ليبيا نيوز

صحفي تركي يتوعد بتحويل محاكمته إلى محاكمة “فضح” جرائم الدولة

أنقرة 25 مارس 2016 (وال)- تعهد أحد صحفيين تركيين بارزين يواجهان اليوم الجمعة حكماً بالسجن مدى الحياة، بتهمة الخيانة بأن يحول محاكمته إلى محاكمة علنية للأخطاء التي ترتكبها الدولة.

وقال رئيس تحرير صحيفة جمهوريت جان دوندار إنه سيستغل محاكمته التي لقيت إدانة دولية، ليسلط الضوء على التقرير الصحفي الذي وضعه في قفص الاتهام.

ويحاكم دوندار (54 عاماً) وزميله إردم غول (49 عاماً) مدير مكتب الصحيفة في أنقرة، بتهمة محاولة قلب النظام بعد نشر صحيفة جمهوريت صوراً ولقطات فيديو وتقريراً يزعم أن مسؤولين من المخابرات، يساعدون في نقل أسلحة بالشاحنات إلى سوريا عام 2014.

وقال دوندار “لسنا متهمين بل شهود”، ووعد بعرض لقطات الفيديو في المحكمة رغم الحظر المفروض على ذلك، وخطر أن يصدر القضاة أمراً بجعل الجلسات مغلقة.

وأضاف دوندار “سنكشف كل ما يحدث من أشياء غير قانونية، ونحولها إلى محاكمة سياسية، والدولة ضبطت وهي ترتكب فعلا إجرامياً وتفعل كل ما بوسعها للتستر عليه “.

وقضى دوندار وغول 92 يوماً في السجن، نصفها في سجن انفرادي قبل أن تقضي المحكمة الدستورية الشهر الماضي بأن احتجازهما لا أساس له، لأن التهم الموجهة لهما متعلقة بعملهما في الصحافة.

من جهته، أقر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن الحافلات التي أوقفها الحرس ورجال الشرطة وهي في طريقها إلى الحدود السورية تابعة لوكالة المخابرات التركية (إم.آي.تي)، وإنها كانت تحمل مساعدات للتركمان في سوريا.

وأوضح أردوغان أن المدعين لا يملكون حق الأمر بتفتيش الحافلات، وأنهم تصرفوا في إطار مؤامرة لتشويه حكومته وهو ما نفاه المدعون.

وتأتي المحاكمة الصحفيين في وقت تتعرض فيه تركيا لانتقادات من الاتحاد الأوروبي وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان، لتضييقها على الصحافة التركية التي كان صوتها عالياً يوماً. (وال- أنقرة)  ر ت

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال

أضف تعليقـك