اخبار

واشنطن تؤكد مقتل الرجل الثاني في “داعش” بسورية

ليبيان
مصدر الخبر / ليبيان

أعلن وزير الدفاع الأميركي، أشتون كارتر، خلال مؤتمر صحافي اليوم، مقتل الرجل الثاني في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، إضافة إلى عدد آخر من قيادات التنظيم، بينهم عمر الشيشاني.

وقال كارتر للصحافيين في مقرّ وزارة الدفاع الأميركية: “نصفّي بشكل منهجي قادة تنظيم (الدولة الإسلامية)، وقام الجيش الأميركي بقتل عدة إرهابيين بارزين هذا الأسبوع، بينهم، كما نعتقد، حجي إمام (لقب عبد الرحمن القادولي)، الذي كان من القادة الرئيسيين وتولّى وزراة المالية والمسؤول عن العديد من المؤامرات الخارجية”. وأضاف أن “القضاء على هذا المسؤول من شأنه إضعاف قدراتهم على القيام بعمليات داخل سورية والعراق وخارجهما”.

وأكد كارتر أن القادولي “إرهابي معروف في صفوف تنظيم داعش”، مضيفاً أنه ثاني مسؤول في التنظيم يقتل في غضون أسابيع بعد عمر الشيشاني الذي كان بمثابة وزير الدفاع في التنظيم.

وقتل الشيشاني في ضربة أميركية أثناء وجوده في منطقة الشدادي السورية. وقال كارتر “قبل بضعة أشهر، قلت إننا سنهاجم الهيكلية المالية للتنظيم وبدأنا ضرب مواقع تخزين الأموال، والآن نتخلّص من قادته الذين يتولون إدارة أمواله”. وأشار إلى أن “هذا سوف يقلّل من قدرتهم على الدفع لتجنيد عناصر. حملتنا هي أولاً وقبل كل شيء القضاء على التنظيم في العراق وسورية من خلال التركيز على معاقل سلطتهم في مدينتي الرقة والموصل”.

وفي وقت سابق، ذكرت قناة “إن بي سي” الأميركية التلفزيونية أن الولايات المتحدة قتلت عبد الرحمن القادولي، الذي يعتبر الرجل الثاني في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، خلال غارة جوية في سورية.

كما أعلن الموقع الإخباري “ديلي بيست”، أيضا، مقتل القادولي، الذي قال إنه كان على وشك أن يصبح الرجل الثاني في التنظيم.

ويعتبر القادولي مسؤولاً بارزاً في “داعش”، وقد التحق بالتنظيم في أوائل عام 2012، وسافر إلى سورية. انضم القادولي إلى تنظيم “القاعدة” في عام 2004، وشغل منصب نائب زعيم “تنظيم القاعدة في العراق” أبو مصعب الزرقاوي، الذي قتل في عام 2006، ومنصب أمير تنظيم “القاعدة” في الموصل بالعراق.

وفي 14 مايو/ أيار 2014، قامت وزارة المالية في الولايات المتحدة بتحديد القادولي بأنه إرهابي عالمي. وقد عرضت وزارة العدل الأميركية مبلغ سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القادولي؛ ما يجعله المسؤول الأرفع في التنظيم بعد البغدادي الذي “يساوي” عشرة ملايين دولار.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع ليبيان

عن مصدر الخبر

ليبيان

ليبيان

أضف تعليقـك