراف الشمالية لمحافظة الضالع جنوبي البلاد.

وقالت مصادر عسكرية وشهود عيان للأناضول إن صاروخا باليستيا انطلق من موقع يسيطر عليه الحوثيون في الأطراف الشمالية لمدينة دمت التابعة لمحافظة الضالع، ليسقط في منطقة “الشيم” التابعة لمدينة قطعبة في المحافظة نفسها، وتبعد عن مكان إطلاق الصاروخ بقرابة 40 كيلومتر.

وأوضحت مصادر عسكرية تتبع المقاومة في منطقة “مريس” إن الانفجار الكبير الذي سمع أثناء سقوط الصاروخ يؤكد أنه “باليستي”.
ورجحت أنه كان يستهدف معسكر “الصدرين” التابع للجيش الوطني الموالي للرئيس هادي.

وأفاد شهود عيان يقطنون في منطقة سناح، حيث يوجد المركز الإداري للمحافظة إنهم سمعوا صوت انفجار قوي، وأن الصاروخ سقط في منطقة خالية من السكان.

ويشهد اليمن حربًا منذ أكثر من عام ونصف العام بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي، وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعا إنسانية صعبة.

وتشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، وأسفر النزاع عن مقتل 6 آلاف و600 شخص، وإصابة نحو 35 ألف، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيان

عن مصدر الخبر

ليبيان

ليبيان

أضف تعليقـك