اخبار

أحرار الشام: خطابنا تطوّر بسرعة وسلوك جبهة النصرة بات مقلقا

وكالات

أكّدت حركة أحرار الشام الإسلامية، أنها تسير على النهج الذي تريده، والذي تطوّر بسرعة خلال سنتين، أي بعد مقتل قادة الصف الأول في الحركة في أيلول/ سبتمبر 2014.

وأوضحت الحركة على لسان مسؤول علاقاتها السياسية الخارجية لبيب النحاس، أن الحركة تتمتع بعلاقات جيدة مع جميع الأطراف في سوريا، بما فيها جماعة الإخوان المسلمين، إلا أنه اعتبر أن سلوك تنظيم جبهة النصرة “بات مقلقا”، وهو الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

النحّاس وخلال مقابلة مع صحيفة “العهد” التابعة لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، أكد أن “أحرار الشام استفادت من تجارب باقي الجماعات والتيارات الإسلامية، ودرستها دراسة متعمقة”.

وعرّف النحاس “أحرار الشام”، بأنها حركة “إسلامية تحريرية إصلاحية تؤمن بشمولية الإسلام وتقديمه الحلول والتصورات لمختلف مناحي حياة الفرد والمجتمع والدولة، وتعتمد العمل المؤسسي والدعوي لنشر مشروعها وشرحه للناس مبتعدين عن فقه التغلب”.

وتابع: “نؤمن بمرحلية العمل وأن المشروع الإسلامي الصحيح هو مشروع أجيال ومجتمع بأسره وليس مشروع مرحلة أو جماعة. مشروعنا هو لسوريا بأكملها وبهويّة واضحة ويستوعب الجميع”.

وحول تراجع كبير شرعيي “أحرار الشام” سابقا “أبو يزن الشامي” عن المنهج السلفي الجهادي، قال النحاس: “كلمات الشيخ تعكس إحساسا عاما في الحركة تجاه أخطاء فكرية ومنهجية وسلوكية في تعامل الجماعات الإسلامية مع ساحات الجهاد ومع المجتمعات التي عملت فيها”.

وبيّن النحاس أن “أحرار الشام تضمّ مدارس فكرية متنوعة وإن كان يغلب عليها الطابع السلفي، ولكن المراجعات التي قام بها منظرو الحركة ومؤسسوها أمثال الشيخ أبي عبد الله الحموي وأبي عبد الملك وأبي أيمن وغيرهم تقبلهم الله، تحمل في طياتها شجاعة كبيرة وتجرد وحرص على الساحة قبل التنظيم”.

وأضاف: “من هنا بدأ توجه الحركة المعلن نحو مشروع إسلامي شعبي تحريري شامل بدلا من الصبغة النخبوية التي أثبتت فشلها، وبدأت إعادة النظر والتقييم لواقع الساحة ولفقه الموازنات الذي تحتاجه المرحلة، فكان شعار (ثورة شعب)”.

وأقرّ لبيب النحاس بتغير خطاب الحركة، قائلا: “الخطاب السياسي للحركة مرّ بمراحل متعدّدة منذ انطلاق الحركة إلى يومنا هذا، ويمكن القول بأن من نفحات الفكر الذي أسّس له القادة الشهداء ومن رحم المعاناة والتجارب القاسية التي مرت بها الساحة الشامية، ولد خطاب سياسي يحافظ على الثوابت والقيم ولكنه مدرك بشكل كامل للمحيط الإقليمي والدولي الذي تتحرك فيه القضية السورية، مع فهم عميق لحقيقة المنظومة الدولية التي نعيش فيها”.

وحول رفع علم الثورة، قال النحاس: “الحركة ليس عندها أي إشكالية في موضوع رفع علم الاستقلال، وحتى من وجهة نظر شرعية بحتة فالأمر لا حرج فيه فضلا عن كونه أهم رمز ثوري جامع، وهناك الكثير من قيادات الحركة وعناصرها رفعوا علم الاستقلال في بعض التظاهرات دون أيّ حرج”.

ورأى النحاس أن “التنسيق والتناغم الحالي بين الفصائل وحتى المعارضة السياسية هو دون المستوى المطلوب، ولا يرتقي لتضحيات وتطلعات الشعب السوري”.

وأضاف حول العلاقة مع جبهة النصرة: “العلاقة مع النصرة هي كالعلاقة مع أيّ فصيل يحارب النظام، ننسّق معهم ميدانيا في الجبهات المشتركة، وهم فصيل مشهود له بشراسة القتال ضد النظام، ولكن مشروعنا يختلف كليا عن مشروعهم ورؤيتهم لمستقبل سوريا”.

وتابع: “سلوك النصرة في الأشهر الأخيرة بات مُقلقا للجميع، ولكن بالمقابل، نرى ما قامت به أطراف سياسية محسوبة على المعارضة السورية من محاولة جادة وحثيثة لتصنيف الأحرار كحركة إرهابية عند الدول الغربية أخطر بكثير بل وخيانة. يجب أن ننظر إلى جميع الأطراف بعين الإنصاف”.

وعن مصطلح “أخوة المنهج”، الذي يثير جدلا متكررا في الساحة السورية، قال النّحاس: “مصطلح (أخوة المنهج) نعتقد أنه تمت المبالغة أحيانا في توصيفه وتوظيفه، لا شك أن هناك رواسب من تجارب سابقة وإرث لكل تيار وجماعة يقف عائقا أحيانا أمام تطورها وقدرتها على مراجعة أخطاء الماضي وتصحيحها، والجماعات الإسلامية ليست اسثناء لهذه القاعدة، ولكن نعتقد أن الحركة بإذن الله تجاوزت قنطرة ما يسمى (إخوة المنهج) بعد تجربة قاسية دفعت ثمنها الحركة والساحة بأكملها”.

وحول حادثة مقتل قادة الحركة، قال النّحاس إن “التحقيقات جارية وبدأت تتبلور صورة واضحة عن حقيقة ما حصل، ولكن ننتظر الإعلان عن نتائج التحقيق عندما يكتمل بإذن الله حفاظاعلى سرّيته ونجاحه”.

وعاد النّحاس للحديث عن جماعة الإخوان المسلمين، قائلا: “العلاقة مع الإخوان هي علاقة أخوية تنسيقية وهناك تواصل مستمر، نطمح بأن يتطوّر ويثمر عن نتائج طيبة للساحة بأكملها”.

وتابع: “أما بالنسبة للاندماج، فحقيقة لم يكن هناك يوما أي مشروع اندماج مع الجماعة مطروح على الطاولة، ولا شك أن هناك الكثير من المفاهيم والرؤى التي تحتاج المناقشة والتحرير وتجارب من الماضي تحتاج المراجعة”.

وبخصوص العلاقة مع الدول الإقليمية، قال: “العلاقة مع الحلفاء الإقليميين متميزة ونعمل على أن تتحول إلى علاقة استراتيجية حقيقية فالثورة عمق استراتيجي لهم وهم سند لنا على مختلف المستويات، ونهدف لأن تكون الثورة السورية هي المنصّة التي ينطلق منها حلف إقليمي تركي- سعودي- قطري تتقاطع مصالحهُ مع مصالح الثورة وفي الوقت نفسه يحقق الاستقرار والأمن للمنطقة”.

لبيب النّحاس قال إن “ما تحتاجه الثورة حاليا هو التأسيس لجسد عسكري-سياسي يحقق للثورة أعلى درجات التنسيق العسكري ويسمح لها بالخروج بموقف سياسي موحد”.

وتابع: “النظام وبفضل التدخل الروسي والدعم الإيراني المتواصل تمكن من رفع سوية العمل والأداء، وهذا يجب أن يقابله تطور مكافئ بل وأقوى من طرفنا، نحتاج رؤية وخطة عمل متكاملة للساحة تتجاوز المشاريع المحلية والحزبية”.

للاطلاع على المقابلة كاملة (هنا)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عين ليبيا

عن مصدر الخبر

عين ليبيا

عين ليبيا

أضف تعليقـك