اخبار

كيف تغيرت خارطة حلب الشرقية في يومٍ واحد

وكالات

أكثر من 311 مدنيا، بينهم 42 طفلا، قتلوا في الأحياء الشرقية من مدينة حلب السورية منذ 15 نوفمبر الماضي، تاريخ بدء الهجوم الجديد من القوات الحكومية، الذي أدى إلى تقليص مساحة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

والهجوم البري المستمر للقوات الحكومية والميليشيات الإيرانية الموالية لدمشق الذي يترافق مع ضربات جوية لا تفرق بين مدني ومقاتل، أسفر الاثنين عن تحقيق مزيد من التقدم، حسب ما أظهرت خرائط للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبعد أن كانت قد انتزعت السيطرة على مناطق واسعة في القسم الشمالي من “حلب الشرقية” أبرزها مساكن هنانو والحيديرية والشيخ خضر، سيطرت “قوات النظام” والميليشيات على أحياء في القسم الشرقي وسط تراجع للمعارضة.

وقال المرصد إن المعارضة خسرت في ساعات قليلة أحياء “الميسر والطحان وكرم القاطرجي وقاضي عسكر” على المحور الشرقي، لتتغير بوضوح خريطة سيطرتها على القطاع الشرقي من ليل الأحد إلى فجر الاثنين.

ورغم الهزائم المتتالية وتوغل “قوات النظام” في عمق مناطق استراتيجية، فإن فصائل المعارضة في حلب أبلغت الولايات المتحدة أنها لن تنسحب من المنطقة المحاصرة في حلب بعد أن دعت روسيا لإجراء محادثات مع واشنطن بشأن انسحابهم.

إلا أن المرصد ذكر أن صمود المعارضة التي خسرت نحو 65 بالمئة من الأراضي بشرق حلب بات محل شك، لاسيما مع اعتماد “النظام وحلفائه” على استراتيجية “الأرض المحروقة” المتمثلة بشن ضربات جوية لتسهيل عمليات تقدم القوات البرية.

كما تسعى “قوات النظام” التي تأمل في الانتهاء من عملية اقتحام حلب الشرقية في غضون أسابيع إلى حنق المعارضة عبر “تقطيع أوصال” مناطقها، بالإضافة إلى شن “حرب استنزاف” على أمل “إنهاء مخزون” المقاتلين من الأسلحة والذخائر.

وأوضح المرصد “بعد سيطرنها على حي قاضي عسكر، باتت قوات النظام على بعد 350 متر فقط عن ثكنة هنانو، مما يسمح لها بفصل أحياء الشعار وكرم البيك وكرم الجبل وتربة لالا وضهرة عواد في الجزء الشمال عن المناطق الجنوبية.

وستمثل السيطرة الكاملة على حلب، المقسمة بين المعارضة والقوات الحكومية منذ 2012، انتصارا هاما للرئيس السوري بشار الأسد في النزاع الذي بدأ بهد احتجاجات سلمية على حكمه عام 2011، قبل أن يتحول لحرب بعد القمع الدموي للمدنيين.

والحملة الشرسة على الأحياء الشرقية من حلب التي بدأت في الأسابيع الأخيرة بعد أشهر من القصف والغارات والحصار الخانق، أدت إلى مقتل “311 مدينا على الأقل”، بينهم 42 طفلاً و21 مواطنة”، حسب تقرير للمرصد نشره الأحد.

كما أدت الحملة، وفق تقديرات الأمم المتحدة، عن نزوح نحو 30 ألف شخص، غادر منهم 18 ألفا إلى مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة بينما ذهب 8500 إلى حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة المقاتلين الأكراد، الذين شاركوا في انتزاع مناطق بالمعارضة.

وكشف مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، أن ما يزيد على 100 ألف شخص ربما لايزالون في المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، في حين أكد المرصد أن العدد قد يصل إلى 200 ألف شخص.

وانعدمت إمدادات الغذاء والوقود والمواد الطبية في شرق حلب حيث تعرضت المستشفيات لغارات جوية شنتها طائرات سورية وأخرى تابعة لروسيا، حليفة الأسد بالإضافة إلى إيران التي تقاتل على الأرض عبر ميليشيات لبنانية وعراقية وأفغانية وإيرانية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية الفادحة في صفوف المدنيين، تظهر اللقطات المصورة من شرق حلب حجم الدمار الذي لحق بالمنطقة من جراء الغارات الجوية والقصف المدفعي الذي لم يتوقف، إلا نادرا، طيلة السنوات الأربع الماضية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عين ليبيا

عن مصدر الخبر

عين ليبيا

عين ليبيا

أضف تعليقـك